كي لايخيب الأمل بمركز الأمل

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-06-23
1703
كي لايخيب الأمل بمركز الأمل
المحامي عبد الوهاب المجالي

نتألم عند وداع مسافر فما بالكم بمن يغيبة الموت الى غير رجعة ، اما وقد فاضت روح (أم باجس) الى بارئها نتوسل ضارعين لله عز وجل ان يتغمدها بواسع رحمتة ورضوانه وان يسكنها فسيح جنانة لإيماننا المطلق ان البقاء لله وحده (وكل من عليها فان) ، وان لكل بداية نهاية ونهاية الحياة الحتمية هي الموت ، ولأن الموت يعني الفناء والزوال، لذلك نحب الحياة ونكره الموت رغم كل الألم والمعاناة مع المرض .

 اتجنب الكتابة في أي أمر شخصي ، لكن لأن الامر يهم فئة كبيرة من الناس ، وبما ان عشرات الالاف يعانون من مرض السرطان ، وقد تكون لهم قصص مشابهة من خلال تجربة عاشوها وقد تكون معاناتهم أكثر لأضعها بين يدي من يعنيهم الآمر . قبل فترة كتبت مقالة تحت عنوان (صروح شامخة) تحدثت فيها عن مركز الحسين للسرطان عندما داهمنا المرض الخبيث وجعلنا من زواره ، المرض الذي قلب حياتنا رأساً على عقب وجعل ليلنا نهارا ، توسلنا الى الباريء عز وجل القادر على كل شيء حيث قصدنا مركز الأمل وكلنا امل علّنا نجد فيه بعض الأمل ، عشنا قصصاً مرعبة كغيرنا من الأسر التي إبتلي أحد أفرادها بهذا المرض .وبما ان الكمال لله وحده واعمال البشر يطالها النقص احياناً ، ولكي يبقى المركز صرحاً شامخاً فالامر لايخلو من بعض الهنات هنا او هناك ، إذ من غير المعقول ان ينصب الجهد على النظام والنظافة والترتيب على أهميتها على حساب الرعاية الطبية التي هي مبرر وجود المركز .
 
المشكلة تتعلق بالإشراف على المرضى خاصة في الطوارىء وفي حالة الدخول خارج اوقات الدوام الرسمي ، حيث يلاحظ غياب الكفاءات الطبية وترك الامر لحديثي التخرج والخبرة الذين يستفسرون من المرضى وذويهم عن الادوية التي يتعاطاها المريض ! ووجود بعض الأطباء الأجانب من دول عالم ثالث لايتقنون اللغة العربية يتعاملون مع المرضى وذويهم وقت (إحتضار مرضاهم) بلغة الارقام المجردة من أي عواطف وأحاسيس .
 
أمر آخر اعتقد ان المظهر والمسلك مهمان لمن يمتهن هذه المهنة ذات الطابع الإنساني مع علمنا ان الأول شأن شخصي ولكن في كل الاحوال يجب ان يتفق والذوق العام ، والثاني من مستلزمات المهنة ، احد الأطباء توشح السواد في لباسة ، وأطلق العنان لشعره ، وعقده برباط عند مؤخرة الرأس ،لايقوم بالكشف على مرضاه ولا يتحدث معهم الامن باب الغرفة وبطريقة إستفزازية ويأتي بحركات غريبة حيث يطوي رجلية على بعضهما ، جلّ همة إخراج المرضى وهم في حالة حرجة ، مدعياً ان وضعهم الصحي قد تحسن ، وهذا ماحصل مع زوجتي التي تم نقلها الى العناية المركزة بعد اقل من اسبوع من إبلاغه لها بالخروج وما لبثت أن فارقت الحياة ، ولا نعلم ماهي علامات التحسن الذي كان يدعيها او على ماذا يستند !!!
 
