من يحاسب النواب !؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-04
1537
من يحاسب النواب !؟
عماد شاهين


 من يراقب بعض النواب الذين يسرحون ويمرحون ويبتزون الاردنيين من حكوميين ومواطنين حيث لا يكاد احد منهم يحمل ملفا الا ويسعى من ورائه لمنفعة شخصية او مناكفة بشخصية لم تنفذ مآربه الى ان وصل الحد ببعضهم مطالبة احدى شركات الخلويات شطب كل ما ترتب عليه من التزامات مالية للشركة مقابل ان يسكت عن فسادها ولم يكتم النائب فضيحته وسوء نيته حين اشهر امام الجميع بانه متفرغ لابتزاز تلك الشركة ولان الملفات التي يحملها النواب خطيرة جدا وبحاجة الى متابعة ملحة من قبل جهة حيادية للبث في الكلمات الهلامية التي اوردها النواب باتجاه بعض الوزارات الحكومية والمؤسسات حيث حملت بعضها جزما بوجود فساد وما ان يطرح النائب ذلك السؤال حتى يكون ضيفا خاصا "VIP"على مكتب الوزير حيث يعود محملا بالتعيينات والتنفيعات والتزريقات ساحبا ذلك السؤال متذرعا امام الاعيان ان الوقت المناسب لم يحن بعد وان القصاص قادم وهو يقصد المزيد من الابتزاز المستقبلي. ان المتابع لاحوال بعض النواب تنتابه حالة من الضحك الهستيري للمشهديات والمفارقات التي تلوح  امام افاقنا يوميا من اسئلة واجابات واتهامات توجه من قبل بعض النواب لجهات حكومية ومؤسسات وطنية وسرعان ما تنتهي وكأن شيئا لم يكن دون حسيب او رقيب ضاربين بعرض الحائط اراء ومتابعة المواطنين الاردنيين الذين وضعوا ثقتهم في بعض نوابهم وتأملوا خيرا الا ان الامور لم تكن كذلك منذ ان رأى هذا المجلس النور في اتجاه الخير بل زادت وبحسب الكثيرين من المتابعين السياسيين  ان نسبة الفساد ارتفعت  الى فساد  اكبر واوسع  واشمل حيث وصلت درجة اللا مبالاة في هذا الوطن وامواله الى قيام بعض النواب بتصفية حسابات شخصية مع حكوميين واعلاميين ومستشاريين لوحوا يوما بفساد اصحاب الرقابة من النواب. نوابنا  بحاجة الى لجنة لمحاسبتهم على فسادهم الذي اصبح ظاهرا  للعيان لدرجة ان بعضهم صرح بذلك علنية متهما زملائه النواب او بعض منهم بالابتزاز العلني والثراء السريع الفاحش  .. فمن يضع هؤلاء عند حدهم وحدودهم بعد ان بلغ السيل الزبى، لكي يعود نوابنا اللذين  وضع الشعب الامانة في اعناقهم الى صوابهم ، حيث ان الامانة لم تتحملها الجبال، ولكنها بحاجة الى الرجال الرجال لانها ثقيلة الا على المؤمنين الاوفياء لربهم ولوطنهم. فاتقوا الله ايها النواب في ناسكم واهلكم  وانتم ترونهم يحترقون  بلهيب الاسعار ويختنقون من الضائقة الاقتصادية، وان احتباس الامطار اشارة ربانية للتكفير عن الذنوب ويا رب ارحم.
 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

متابع طراونه10-02-2009

مقال يستحق التقدير والمتابعه اخي عماد للامام
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

فراس07-02-2009

اخ عماد انت تصرح بالحقيقة ولكن ارى ان يتوجه المواطنين الى الديوان الملكي عبر الانترنيت وعلى موقع جلالة الملك او الديوان الالكتروني وارسال جميع الوثائق مع الشكوى لان ممثل الشعب الحقيقي والوحيد لهذا الوطن جلالة سيدنا الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ادامه الله ورعاه
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مصطفى صالح07-02-2009

أعود لنفس التعليق الذي ارسلته للموضوع المتعلق الغاية(فان أبسط ما يقال عن هذا المجلس بأن الغالبية العظمى فيه أمية أو شبه أمية فمنهم من لا يقرأ غير الصحف والمجلات أوالنشرات المجانية التي ترمى على أبواب الشركات أو المحلات التجارية وان قرؤافان قرأتهم تقتصرعلى الأخبار والعناوي
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

موظف04-02-2009

نعم النواب حراميه ميه بالميه ومن يحاسب
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مها04-02-2009

والله انك مبدع استاذ عماد شاهين
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.