العار..!! مهداة للمحقق غولدستون

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-10-14
1288
العار..!! مهداة للمحقق غولدستون
بسام الياسين

الثورةُ كالقطةِ..

تأكلُ كلَ الابناءِ الشرفاءْ
لم يبقَ احدُ منهم
الا التاجرَ والجاسوسَ وبعض اللقطاءْ
تتناسلُ قطتنا الثوريةُ كل مساءْ
وتُفّرخُ عشرات المرتزقة بالطرقات
منهم من باع الارضَ من الماء الى الماءْ
لا ضيرَ فهذا زمن السفلةِ والغوغاءْ
فالثوري التاجرُ رَهَنَ الثورةْ
اصبح ثورياً يقتل دون حياءْ
هذا المهزوم يبيع لنا اوهاماً وهُراءْ
حمَل العبءَ عن الاعداءْْ
صار يطاردُ «اعداءَ» الاعداءْ
لم يكتمْ فعلته السوداءْ
وتبرعَ في فتح سجون الضفةِ..
وتباهى في حملَ مفاتيح الزنزانات
وتبنى التضييق على الاهلِ وابناء الشهداء
مبتهجاًً بالظلم وتنفيذ التعليماتْ
كالدميةِ لا يمشي الا بالريموتات
ويقول بلا خجلٍ
«دايتون» بوصلةُ وعطاءْ
«دايتون» ليس غريباً عنا «منا وفينا»
«دايتون» خازنَ اسرار «السادة والنبلاءْ»
ودليل الاجهزة الامنية والاستخباراتْ
«دايتون» عرابُ الفتنةِ في رام الله
«دايتون» يمنح من شاء عطاء «الرناتْ»
«دايتون» بيديه مفاتيح الجنة والثروة والماءْ
هذا «الدايتون» ابن الـ....
تأشيرتنا للبيت الابيض دون عناءْ
لولاه لَكُنا كالقشة وسط الانواء ل
ولا هذا «ابن الـ...» ما كان لنا تاريخُ او وزنُ
بل كنا بين الحاجز والحاجزِ مثل السجناءْ
وَلَبِسنا حتى نتسلل من بين العسكرِ والعسكرْ
زي نساءٍ محتشماتْ
لا يظهرُ منهن سوى العينين
وبروز في الاردافِ وفي الاثداءْ
ماذا نفعل وخيول الامة تجتر التاريخ العربي بزوايا
الاسطبلاتْ؟!
وهبوب الريح بالميسر والرقص على انغام
«الكازينوهات»
وخيوط السلطة تربط في كف الغرباء
اما نحن فعصافيرُ زاحفةُ
ما ابشعنا حين نبيعُ ضَمائرنا؟
بقليلِ من ذهب او فضه
فيهوذا الاسخربوطي ما خان «السيد»
بل خان تعاليمَ اللهْ
قال العباس المستنأنسُ بالانجاسْ
«العملُ الثوري حقير»
«يا عسسَ الليلِ وبصاصين الاسواقْ»
من شاهدَ منكم ثورياً يحمل حجرا فليقتله
يا الله ما ابشعنا حين نبيع كرامتنا
 نقسم بالتينِ وبالزيتون ودمَ الشهداءْ
«غولدستون» رغمَ يهوديتهِ عربي اكثر منكم
ويغار علينا ويدافعُ عنا اكثر منا
«غولدستون» يبكي كالاطفال من الصدمة
حين رأى ازلام السلطةِ تعمل ضدهْ
ما احقرنا يوم نبيع عروبتنا في السوق السوداء
كي نبقى كالخازوق على رأس السلطةْ
هوسُ مجنونُ وصلَ تخوم النكتةْ
ان «جئنا» بالكرسي اللعبةِ قبلَ قيام «الدولة».
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابو منصور14-10-2009

اخي ابو محمد احييك على هذه المكاشفة الواجبه ...فهل يحق الشكر على الواجب !...اقول :

1. نعم ان قطتنا تتناسل ُكلَّ مساء= والأنكى ان تناسلَها ممتد ٌ= فما تحمله في عتمة ليل ٍسابق = تطرحه بعد صلاة الفجر على ارصفة الطرقات .

2. وهاهم قد منحوا إذناً من يَهْوَه وبدون شهود = كي يبنوا قدس
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.