ماذا بعد ؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-01-26
3062
ماذا بعد ؟
المحامي عبد الوهاب المجالي

 انتهت الحرب كما بدأت بقرار اسرائيلي بحت ودعم غربي لا محدود ونتج عنها ما نتج. ما طالبت به الشعوب العربية طيلة فترة العدوان تحقق ولم يعقد مؤتمر قمة بل عدة مؤتمرات، ومن طالب علماء الدين اصدار فتوى باعلان الجهاد اصدرت عدة فتاوى. القمم التي عقدت شملت عدة دول عربية واسلامية واووبية ترضي جميع الاذواق وتحقق كافة المطالب الشعبية العربية وتعدت ذلك وارضت اسرائيل والاوروبيين، اي ان ما طلب من الحكام انجز بالتمام والكمال، واكدوا انه اذا تم «تسوية» القضية وتوقيع معاهدة سلام سينتهي كل هذا. ما يريدونه دولة فلسطينية تعتمد بشكل كلي على اسرائيل كما هو الوضع الان في قطاع غزة، اسرائيل تسيطر على الحدود والماء والكهرباء والوقود والنقود.. الخ ونسيان امر القدس وباقي الحقوق التي اصبحت تندرج تحت باب الشعارات. وها هم علماء الذين انجزوا ما طلب منهم ويرضي جميع الاتجاهات فحرموا التعامل مع العدو ونصرة العدوان ووضعوه بجانب الكفر، وبعضهم حرم المظاهرات.. الخ. كل النتائج السياسية للعملية التفاوضية من اوسلوا لغاية الان الحقت الاذى بالشعب الفلسطيني ايما اذى، ومعظم دول العالم تبرئ اسرائيل مما تقوم به،وما نتحدث عنه من وجود احتلال هذا الكلام غير معقول، فيوجد رئيس فلسطيني ووزارات وسفراء للسلطة الفلسطينية في معظم دول العالم ورئيسهم ووزرائهم يجوبون العالم، ولديهم علم ونشيد وطني وشرطة تقمع المتظاهرين وجهاز اداري وقانوني شأنهم شأن دول العال، لا بل زادو على ذلك لديهم دولة فلسطينية و«سلطة وطنية» ومنظمة تحرير، وهذا لم يتسنى لشعب، وعلاقات مع معظم دول العالم. يلتقون مع الاسرائيلية كند، يتفاوضون معهم بشأن الوضع النهائي كل شيء على الارض منجز، لكن العقبة حماس، يسافرون ويعودون الى ارض الوطن باذن من اسرائيل حتى رئيسهم. على ضوء هذه المعطيات يفهم بعض شعوب العالم وفي ظل الهالة الاعلامية الغربية ان ما يجري على الارض هو صراع ديني بين سلطة منتخبة ومجموعة ارهابية واسرائيل الديمقراطية تساعد تلك السلطة لضبط الامور! الشعب الفلسطيني لن يرضى الا بحقوق كاملة حرية، عزة، كرامة اما ان تنحصر القضية في حصوله على الغذاء والدواء فهذا يجافي المنطق، وكل ما يتم الحديث عنه من تسويات لا تحقق طموح الشعب ستبقى مريضة عليلة وغير قابلة للحياة في ظل الغطرسة الصهيونية مهما طال الزمان او قصر.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

الزمن غدار29-01-2009

مقاله من الاخر
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

رائد بقاعين28-01-2009

بعتبر هذا المقال من ابرز المقالات التي قرائتها في حياتي من خلال التلميح و الاشارات وهذه دالاله على حنكة الكاتب وضلاعته في المواضيع السياسيه والله يعطيك العافيه والى الامام يا باشا
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ابن الاردن27-01-2009

مقاله جميله جدا وبتمنى كل العرب يكونو عندهم زي تفكيراك النير ويا ريت يا عبد الوهاب باشا تزودنا بمقالات اكثر وبتمن يكون قلمك سيف في وجه اي عدو ويسلموا ايديك==
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

حازم عواد المجالي27-01-2009

تحياتي يا باشا

حقيقة مقالة رائعة جدا واعجبتني كثيرا ولكن اجمل ما فيها هو ما بين السطور والمغازي المشار اليها بالتلميح العلمي

ولكن يا باشا اعتقد انه ايضا علينا مسؤولية رفع راس النعامه والحديث بما يمليه علينا ضميرنا و واقعنا وقول الحقيقة مهما كانت مرة ومزعجه للعديد وك
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

هاشم المجالي ابو عمر27-01-2009

انا اتفق مع كاتب المقال الا انني اضيف شيئا وهوا ان حماس فقدت اهدافها بجرد ان تحولت من حركه مقاومه الى حركه سياسيه هدفها امتلاك حقائب وزاريه فأصبحت كالغراب الذي حاول يقلد النعامه فضيع مشيته ولم يمشي مشية النعامه
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
الصفحة السابقة12الصفحة التالية





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.