الحكومة هي وهي فقط العدو اللدود

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-10-21
1399
الحكومة هي وهي فقط العدو اللدود
عماد شاهين

غريب جدا امر هذه الحكومة التي يرأسها المهندس نادر الذهبي. هي خطت لنفسها ومنذ الايام الاولى ناصبت الاعلاميين والمواطنين حيث تراها تتعامل معهم في ندية واضحة فما ان يقدم اعلامي بطلب او نصيحة لهذه الحكومة الا واتت بعكسه تماما.

فحين نطالب هذه الحكومة بترتيب اجندتها تجاه الاعلام وان تكون هنالك شراكة حقيقية ما بين الطرفين تجدها تتزمت وتخاصم الاعلاميين والصحفيين وتقطع عنهم الماء والكهرباء وادوات الحوار وكل ما هو مجد لصالح هذا الوطن بل على العكس تجد الرئيس كلما التقى باعلامي متشنجا متحرجا وكأنه يصارع عدوا شرسا. اين هي روح المشاركة والحوار والعطاء والانفتاح الاعلامي والثقافي لدى هذه الحكومة التي وحسب ما سمعنا ان متحدثها الرسمي باسم الاعلام لا ينطق الا قليلا جدا حتى لا تكاد تراه لا يتكلم، لا يسمع لا يرى .. وتجد وزير ثقافته بحسب ما سمعنا يستخدم عضلاته المفتولة بدلا من لغة النقاش والحوار.
وفي الطرف الاخر تجد ان بعض الوزراء المنتقين لدى الرئيس اشد الاعداء للاعلاميين والموطنين ايضا .. حيث وصلت بهم العجرفة لدرجة شتيمة بعض الصحف ووسائل الاعلام واتهامها بعدم المصداقية واتهامها بالصحف الصفراء دون معرفة باصل هذا المصطلح اي الصحافة الصفراء حيث اصبح متعارفا لديهم انها الصحافة التي تأتي بعدم المصداقية وهو المصطلح الذي اطلق في لندن على هذه الصحف التي تمكث اسبوعا كاملا تحت الشمس فيتحول لونها الى الاصفر لا كما تسوق حكومتنا.
الاغرب من ذلك ان هذه الحكومة اصبحت وفي كل قضية تتنطح لكل فساد مالي او اداري وتتبرع بالنفي عن الشخصية المقصودة دون تحقيق في اصل القضية نافية ما يأتي جملة وتفصيلا   بالرغم من الكم الهائل من الوثائق والاثباتات التي تكون مدعومة في العديد من المواد الصحفية حيث لا يكلف وزير نفسه بالنظر اليها ولو لدقيقة ما لم تكن «وما لم تكن» هنا للاهمية قضية تتعلق به شخصية او باحد افراد عائلته او اقاربه او شخص يهمه حيث تجده يتصل ويتصل مرارا وتكرارا مع الصحيفة والصحفي مبررا وجهة نظره في قضية يكاد يكون امرها محسوما ضده.
ولكن تجدهم يهملون كل ما يدور حول وزاراتهم ومؤسساتهم الحكومية غير آبهين بحجم الاهمال والتسيب الموجود في بعضها وكل همهم هو ان لا يصل البلل الى انوفهم اي - مكتبهم - المنعم بكل ادوات الراحة وبخلاف ذلك لا يعنيهم ما يحدث في الدوائر التابعة لمؤسساتهم. رئيس الوزراء بدأ سياسة جديدة لتقنين النفقات واهمها منع كروت المعايدات ومنع طباعة المجلدات اذ تجده عدوا لدودا لكل ما يكتب على ورق فاين هو عن التعيينات للمستشارين ولرؤساء الهيئات وما ينبثق عنها حيث ينفق هناك وهناك فقط ملايين الدنانير دون جدوى تذكر من وجودها .
رئيس وزرائنا عدو فقط لكل ما يكتب سواء اكان مباركات او تهنئات او مجلات تصدر عن بعض المؤسسات الحكومية قد تحمل في بعض الاحيان داخل طياتها شيئا مفيدا للمواطن يستفيد منه في وقت لا يمكن ان يتحدث لك موظف داخل وزارة عن انجاز او اخفاق .
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.