إلى متى السكوت عن فتح ملف وزارة الصحة؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-04-07
1446
إلى متى السكوت عن فتح ملف وزارة الصحة؟
عماد شاهين

فضائح وبلاوي بالجملة يتحدث عنها موظفون ومطلعون تجري في وزارة الصحة كان من ابرزها تورط هذه الوزارة باستيراد كميات كبيرة من مطعوم انفلونزا الخنازير حيث قدر البعض ان كمية الخسائر التي منيت بها الوزارة   بملايين الدنانير جراء تكديسها لكميات هائلة من هذا المطعوم التي انتهت مدة صلاحيته قبل ان يستخدم مؤكدين ان الوزارة قد ربطت نفسها بعقود مع الشركات الموردة كان الاجدر بها التمعن ببنود ونصوص هذه الاتفاقيات التي كبدتها تلك الخسائر الباهظة على حساب المرضى من المواطنين الذين يكابدون الارض والصخر لدفع كشفية المستشفى الحكومي واسعار الدواء وتذهب الوزارة لعقد اتفاقيات في فنادق الخمس نجوم وعبر المكاتب المكيفة لتصدمنا بخسائر مالية باهظة تذهب معها مقتنيات الوزارة واموال هؤلاء المواطنين المؤمنين .

 كما واكد مطلعون ان تحقيقات تجري مع هذه الوزارة بعد ان تم الكشف عن مواد دوائية مكدسة غير صالحة للاستعمال وايضا فكيف تم ابرام هذه الصفقات ومن هم المسؤولون عنها وكيف الت الى «زبالة» لا يمكن استخدامها على الرغم من اموالها دفعت سلفا من جيب المواطنين الكادحين دون ان يراعي اولئك المستوردون في وزارة الصحة ان هذه المواد قابلة للتلف او عدم الاستعمال وان جل همهم هو عقد الاتفاقيات والاستيراد ودفع الملايين دون حسيب او رقيب.
 
ان ما ورد من عبارات واحاديث يتم تداولها داخل اروقة وزارة الصحة لهو امر خطير جدا وبحاجة الى فتح ملف هذه الوزارة على مصراعيه لكي يتبين صحته من عدمه سيما ان المبالغ المالية المهدور والتي يجري الحديث عنها ليل نهار تقدر بملايين الدنانير في ظل وزارة تعاني من ازمات متتالية ومتلاحقة وبخاصة على مستوى المشاريع وتطوير وتنمية المستشفيات الحكومية التي لا زالت تعاني من صدمة تلو الاخرى بسبب قلة تطويرها وتحديثها ومواكبتها لمثيلاتها من المستشفيات في دول اخرى حيث اصبح الوضع المأساوي التي تعيشه المستشفيات الحكومية بمثابة اللافتة التي تدل عليها وسط تبريرات وتدافع وتراشق كلامي من قبل مسؤولين لن يجدي ولن يفيد لذلك فان المواطنين الذي لا يزالون يصطفون بالالاف على الدور لينال الواحد منهم حبة دواء قد تكون مسكن الآم للرأس.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

عيد ابوقديري08-04-2010

كثيرة هي الفضائح والبلاوي عماد في كل اتجاه وفي كل الجوانب وانت اعلم من بذلك حتى الحكومات التي تدعي الشفافية ومطارة الفساد غير قادرة ولن تكون قادرة على ذلك على اي حال عزيزي

لك مني التحية والتقدير

ومنذ زمن لم نرك

eid_abu_qudiri@yahoo.com
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

متابع08-04-2010

و الادهى من كل ذلك كثرة سفرات المدراءالتي لا تسمن وولا تغني من جوع فبعضهم لا يمر شهر بدون سفر و نفس الاشخاص هم الذين يسافرون طوال الوقت على فائدة تحاكي الصفر و تصرف لهم مياومات مقابلها
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.