الدم لا يكون ثمنه الا الدم!!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-21
1550
الدم لا يكون ثمنه الا الدم!!
عماد شاهين

ما اصعب حين تختلط منشآت البناء المسلح بالحديد والفولاذ مع الدماء ليخلق ملحمة بطولية ليس لها مثيل في التاريخ، الاغرب والاعجب ان تجود بعض الانظمة العربية بالمليارات على ارض غزة الذي لم يتم الالتفات اليها الا بعد ان استكملت ادوات البناء وقدمت كل ما هو مطلوب بذمتها فاتورة الشهداء والدماء حيث كانت عظام ابنائها «صبة الباطون» ودماؤهم الماء الذي مزج بخلاطات الاسمنت الضخمة ليرفعوا مداميك البناء الجديدة حسب المخططات الهندسية الامريكية الصهيونية. ابناء غزة حولتهم بعض القرارات العربية الى سلعة تباع وتشترى في مزادات البورصة الدولية حيث تناسى اصحاب تلك القرارات بانهم اكبر من قرارات المساومة والاخذ والعطاء والهبات والعطايا بعد ان قرروا تقديم اغلى ما يملكون وهي   ارواحهم الطاهرة ودمائهم الزكية التي بنت تاريخا عربيا وحققت انتصارا مؤزرا بكل بسالة ورجولة وتناست البناء العمراني الذي يتباهى به البعض فكم هو غال ذلك الدم الذي سخر نفسه لكي يكون حبرا لتاريخ يسطر الى ان يرث الله الارض ومن عليها. اطفال غزة كانوا المعلمين ونحن المتلقين ولدمائهم لم نكن مكرسين بعد ان قررنا بان ندفع ونجود بما هو قليل لدينا كما مساومة لسعر الدماء والاوراح حيث تناسينا او نسينا مع غمرة الزمان ودورانها ان الدم حين يزهق بكل مؤامرات الارض راضيا مرضيا لن يكون له ثمن الا الدم. فما اخذ وسلب بالقوة لا ولن يسترد الا بها وهذا الدرس الاسبارطي الخارق في البطولة والفداء الذي لقننا اياه اطفال غزة لعل وعسى ان نفيق من سبات نومنا ونتخذ من هؤلاء الاطفال معلمين لنا ومنارة ضوء ننطلق منها الى ذلك العالم المرئي والذي لن يكون واضحا بمعالمه التاريخية والجغرافية الا بالدماء وليس كل انواع الدماء هي دماء اطفال فلسطين التي هدرت امام بصر العالم وسمعه والذي بدأ وعبر شاشات التلفاز ووسائل الاعلام والمؤتمرات يحصي كم هي شلالات الدم التي سالت على تراب فلسطين واقعين في خطأ تاريخي واستراتيجي اثبته الاطفال في غزة ان الدم لا يحصى فالدم الشريف المقدس هو منارة للتاريخ والبطولة المشرقة والرجولة وكل الحسابات مهما اخذت من ايدولوجيات فكرية ووضعية لن ولن تعوض طفلا غزيا سالت منه نقطة دم غالية الا بعودة الارض التي سلبت الى اهلها الشرعيين.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

عمار22-01-2009

مقال رائع
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.