وروود مــنـســيـة (المفقودين)...!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-09-29
1661
وروود مــنـســيـة (المفقودين)...!
المحامي عبد الوهاب المجالي

من نعم الله سبحانه وتعالى على الانسان النسيان ، ومن البديهي ان يتراجع إهتمام الرأي العام بقضية الطفل ورد بمرور الوقت في خضم الاحداث المتلاطمه من سياسيه واقتصاديه واجتماعيه ، وإختلاط الحابل بالنابل. لكن من المهم آخذ العبر من تجارب الماضي لتجنب عثرات الحاضر والمستقبل ، المصير المجهول لم يكتنف حياة الطفل ورد فقط وهناك وروود اخرى مصيرها في غياهب النسيان وعلم الغيب ايضا ، ولم يهتم لآمرهم آحد من قريب او بعيد وراحوا نسياً منسيا !

الكشف عن حجم المشكلة في غاية الاهمية وسبق ان طالبنا ببيان اعداد الاشخاص المتغيبين عن منازلهم لما لهذه القضيه من آهمية وخطر على الامن بكل مفاهيمه ، وبطبيعة الحال لم يجد الطلب اذناً صاغيه ، والتغطيه على مثل هذا الامر ليس في مصلحة احد . لاوجود للمجتمع الآمن مع تفشي بعض الظواهر السلبية والتي تبعث على القلق ، اذ لابد من كشف الحقيقه مهما كانت مرّه ، ولايمكن طمسها والقبول بالحلول الوسط وآهون الشريّن كما يقال ، ولابد من السعي للخلاص من كل الشرور .
التبرع بالدفاع عن المسؤولين من آي جهه إساءة اليها وهي الاقدر بالدفاع عن نفسها ، وإذا كان الدفاع لاسباب غير منطقية ولإسباب شخصية قمة الفساد الاخلاقي . النقد يوجهة عادةً للسياسة العامة لأي مؤسسه ، ومدى جدوى ونجاعة خططها للوصول إلى الآهداف التي تسعى لتحقيقها ، ولاعلاقة لذلك بكينونة الاشخاص أياً كانوا ولكن بقدراتهم . إختفاء المواطنين بغض النظر عن أعمارهم قضية خطيره لا تحظى بالاهتمام اللازم ، ولايمكن قبول آن يكون الاهتمام بها بأهمية صاحب العلاقه لأن باستطاعة المهم أن يقوم الدنيا ولايقعدها على مواضيع تافهه حتى لو فقد قط أو كلب ، وتوظف كل الامكانات والطاقات من آجلها وآلاصل آن حياة الناس كلهم بنفس الآهمية . 
الآحداث سليمان )م( وحسام )ر( وعبدالرحمن )ا( ونغم ....وغيرهم ممن إكتنف الغموض مصيرهم لانعرف عنهم شيئاً ، ولا نعلم إذا كان هناك معلومات لدى الجهه المختصة عن مصيرهم ! ولتأكيد أن أهمية القضايا ترتبط بأهمية صاحبها سأروي اليكم قصة حقيقية حدثت في عمان رغم أن ضحية هذه القصة لم ترتكب ذنب ولم أتمكن من معرفة السبب الحقيقي لقتلها على الرغم انها نعمت في حياة ناعمة وهادئة ولعب الحظ معها وعاشت أحسن من بعض بني البشر وقد يكون هذا الدافع لقتلها ، وعلى كل حال سبب غير وجيهة مهما كان وهذا الفعل شرعاً حرام ولكن للمفارقة ولأن الله سبحانة وتعالى فضل بني البشر على سائر مخلوقاتة .
والقصة التي حدثت كمايلي   كان يما كان في سالف العصر والازمان قطه اسمها (......) و أقدم أحد الاشخاص على جناية القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد بحقها ! وما أن تم العثور على جثتها إنقلبت الدنيا واتصل المدير العام وأربك الجميع وبدأت سلسله من الاجراءات لها بداية وليس لها نهايه ورافق ذلك الحدث انفعالات وتشنج وضجيج ، وأخذت بعداً واهتماما غير مسبوق في البحث عن الجاني وإستحضر وتم الزج به بالنظاره ، وضبطت أدوات الجريمه ، وإعد للقطه قبر ودفنت في مراسم ، أشخاص تلك القصه القاتل والمالكه والذين أمروا بإجراء التحقيق والذي أجراه لازالوا من الاحياء يرزقون وأحدهم أصبح من الوزراء ، وعاشوا الحدث والارباك والاهتمام .
حظيت تلك القطه بمالم يحظى به بني البشر ، واخذت جهداً ووقتا غير قليل في عملية البحث والتحقيق ، ناهيك الحديث عنها حيث ادعي انها كانت تجالس علية القوم ، تسامرهم وتشاطرهم اطراف الحديث ومن المحتمل ان كان لديها حلول لقضايا الناس ! مديرية الامن العام أصدرت بشأن ورد أكثر من تصريح وأشارت إلى الوسائل والاساليب التي إستخدمت في عملية البحث لبيان الجهد المبذول ولدرء تهمة التقصير ، ولم تتحدث عن هذا الموضوع بشفافيه ولم تجب على التساؤلات وتجاهلتها عن قصد ، والعداله تقتضي النظره للجميع بتساوي وهذا ماتدعيه ، وعليه ماهي الوسائل والاساليب التي استخدمت للكشف عن مصير الاخرين على الاقل ؟ على المديريه أن تحذر وتنبه المواطنين عن أي ظاهره تستهدف أرواحهم أو ممتلكاتهم وهذا واجبها لكسب ودهم في التعاون معها ، وأن تعلم الناس الاسباب الحقيقيه لاختفاء أطفالهم إذا كانت تمتلكها ليحافظوا على أبنائهم والتغطية ليست في مصلحة أحد ، وضررها أكثر من نفعها إذ قد تفيد المديريه مؤقتاً لكن مع مرور الوقت يصبح الامر مختلفاً وإمكانية السيطره على الوضع أصعب .
واخيراً نعيد نفس السؤال ماهو عدد الاشخاص المفقودين وماذا تم بشأنهم من إجراءات ؟ ملاحظة هامة : سنقوم بفتح هذا الملف من خلال (الراصد نيوز www.alrasednews.com ( وعلى استعداد تام لتلقي كافة المعلومات ونشر كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع مساهمة منا للبحث عن حل لهذة القضية .
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

صد يق صدوق01-10-2009

نبارك الى عطوفه ابو باجس موقعه الجديد الراصد نيوز ونأمل ان يكون من الموقع الهادفه والف مبروك
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مواطن30-09-2009

صدقت (((الكشف عن حجم المشكلة في غاية الاهمية))) ولازم الناس تعرف
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.