المرأة الشجرة... الشجرة المرأة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-08-24
2209
المرأة الشجرة... الشجرة المرأة
بسام الياسين

اليوم يصادف ذكرى طرد آخر صليبي من فلسطين

أكسر عظم اللغة ، أتسلل إلى نخاعها ، أسحب أعصابها ، أفتح أصدافها ، أكشف المخبوء من أسرارها ... 

 بعد هذا و لكل هذا أعترف بقصورها و قصوري ، و عجزها وعجزي لبلوغ المقصد ، و تصوير المشهد ، لذلك تجاوزها أهل النغم بالصعود فوقها على السلم الموسيقي ، والرسامون بمزج الألوان لخلق ألوان مبتكرة ، والصوفيون بالشطحات الوجدانية و التحليق على أجنحة الخيال .
 
هي الأبجدية يا سيدتي تخلع ملابسها حرفاً حرفاً ، تتعرى مما يسترها ، تنـزع ورقة التوت عن سوءتها حاملة معها مراميز الدلالة و إشارات الرموز ، واشتقاقات البلاغة إلى المحرقة أو المزبلة فالمشهد أبلغ قولاً و أشد هولاً .
 
أماه ... كيف أسبك الفصيح و المحكي من الكلام الطيب لك ؟! ومن أين أستحضر الكلمات اللائقة بالمطر المنهمر من عينيك الذابلتين ؟ وما الذي تفعله الحروف أمام هذه اللوحة البصرية المتلاحمة بين المرأة الشجرة و الشجرة المرأة ؟!
 
من هو ذا الفارس الذي يطوف في أقاصي الحروف لرد جميلك بتشبثك بالزيتونة، و تشبث الشجرة بطين البلاد ؟ ومن أصدق من الله قيلاً حين قال : زيتونة لا شرقية و لا غربية و يأتي المعنى الجلي القاطع الدلالة أن الزيتونة أرض فلسطينية كما النخلة أرض عربية .
 
 نور على نور يا أم الشهداء ... أيتها السيدة المعفرة بالتراب ، لا تنخلعي من أرضك لو خلعوك ، ولا تهاجري فلسطينك لو هجّروك و غوصي حتى الركب ... فالعاشق لا يرحل ... إما أن يَقتُل أو يُقتَل .
 
ها هي جمرة خدك المتقدة الملتصقة بالغالية " الزيتونة " و جسدك المشتعل حناناً بالزيت المقدس يضيء ولو لم تمسسه نار يعلن استحالة فك الارتباط بينك و بين الأرض ، واستحالة فك لُحمة المواطنة رغم التاريخ العربي المتثائب والمسترخي على التخلف والاستكانة طوال القرون السوالف واعتماد اليهودي الأسطورة بانه الإنسان المختار من بين مخلوقات الله وإيمانه بالخرافة المزعومة أن الآخر هو إنسان زائد و مطرود من التاريخ و الجغرافيا معاً .
 
فأي منطق اعوج يأفكون وأي أضلولة يدّعون و أنت أيتها العجوز الطاعنة بالعشق والمتجذرة بالانتماء – أنت لا غيرك - الحبل السُري الذي يربط بين الأرض الفلسطينية و السماء السابعة . 

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

جودت الصباغ26-08-2010

اشهد بالثلاثة ان هذه الحرمة عندها رجولة وغيرة على الارض والعرض اكثر من الجامعة العربية للمعاقين والقمم العربية المتهاوية وعصابة عباس والاربعين حرامي .....هلا عمي
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.