المواجهة 100 %

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-04
3624
المواجهة 100 %
بسام الياسين

  بلغت «المواجهة» اليوم عددها المائة على سلم الارتقاء والمهنية والصدقية، واحترام عقلية القارئ، وذوق المواطن لذلك فهي تستحق التقدير والتميز بدرجة ١ ٪. «المواجهة» مشروع اعلامي وطني، وليست مشروعا تجاريا، او منبرا دعائيا لاحد بل انها ومنذ ان تفتحت وريقاتها، واطلقت عطرها، وهي تلهج باسم الوطن، وتدافع عن المظلومين والمهمشين الذين لا يجرؤون على رفع اصواتهم في مواجهة الظلم والقهر والاستلاب. وظلت «المواجهة» على خطوط التماس في مواجهة الطابور الخامس، ومراكز القوى، وصالونات تفريخ الشائعات، ومجموعة الفاسدين والنخبة المصابة بالانتفاخات الشخصية التي استأثرت بكل شيء. من اجل كل ذلك فرشت «المواجهة» سجادتها تحت الشمس، وتيممت بتراب    الوطن، واخذت تتعبد في محرابه، فالكلمة الصادقة عبادة، وقولة الحق جهاد. ولم يتطلع راعيها الاستاذ غازي عليان او القائمون على الشأن الصحفي فيها الى ميزان الربح والخسارة بقدر ما تطلع الجميع الى حساب الموقف الذي يصب في مصلحة قضايا الوطن والمواطنين والامة. «المواجهة» كمشروع تجاري خاسر ١ ٪ واوراقها جاهزة لمن يرغب، لكننا في الموازين الوطنية والقومية وفي معادلات الولاء والانتماء مشروع رابح ١ ٪ ومن هذا المنطلق والحمد لله لم نفرط ببوصة واحدة من بياض صفحاتها ولم نرهن انشا منهاحتى لو كانت ستبيض ذهبا لذلك درجنا على انتهاج اقصى درجات التقشف وضغط النفقات. وبتوفيق من الله، ومساندة القارئ الواعي الذي هو على رأس الهرم في معادلتنا والخيرين من سياسيين واعلاميين ومثقفين ومسؤولين وقضاة ومحامين واساتذة جامعات وطلابها ونقابات ونواب نجحت تجربتنا وحصلنا على وسام الاستحقاق الرفيع   رغم رهان الفاشلين علينا باننا لن نصمد طويلا في ظل زحام الصحف والمواقع الالكترونية والمجلات والانترنت والفضائيات. «المواجهة»  لم تضعف امام الاغراءات الكثيرة، ولم تسقط في فخ الابتزاز، ولم تلجأ الى الوسائل المنحطة لاغتيال الشخصية وتجارة الفضائح، ناهيك انها لم تحابي في الحق احدا ما دامت على صواب، وتمتلك وثائقها وادواتها الكتابية المتميزة، ومجموعة من الصحافيين والكتاب من ذوي القامات العالية وحملة الاقلام التي تفيض حبا لهذا الوطن. نحتفل في هذا العدد بمئوية «المواجهة» العددية ونحن نفتخر بها صحيفة رصينة ملتزمة وبعيدة كل البعد عن المواضيع الصادمة، والتحقيقات الجارحة، والاقلام الفجة الذي يغلب على حبرها الاسترزاق. «فالمواجهة» كانت وستظل ضد الطروحات الهزيلة، والوعي الزائف، والثقافة المراوغة المكتسبة عن طريق المشافهة والسماع لا عن طريق القراءة والتأمل والبحث والتجربة. فالكلمة هي همزة الوصل بين الله والانسان ولا يحق للطفيليات الخبيثة ان تقتات من ورائها. «للمواجهة» صادق الدعاء واصدقه ولصحفييها الاشاوس، وكُتابها المبدعين وكادرها المميز، ومندوبيها الاعزاء، وقرائها الاجلاء خالص المحبة.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

مقاتل04-02-2009

المواجهة استاطعت ان تكون الافضل بلا منازع بجهود الاستاذ بسام الياسين وغازي عليان وعماد شاهين
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ميامي04-02-2009

المواجهة 100/100
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

خالد الخواجا04-02-2009

كل الحب لبسام الاستاذ الكبير ولمايسترو الصحافة عماد شاهين واقول الى الاما يا مبدعين
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ديوان04-02-2009

الف مبروك للمواجهة العظيمة ولكل العاملين فيها لكم كل الحب
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
الصفحة السابقة12الصفحة التالية





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.