بعض (وأشدد على بعض) عيادات الإختصاص ليست بحال احسن ، راجعت إحداها قابلنا الطبيب وقوفاً ، وعلى الفور ابلغنا بضرورة إجراء عملية جراحية لإستبدال مفصل بآخر صناعي ، وفي مرة أخرى راجعنا نفس العيادة لألم في الكتف وكان الحل إجراء عملية جراحية أيضاً دون الكشف على المريضة ، وساورني الشك هل القصد إخافة المرضى ؟ الأمر الذي دفعني لمراجعة طبيب مختص لم ير ضرورة لذلك ، وفي الحالة الثانية راجعنا طبيبا في عيادة مقابلة لعيادة ذاك الطبيب وعلى مسافة مترين حيث إكتفى بتحويل المريضة للعلاج الطبيعي علماً ان مقابلتة في المرتين لم تتجاوز خمس دقائق . الأدهى من هذا كله انه لم يستفسر في المراجعة الثانية عن ما آل اليه حال المفصل الذي تعافى دون إجراء أي جراحة ، لكن من يتحمل مسؤولية إجراء مثل تلك العمليات التي لاحاجة لها إذا إنطوت على مضاعفات ؟ بالتأكيد سيقال المرض !!! 
 
المركز ملجأ لمن أبتلي بهذا الداء ولأنه يحظى بسمعة جيدة ويحتل موقعا متقدما في المنطقة ، نضع هذه الملاحظات أمام إدارته ، خاصة وان العاملين به ادرى الناس بمعاناة المرضى ، وهم الأحق بالرعاية والرفق والعطف ، ويعلمون ان ايام بعضهم باتت محدودة وأجلهم قريب بعد مشيئة رب العالمين . توجد ملاحظات إيجابية وسلبية أخرى لم يتسع المقام للحديث عنها سنتطرق لها لاحقاً .
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

يوسف الحمايدة29-06-2010

سدي - رحم الله ام باجس رحمة واسعة واسكنها فسيح جنانه والهمكم وابنائها الصبر والسلوان وانا لله وانا الية راجعون .
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ابو الطرو25-06-2010

الاخ الاستاذ ابو باجس المحترم

رحم الله ام باجس واسكنها فسيح جنانه والهمكم وابنائها الصبر والسلوان وانا لله وانا الية راجعون نحن نقدر مشاعرك واحاسيسك لشريكة العمر المربية الفاضلة والتي اكرمها رب العالمين باذن الله ونقول كل شيء فان .

اخي كل ما قلتة عن المركز هو واقع يت
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

الدكتور احمد الصرايره24-06-2010

رحم الله ام باجس واسكنها فسيح جنانه والهمكم اخي ابو باجس وابنائها الصبر والسلوان ، لقد كان مقالك مؤثرا وصادقا في كل كلمة قلتها ومركز الامل كغيره من المؤسسات الحكومة التي اصبحت المراجعات فيها مأساه كبرى وان الحديث من قبل المسؤولين عن تحسين الخدمات للمواطن وان هدف الحكومه تقد
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ابو خالد24-06-2010

هذه حالة من حالات وفي حال حصول مضاعفات لمريض نتيجة خطأ ما يقال نحن عملنا الي علينا والباقي على رب العالمين
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

راشد عودة24-06-2010

في البداية الف رحمة على أم باجس وكل الاموات

اخي عبدلوهاب لقد عرفتك صبوراً قوياً وما تفضلت به حصل كثيرا ورغم الإشارة الى أخطاء طبية كثيرة لم نسمع بمحاسبة اي طبيب وما تفضلت به من إهمال متعمد او عن عدم إهتمام أشد خطرا من الخطأ غير المقصود نحن بحاجة الى الاخلاص للمهنة وللوطن و
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ناصر الشراري23-06-2010

اخي عبدالوهاب لقد خاب املنا بمركز الامل
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

أبو عرب23-06-2010

قضية موجعة يجب الوقوف عندها ومحاسية المقصرين وحياة الناس ليست لعبة وان التفريط بحياة واحد هو تفريط بالوطن والمحزن ان نسلم ارواحنا لاطباء مبتدئين يعبثيوا بارواحنا لاجل اختيارهم بسبب تدني رواتبهم000 عيب والف عيب
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.