وزير البيئة ملحس:السيارات المهجنة التي تصلنا نفايات أم

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-03-10
1763
وزير البيئة ملحس:السيارات المهجنة التي تصلنا نفايات أم
عماد شاهين

صرح وزير البيئة حازم ملحس ان ما يصلنا في الاردن من السيارات الهجينة هو «نفايات- زبالة» الصناعة الامريكية، الوزير هنا اخطأ حين اصاب بتصريحه الخطير فكيف لوزير في منصبه الوزاري   بان النفايات الامريكية تصلنا الى الاردن وتباع بملايين الدنانير فاين هي الحكومة مما يحدث.. 

 هنا يعترف وزير واحد بان الجزء المتعلق بوزارته «البيئة» والخاص باستيراد السيارات الهجينة هو نفايات فماذا سيعترف الوزراء الاخرين وماذا يدخل الينا «من زبالة» ونفايات العالم. هذا التصريح يتطلب من رئيس الوزراء عقدمؤتمر سريع وعاجل والكشف عن اسماء اللمستوردين لهذه السلعة وكيف قبلنا بان تدخل نفايات امريكا الى الاردن وان تلوث هواءنا وماءنا وتستنفذ ما في جيوبنا وهي في نهاية المطاف كما اكد وزير البيئة مجرد نفايات. فالتصريح خطير للغاية واكبر مما يعتقده البعض.
 
فعملية الاستيراد ليست بالسهلة وبخاصة ان هناك منتجات اخرى في تلك الدول يعتقد بانها ليست بالنفايات فلماذا لا نستوردها وكيف نسمح باستيراد مثل هذه النوعيات من السيارات وغيرها من المنتجات ومن هو المسؤول والمستفيد عن اغراق السوق المحلي بمثلها؟!. اليوم نقف عند اخطر جريمة على الاقتصاد المحلي وبدليل قاطع هي شهادة وزير البيئة وتصريحاته للاعلام ونطالب بعدم لفلفة هذا الموضوع والوقوف عنده مليا حتى نعرف على ماذا بني هذا التصريح وما الغاية منه وما مدى دقته وكم هي عدد السيارات التي قصدها الوزير ودخلت الاردن وهنا لا اقف موقف المدافع بل موقع المؤيد لكلام الوزير الامر الذي يتطلب فتح تحقيق موسع وعلى مصراعيه لمعرفة حقيقة ماذا نركب؟ وماذا نآكل ؟ وماذا نشرب من المستردات الخارجية؟ وما هو تصنيفها في بلدانها وخاصة باننا نسمع بان امر مستوردات الغذاء والدواء في بعض الاحيان من الخارج ايضا يشوبها بعض اللغط وهذا باعتقادي وبابعتقاد الاخرين على ما اظن اخطر انواع التعدي على الامن الاقتصادي والغذائي للمواطن ..
 
فهل يعقل ان تدخل هذه السيارات بموافقة حكومية وبطريقة شرعية ونكتشف في نهاية المطاف انها مجرد نفايات وهياكل سيارات تباع الينا باسعار خيالية ومرتفعة ويروج اليها انها حامية للبيئة واقتصادية وما شابه من ذلك وعليه يتم استنزاف ملايين الدنانير وبخاصة انها تشترى باسعارها الحقيقية اي الصنف الاول في امريكا. فلماذا لم توضح لنا الحكومة نوعية وكيفية هذه السيارات المستوردة؟ ولماذا لم يتدخل وزير عامل في الحكومة اي - ملحس - لمنع استيراد   مثل هذه السيارات للسوق الاردني وهو يعلم   تمام العلم انها مجرد نفايات وهل كتب بذلك لرئيس الوزراء؟ وهل خاطب رئيس الوزراء المواطنين موضحا لهم بان مقتنياتهم من هذا الحديد على شكل سيارات هجينة من الصنف العاشر في امريكا ويصنف عندهم على اساس الدرجة العاشرة «نفايات» وبالمقابل ينصف لدينا على اسس تختلف تماما ولو كانت ضمنية حيث يعتبر الشاري الاردني لهذه السلعة بانها الافخم والاجود ودرجة الامان بها تصل الى درجة كبيرة..
 
ويكتشف فجأة انها راح خدعة كبيرة اسمها عدم المكاشفة الحكومية للسلع المستوردة وقد يكون ضحية التاجر واعتقد ان القضية اكبر من ذلك بكثير فالامر يستوجب الماكشفة !!..
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابو الخير16-03-2010

شكرا" لك استاذ عماد دائما" صوت الحق جميل , اسمح لي ان اضيف ان الحكومة تسع دائما" لزيادة مال الغني و افقار ما امكن العادي و الفقير لماذا القرار برفع الضريبة لم يشمل فقط السيارات من الفئة الكبيرة لان ليس الغني المقصود هل تعتقد ان من يستطيع دفع مبلغ يزيد عن ال 60 الف دينار ثمن سيارة
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الصحفي محمد المحيسن13-03-2010

ابدعت صديقي عماد
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.