مهرجان جرش مرة اخرى لماذا؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-07-17
1623
مهرجان جرش مرة اخرى لماذا؟
طاهر العدوان

منذ الغاء هذا المهرجان عام 2008 كتبت اكثر من مرة دفاعا عن بقائه. وقامت "العرب اليوم" بحملة صحفية في الصيف الماضي لاحياء مسألة إعادة هذا الصرح الوطني الفني والثقافي والسياحي الكبير. وقد تحدث في تلك الحملة مثقفون وفنانون وشعراء وادباء ممن قاموا بمواكبة المهرجان على مدى اكثر من 3 عقود, وجميعهم اكد على اهمية جرش ومهرجانها كسفير للاردن في العالم العربي وفي العالم كله.

 أجدد الدعوة الى احياء هذا المهرجان السنوي, بعد الفشل الذريع للمهرجانات البديلة, الخالية من الطعم والرائحة, اطالب بعودته بقوة وبزخم اكبر, في زمن اصبحت فيه السياحة صناعة عالمية متحضرة, واحد ادواتها المهرجانات الوطنية التي تتميز بنكهة البيئة المحلية وبثقافة المجتمع المنتمية اليه والى حضارته.
 
لقد ابدى الفنانون العرب, اشهر مشاهيرهم, الفخر بالوقوف في مهرجان جرش الروماني, ومنهم من بكى لان امنيته تحققت بالغناء في فضائه, فالفنانون, من مطربين وشعراء وموسيقيين يفتخرون بالوقوف على المسارح التاريخية, وجرش في مقدمتها عربيا, ولا ينافسه إلا مهرجان قرطاج في تونس, ومسرح الاولومبيا في باريس ومسرح بعلبك في لبنان.
 
لقاءات في الفضائيات شاهدتها بنفسي, سمعت فيها فنانين عربا يُذكّرون مشاهديهم بانهم حققوا امنيتهم بالوقوف على مسرح مدينة الاعمدة في جرش, وكان في اذهانهم وكلماتهم يرتبط دائما بمسرح هانيبال في قرطاج التونسية. ولقد دونت في ارشيفي تصريحا لوزير الثقافة التونسي قال فيه "قرطاج تعني تاريخ تونس العريق, ونحن حريصون على استمراره لانه يربط الثقافة الحديثة بالتراث. ولقد حرصنا بان لا يقف على مسرح قرطاج الا من يستحق الوقوف عليه من الفنانين, واضاف: مهرجان قرطاج له مكانة خاصة ومن هذا المنطلق رفضنا بيعه.
 
كان على وزير الثقافة في عام 2008 ان يستقيل احتجاجا على الغاء مهرجان جرش, وعلينا ان نواصل الاستغراب وحالة الدهشة من القرار الذي اطاح باحد معالم الاردن الذي يقدم هذا الوطن الى الدنيا, من بوابة المجد والتاريخ والاصالة وليس من باب "الفُريرات على اعمدة الكهرباء" التي استبدلت باعمدة جرش المدهشة التي سوقت هوية الاردن الفنية والثقافية في العالم بأسره.
 
وامام تجاهل المطالب بعودة المهرجان والاستهتار بكل الاراء والاصوات من اوساط الفنانين والإعلاميين والمثقفين وفعاليات المجتمع التي دعت الى اعادة احيائه, ادعو كل مرشح في الحملة الانتخابية لطرح هذا الموضوع في برنامجه, كما ادعو المجلس النيابي المقبل الى القيام بدعوة الحكومة ووزراء الثقافة لجلسة مساءلة مفتوحة عنوانها لماذا, وادعو نقابات الفنانين والكتّاب والادباء الى اطلاق حملة وطنية من اجل مهرجان جرش?
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

أحمد24-07-2010

كنت أتمنى يا أخ طاهر أن تكتب شيئا عن اقتراب الشهر الفضيل رمضان أو عن شعورك بالرضا لإلغاء مهرجان جرش,أنظر الان الى مدرج جرش وما حوله أنه فارغ,أين الرومان

وحضارتهم ,لقد زالوا،لم يبقى الا حجارتهم,ونحن ماذا سوف يبقى منا عندما نموت...عملنا الصالح والطاهر ...يا سيد طاهر...ان المنصب
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

صائب18-07-2010

والله ما دمرتنا غير المهرجانات .. ايش عملتنا عبر مر العصور ... الا التحرش والمعاكسات والنكش وال.... (واضح انه الاخ له مارب اخرى من مهرجان جرش)
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.