دولة الرئيس ما هو الفرق بين الاساسيات والكماليات

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-07-21
1957
دولة الرئيس ما هو الفرق بين الاساسيات والكماليات
عماد شاهين

استغرب المتابعون لتصريح رئيس الوزراء الاخير الذي اكد فيه بان الحكومة لم ترفع الاسعار بل فرضت الضرائب، ومن ناحية اقتصادية فان تصريح الرئيس يدل على ان الحكومة رفعت الضرائب على سلع تعتقد بانها ليست اساسية وهذا هو المفهوم العالمي لرفع الضرائب وعدم رفع الاسعار.

 ولكن ما حدث في ظل حكومتنا الحالية هو رفع للاسعار وليس رفع للضرائب، فلا يمكن ان نعتبر ان مادة الاسمنت او الحديد او حليب الاطفال هي من ضمن الكماليات وليست الاساسيات ولكن بمفهوم رئيس الوزراء يبدو ان الاساسيات اختلطت مع الضروريات، فالرئيس الذي يعتبر ان حضور فيلم في سينما خمسة نجوم من الضروريات قد يخيل له ان حليب الاطفال هو من الكماليات وهذه هي الطبقية بحد ذاتها فلو علم الرئيس بماذا يستخدم المواطنون هواتفهم الخلوية لما فكر يوما في فرض ضرائب على المكالمات الخلوية ، ولو علم ان المواطن اصبح مجبرا لتمشية اي معاملة او الحصول على معونة من صندوق المعونة الوطنية ان يجري كما هائلا من الاتصالات حتى يشفق عليه مدير المؤسسة الحكومية التي ينتفع منها ويرد عليه حتى اصبحت هذه السلوكيات مرسخة لدى الحكوميين قبل المواطنين.
 
ولو عرف ان المواطنين يستخدمون انواع الحليب الغالية الثمن والنادرة فقط للمرضى لما فكر يوما في فرض ضريبة مضاعفة عليها كما لو انه علم يوما ان اغلب المواطنين يستخدمون الاسمنت وحديد البناء في بناء لا يزيد عن غرفة وحمام في ارض على الاغلب تكون نائية، فمن اين لهؤلاء المواطنين من كماليات حتى يتم فرض ضريبة عليها فنحن شعب في اغلبه لم يعد يعرف الكماليات ولا يستطيع توفير الحد الادنى من الاساسيات حتى اصبح لزاما على رئيس الحكومة ان يصنف لنا في بروشورات واوراق رسمية ما هي الكماليات وما هي الاساسيات حتى نحاول قصارى جهدنا الاتجاه نحو الاساسيات مع علمنا لو طبقت هذه النظرية لتبين لنا ان الرئيس يؤمن تماما بان المواصلات والخضروات والماء والهواء والعلاج هي من ضمن الكماليات للمواطن الاردني ويجب فرض ضريبة مضاعفة عليها. دولة الرئيس نحن ما غيرنا من ابناء هذا الوطن لدينا معرفة بالاقتصاد ونعلم تماما ان هنالك فرقا كبيرا ما بين رفع الرسوم وفرض الضرائب ولكننا لا نعلم لغاية الان مدى قناعتك بالفرق ما بين اساسيات وكماليات المواطن الاردني.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابو منصور23-07-2010

سبحان الله !ما قد يبدو لاحدهم اساسيا فقد يبدو لغيره كماليا والعكس صحيح .المشكلة ليست بالمادة نفسها بل بالفارق الكبير بين من يملك ومن لا يملك , ومن هنا يقرر من بيده الامر ما هو الاساسي وما هو الكمالي واذا استمر الامر على هذا المنوال فقد تصبح معظم المواد بالنسبة للفقير في جدول ا
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.