فشل حكومي في ادارة انفلونزا الخنازير

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-09-09
1444
فشل حكومي في ادارة انفلونزا الخنازير
عماد شاهين

في الايام الاولى لهذا المرض اللعين لاحظ الجميع بان عددا من المسؤولين لم يناموا لا ليلا ولا نهارا حيث اعتقد المواطنون بان السبب   وراء ذلك هو حفاظ المسؤولين على حياة المواطن الاردني واتضح فيما بعض ان جل هم ذلك المسؤول هو الظهور امام شاشات التلفاز والتبجح والتنظير والكلام المفيد وغير المفيد ليجسد حالة من الانفصام الكلي للمسؤول الحكومي للايحاء بانه يملأ الكرسي الجالس عليه.

 تمر علينا هذه الايام عصيبة بعد ان علم المواطنون قبل ان يعلم الحكوميون بان هذا المرض الخبيث قد وصل صفوف المدارس الحكومية والخاصة اي بمعنى اخر قد وصل اطفالنا ايها المسؤولون النائمون الامر الذي يتطلب مؤتمرا وطنيا شاملا يضم كافة فعاليات الشعب الاردني من حكومة وبرلمان ومواطنين وغيرهم لتفادي ذلك المرض والعمل على الحيلولة دون انتشاره لا ان نبقى متمترسين حول تصريحات وزير الصحة الاستعراضية ووزير التعليم الديكتاتوري الذي رفض تأجيل الموسم الدراسي لـ «١٥» عشر يوما لا شيء انما ليشار اليه بالبنان على مبدأ «خالف تعرف» وكلنا اسف ان يتصرف وليد المعاني المعروف من قبل بمثل هذا السلوك الذي لا يليق بعقليته الادارية الذي كنا في يوم من الايام نراهن عليها ولكن ومع كل اسف نبلغ ذلك الوزير بان الاوان قد فات والانفلونزا داهمت مدارسنا في هذه الفترة الذي كنا نرجو تأجيل الدراسة خلالها.
 
وزير الصحة المحترم نايف الفايز ووزير التعليم العالي وليد المعاني نعتقد بانكما مسؤولان عن انتشار ذلك المرض اذا بقيتما كما انتم في مكاتبيكما دون النظر الى ضرورة الدعوة الى هبة شعبية تشترك بها جميع الفئات لكي نقضي على فيروسات ذلك المرض.
 
بحسب المطلعين ولغاية هذه اللحظة وبدون تنسيق حكومي نعلن باننا فشلنا فشل ذريعا بادارة ازمة وباء انفلونزا الخنازير ولم تعد الحجج الواهية تقنعنا بان هذا المرض عالمي وغيرها من المصطلحات التي لا تغني ولا تسمن ولا تعالج مريضا يعاني من وباء مرض الخنازير الذي قد يصيبنا في اي للحظة جراء الاهمال الشديد الذي تمر به المؤسسات الحكومية المعنية في ادارة مثل هذه الازمة الوطنية بالدرجة الاولى والعالمية بالدرجة الثانية. الايام القادمة ستكون مصيرية في حياة هذه الحكومة التي يبدو انها اصبحت تعشق الفشل الاجتماعي يليه الاقتصادي يليه السياسي فلا يوجد ولغاية الان وزارة ناضجة يشار اليها بالبنان يعتقد بانها قد حققت الهدف المنشود منها والمهمة الموكلة اليها فالهم الاكبر لوزير الداخلية الاعلام والظهور الاعلامي... ووزير الصحة كذلك ووزير التعليم ووزير المالية ووووو الخ...
 
لذا ننصح هذا الفريق الحكومي بانشاء محطة فضائية خاصة بهم وباسماءهم على ان تكون تضامنية خوفا من الشقاق وعلى ما اعتقد بان كل وزير سوف يحق له الظهور على هذه الشاشة اكثر من ساعة في اليوم وعليه ان يفتي وينظّر ويقّول حسبما يشاء وكيفما يشاء ويصنع الفواصل الاعلانية للاعلان عن شركاته الخاصة واستثماراته المالية وارصدته البنكية وما يشاء من صور لممتلكاته الشخصية.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

عماد عيس11-09-2009

اعذائي الكرام ،،، الوقت يداهمنا والزعر انتشر بيننا والخوف اصبح حقيقة بل ملموس.كفانا بتصغير وتقيل بحجم الكارثه الحقيقية ، فالامر قد قضي واصبح وامسا في حياتنا اليومية . دعنا من للشعارات الوهمية والمزاودات المناقضة للحقيقة ، حيث لم يتم خذ اجراء وقائي فعال لجميع ما ذكر و غياب ال
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

قارئ جيد11-09-2009

انه من المتوقع ان يكون الكاتب يعمل في البناء و تسيير عجلة التقدم و الرقي للامام,راعي الله في كتاباتك المبنية فقط على الطعن و التسييف و مغالات و نسب التهم لاشخاص قرروا العمل و التطوير بدلا من التشهيير الكاذب للوصول للشهرة
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.