«كبوتشي طريق الآلآم.. حداد درب الاوحال!!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-06-09
1842
«كبوتشي طريق الآلآم.. حداد درب الاوحال!!
بسام الياسين

 

نُشرت هذه المقالة في يوم الخميس الموافق ٣ / ٥ / ١٩٧٩ في جريدة الاخبار اليومية الاردنية لمناسبة نفي المطران كبوتشي عن ارض فلسطين بتهمة مساعدة المقاومة الفلسطينية وتخزين السلاح في احدى الكنائس المقدسية، وبالتزامن مع النفي كان الرائد سعد حداد يتعاون مع جيش الاحتلال الصهيوني حيث شكّل جيشاً لمقاومة المقاومة في جنوب لبنان.. بعد هذه السنوات الطويلة يعود كبوتشي على رأس قافلة الحرية لفلسطين بينما سعد حداد يعيش في تل ابيب ذليلا منبوذا ومحتقرا مثل عقب سيجارة يُداس عليها بالاقدام بعد حرقها»
 
 البارحة اطل وجهك يا سيدي المطران بهياً مهيباً من بوابة السجن، بعد ان باركت في زنزانتك تزاوج الدين والثورة.. البارحة يا سيدي مشيت على طريق الآلآم، ودرب الجلجلة حاملا على كتفيك خشبة الصليب، وهموم الوطن، واحزان الامة، وكنت وقوراوعظيما بخطواتك الواثقة، وجبهتك الوضاءة، وتخرجت من سجنك لتدخل رابطة المحاربين الشرفاء برتبة زنزانة انفرادية، وهي ارفع الرتب، واشرف الاوسمة.
 
البارحة حين حكم عليك الصهاينة الغرباء بالنفي عن الوطن، انحنيت لتقّبل ارض الوطن، فانحنى الوطن ليقّبلك.
 
البارحة ارتفعت بك الطائرة لتغادر فلسطين، فارتفعت كل اشجار فلسطين، لتلامس كفك الشجاعة الطاهرة، وحين انطلقت طائرتك لمغادرة سماء الوطن، احاطت بك اسراب العصافير البرية، والنوارس البحرية لترافقك حتى اخر نقطة في حدود فلسطين، لتؤدي لك تحية الوداع وترتل دعاء العودة الظافرة المظفرة للمهد والارض ولك.
 
عادت هي ومضيت انت، لتواصل نضالك على طريق الالام، ودرب الغضب.
 
مبارك انت يا سيدي يوم سجنت، مبارك انت يوم رحلت، مبارك انت يوم تعود.
 
اليوم ايضا يطل من بوابة الخيانة والعار، وجه يحمل تقاطيع يهوذا الاسخريوطي الذي باع سيدنا المسيح بقليل من الفضة، ويُطل معه وجه العاهرة سالومي التي رقصت على اشلاء الحواري يوحنا المعمدان، ورفضت ان تشرب نبيذها الا بجمجمته الذبيحة. كذلك اليوم يُطل وجه سعد حداد، وهو حانيا رأسه امام قادة اسرائيل لكي يربطوا رقبته بوشاح هرتزل بمرتبة الخيانة من الدرجة الاولى تقديرا لعمالته وقتاله الثوار والفدائيين في جنوب لبنان.
 
وتجنيد العملاء، وذبح الاحرار.. وتغوص اشجار الارز خجلا من العملاء والجواسيس. سعد حداد يجدد مأساة اوديب، بشكل اكثر بشاعة، اوديب الذي اعتدى على شرف امه، ونام في فراشها، دون علم، وحين عرف اي فعل منكرٍ اقترفه، فقأ عينيه تكفيرا عن فعلته المشينة. فيما الرائد سعد حداد الشقي اعتدى على الرحم الذي احتضنه وانكر الحليب الذي رضعه.
 
الراقصة سالومي ترقص مخمورة وهي تشرب بجمجمة الحواري يوحنا، ويرقص سعد على جماجم الجياع والمقهورين والمظلومين الذين احبهم المسيح واحبوا المسيح وليكن يا سعد فالايام بيننا، وان للتاريخ حركته، وللزمن دورته، وفي كل يوم مسيح يصلب، ويهوذا يخون، وستذهب انت ومن على شاكلتك الى مزبلة التاريخ ويبقى الوطن عزيزا شامخا بابنائه المخلصين.

 

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابو منصور11-06-2010

ذكرتني التهمة التي وُجّهت للمطران الانسان "كبوتشي" , بما اجاب به البطريرك الدمشقي" لطفي اللحام "اثناء مقابلة اجريت معه عن سؤال وهو : كيف لرجل الدين (والمقصود كبوتشي) ان يهرب السلاح للمقاومة بينما الدين يقول: لا تقتل ؟ فرد بقوله : صحيح ولكن الدين يقول ايضا ,ولا تسمح لنفسك بان تُق
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مصطفي العوامله11-06-2010

لحظات مهيبة ، تلك اللحظات التي تآلفت فيها المسيحية الشرقية الأصيلة، مع الإسلام الحنيف على مركب الحرية ، لحظات مهيبة أظهرت الصورة المناسبة لحوار الأديان ، ظهرت جلية في صلاة المطران المجاهد كبوتشي ، مع رائد صلاح في صف واحد ، ظهرت على شاشات التلفاز في كافة أنحاء العالم ،كما تن
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الفقير10-06-2010

جزاك الله خيرا يا ابا محمد انك تعلم ان التاريخ خير شاهد اما موضوع الدعم المادي الذي تفضل به الاخ صاحب التعليق الثاني اذكره بقارون وماله
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

واهم09-06-2010

هل تعلم استاذي الكاتب بان سعد حداد هو خال المطربة فيروز وكانت تدعمه بالمال .
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

فراس القعدان09-06-2010

ابدعت يا استاذ بسام ان التاريخ لحافظ وان الاجيال لتنقل وان الاقلام لتكتب والذاكرة لتحفظ ان كبوتشي اسمه يعانق اسماء الابطال والاشراف وحداد لا يمثل الا شخصه اسمه يعانق اسماء الخونة وتجار الاوطان .
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.