جميل البرماوي!!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-03-01
2113
جميل البرماوي!!
بسام الياسين

جميل نواف غدايرة، هذا الفتى الاردني الاصيل الجميل المبهر الطالع من مزارع الزيتون، وكروم العنب، واشتال الياسمين. حطم مبكرا صدفة الانا الضيقة التي يحملها الاخرون على ظهورهم، وتخفف منها ليدخل الدائرة الغيرية في تسام مذهل عن الماديات، وقدرة لا متناهية على الحب والعطاء. جميل غدايرة الناطق الاعلامي في المطبوعات والنشر، قامة طيبة ودودة، يغفو بين جوانحة قلب ابيض كلوزة برية تقطر براءة، وتطفح بالنقاء.

 وهو صاحب روح وثابة دربتها قسوة الحياة على ولوج المجهول للمواجهة على صهوة الخطر لاجل ان لا ينتصر العبث على الحقيقة، متسلحا في معاركه كلها بثقافة موسوعية، ومتانة اخلاقية، وصمت مبدع، وصلابة الموقف. هذا الفتى الاردني الجميل جميل غدايرة شق طريقه بعصامية فذة الى ذرى الكبرياء، وقوده التحدي، ودافعيته حب ثمل به قلبه للاردن شعبا وقيادة، ارضا وسماء، وبلغ ذروة تألقه حين فك ارتباطه بالمصلحة والمنفعة رافضا اسلوب التعاطي مع الدولة، الريعية، التي يسعد تحت ظلالها الكسالى، وكذلك الدولة الغنيمة التي يجاهد ويجالد اللصوص والبهلوانات لسرقتها وظل اردنيا وطنيا حتى النخاع.
 
التفسير العلمي لهذه الحالة ان ابا سامر الجميل جاء الى الوظيفة مستكملا شروطه الاجتماعية والمادية والاقتصادية، فالوظيفة عنده عمل مقدس لا بقرة حلوبا لان الرجل «شبعان من بيت اهله» وليس محدث نعمة، ناهيك انه من اهل الصلاح والتقوى ومخافة الله عنوانه العريض في سلوكه اليومي. جميل البرماوي، جاء من قرية هي قطعة من السماء، سجادة خضرا تزينها اشجار فاكهة، قطوفها دانية لذة للآكلين، وينابيعها عذبة ماؤها زلال وهواؤها عليل، مزنرة باحراش تفلتر الهواء وتحرره من شوائب المدينة، فكان بنيانه القوى دليلا على عافية وصحة نفسيته. وانه يحمل جينات ابن القرية الطيبة، وشفافية الوردة البرية، وعطاء الزيتونة المباركة. جميل، وطني عالي الصهيل، في حديثه سلطة لا تقاوم، بالغ التأثير والاثر على من حوله لانحيازه دائما للحق، وعندما تتعامل معه تكتشف عمق انسانيته ورقة احساسه وشفافيته التي سحرت الجميع.
 
وما زلت استرجع بذاكرتي بين الحين والاخر وهو يتكلم بلغة العاشق الولهان عن الاردن بانه «مملكة السنابل/مملكة الامل/مملكة الرجال» . اكتب كشاهد لا ككاتب واقول للفتى الطيب الجميل مبروك لك جائزة التميز مع ايماني وقناعتي ان التميز سمة من سماتك وخصيصة من شخصيتك.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

فراس القعدان19-04-2010

الوطن بخير ونسأل الله ان يكثر من امثالك لاننا في وقت بحاجة ماسة الى كل وطني يعمل من اجل علوه
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.