المواطن تحت وطأة الابتزاز

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-06-09
1605
المواطن تحت وطأة الابتزاز
عماد شاهين

حركة غير عادية لاغلب الذين يسعون لترشيح انفسهم للانتخابات القادمة ما بين الدوائر الرسمية والحكومية وبخاصة وزارة التنمية الاجتماعية وصندوق المعونة الوطنية حيث يعلمون تماما ان اهم احتياجات المواطن الاردني في هذا البلد هو لقمة العيش ليس اكثر وتجدهم كما هو حال بعض الحكومات يبتزون المواطن من هذا الباب الذي يفترض ان يتوفر لهم من الحكومات مباشرة لا عن طريق وسطاء من المستوزرين والباحثين عن الجلوس على مقعد البرلمان.

 لن نتمكن من ايجاد مجلس برلمان حيوي ونشيط يعتني بالقوانين والانظمة ويحميها بطريقة منهجية وعلمية طالما لا تستطيع الحكومة ان توفر للمواطن لقمة العيش التي تقيه شر السؤال والتوسل في بعض الاحيان ومن بعض المواطنين الذين لا يجدون امامهم سوى الباحثين عن مقعد في مجلس النواب وتجد الاخير يشترط عليهم ضرورة انتخابه في حال وفر لهم «٤٠» دينار من صندوق المعونة الوطنية حيث تجده متناسيا انه يبتز ذلك المواطن ويضعه في خانة المحتاج ويساومه على لقمة عيشه التي لم تؤمنها له الحكومة بعد.
 
كيف تسمح الحكومة ايا كانت ان تتم مساومة المواطن على لقمة عيشه وملابس اطفاله من قبل كائن من كان الا يعتبر هذا اشد كفرا من ان يعرض الراغب في ترشيح نفسه للانتخابات الاموال علانية حيث يرى الاغلب ان ابتزازه اخطر واصعب داعيا الحكومة لحماية مواطنيها من الابتزاز والذين اصبحوا يتعرضون على مدار الساعة من كل عابر طريق او مقيم في منطقتهم يسعى نحو كرسي مجلس البرلمان.
 
من هنا نؤكد للحكومة اننا تحت وطأة المساومة والابتزاز جراء اخفاقها في العديد من البرامج وعلى رأسها برامج التنمية التي لم تنجح لغاية الان ودليل ذلك ان مواطنا قد يبيع صوته مقابل معونة عاجلة من صندوق المعونة بقيمة لا تتعدى كما اسلفنا «٤٠» دينار. فلماذا تتعمد الحكومات ان تغيب عن احتياجات المواطنين التي تلبى في اغلب الاحيان من قبل نائب او طارح لخدمات بكل يسر وسهولة..
 
اليس الاجدر بهذه الحكومة والحكومات المتعاقبة ان تنزل الى الشارع وتتلمس احتياجات المواطنين كما يفعل بعض الطامحين للوصول الى مجلس النواب . الا تعلم الحكومة ان الاف الفرص للعمل تفتح امام المواطنين في مواسم الانتخابات تكون وساطتها كل طامح لمقعد البرلمان يقوم بانتزاع الوظائف من المؤسسات الحكومية عنوة في بعض الاحيان .. الم تكن تلك الشواغر متوفرة ما بين يدي الحكومة قبل تدخل الوسطاء .. مع كل هذا نطالب الحكومات بان يكون مجلس النواب تشريعيا لا خدماتيا .. نجزم بان السبب الرئيسي والمباشر والمسؤول عن تحويل النواب من تشريعيين الى خدماتيين هي الحكومات وحدها .
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

رئيس بلدية عجلون يرد :11-06-2010

رئيس بلدية عجلون يرد :



حررنا مخالفة لوزير التخطيط الاسبق وأحلناه الى المحكمة



في أتصال هاتفي مع عمان 1 قال الدكتور ممدوح الزغول رئيس بلدية عجلون ردا على شكوى عدد من الاهالي ضد وزير التخطيط الاسبق د . تيسير الصمادي المنشورة في ( رسالة الى المحرر ) أن الدكتور الص
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

موطن10-06-2010

الم تسمع يا اخي بالعباره القائله كيفما تكونوا يولا عليكم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.