صراع خفي ما بين وزير البيئة وحيتان الهايبرد

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-04-27
1615
صراع خفي ما بين وزير البيئة وحيتان الهايبرد
عماد شاهين

 بعض الوزراء يتعاملون مع المواطنين على اساس انهم هم من يملكون القدرة على المعرفة والتحليل والتأويل دون ادنى حد من احترام ذهنية المواطن التي تفوق وبدرجات كبيرة جدا العديد من الحكوميين الحاليين والسابقين، وهنا لا نريد ان نفصح قولا او تحليلا بسيكولوجية الحكوميين وبخاصة اولئك الذين يعيشون في زمنا يصنعونه هم لانفسهم ولا يراهم فيه احدا.

مؤخرا صرح وزير البيئة بان السيارات المستوردة من قبل تجار اردنيين وهي الصديقة للبيئة  او بمعنى اخر الهايبرد «زبالة» الدول الاوروبية، ولا تصلح للاستعمال في بلدان المنشآ. الامر الذي سبب ذهولاً وصدمة للمواطنين الاردنيين وبخاصة اولئك الذين لا يتعاملون مع مثل هذا النوع من السيارات ولكن شكل لهم تصريح الوزير  ومضة امل لتصريحات اخرى من قبل وزراء قد تكون على مستوى مستوردي الاغذية  والمستلزمات الاخرى الا ان هذه الومضة لم تشع  ضوءا او املا  بل جاءت محبطة الى ما هو ابعد من ذلك بحيث لم يلتف  لتصريحات  ذلك الوزير سوى نفسه وبعض الاعلاميين الذين كانوا بالقرب منه حيث خيل للمواطن  ان الحكومة سوف تحاسب  اولئك المستوردين على فعلتهم الشنيعة باستيراد «الزبالة» من الخارج والمتمثلة بسيارات تسمى «الهايبرد». فاين الجهات الرقابية عن تصريحات ذلك الوزير الذي لم يكتف بالتصريح الاول فقط بل اضاف اليه تصريحا اخر قبل ايام ليؤكد  لنا ان ذات السيارات تحمل  في بطارياتها مواد سامة للغاية لا يوجد اماكن في الاردن لدفنها..
تصريحات الوزير خطيرة للغاية تتطلب تضافر الجهود الحكومية والرقابية لمعرفة ماذا يستورد الينا  بعض المتنفذين من الخارج وما هي الاضرار التي ستلحق بنا جراء  عمليات الاستيراد المفتوح لمثل تلك السلعة ففي بداية التصريحات لم يكن الامر يعني المواطنين الكادحين الذين لم ولن يفكروا  بشراء مثل هذا النوع من السيارات باهظة الثمن الا ان تصريحات الوزير الاخيرة بانها تشكل سمية عالية دفع ملايين المواطنين  لمطالبة  الجهات المسؤولة فتح هذا الملف على مصاريعه وتوضيح ملابساته وحيثياته امام الملأ والا سوف يقتنع المواطن بما يروج بان هنالك لولبيا ضاغطا من المتنفذين والمستوردين لهذه السلعة باتجاه عدم فتح هذا الملف بل ان بعضهم اخذ منحى اخر  مدعيا بان الحكومة وفي فرضها للرسوم  الجمركية  على  هذه السلعة تحاربهم في رزقهم ومالهم وعيالهم على الرغم من ان بعض المستوردين  لمثل هذه السيارات قد استفادوا من منحة الاعفاء الجمركي مئات الملايين من الدنانير على حساب دافعي الضرائب والكادحين سيما وان هذه السلعة  خص بها الاغنياء  واصحاب النفوذ المالي.
 دولة رئيس الحكومة: هنالك احاديث تؤكد ان عدم الافصاح عن مصداقية او عدم مصداقية وزير البيئة لديكم هو توسط متنفذين كبار مستوردين لهذه السلعة ومتورطين في عمليات اكبر من ذلك تتمحور ما بين التهرب الضريبي وصفقات مع جهات حكومية هم من قاموا بالضغط حيال  عدم ترويج تصريحات وزير البيئة ملحس.
فاين دولتكم من ذلك.؟!
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

متابع02-05-2010

ماهو الشئ الصحي والسليم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الاكل الشرب الخضار المحروقات (الديزل)الهرمونات الرسوم الضرائب العنصريه الجرائم اليوميه حمل السلاح في ايدي الصغير والكبير الفساد العالي المستوى (((اكتب ياعماد )) راح يجي يوم نقرأ وبلكي حلناهلقضايا قبل ماتوقع الفاس في الراس
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

حمد02-05-2010

معروفين حيتان الهايبرد ضغطو على الوزي وتراجع
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مراقب29-04-2010

كيف هي صديقه للبيئه وشديدة السميه للمواطن ....!!!

ما فيه مجال تكبوها بالبحر الميت ؟
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.