الزوجات كقوة استهلاكية غاشمة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-08-26
1677
الزوجات كقوة استهلاكية غاشمة
أحمد ابوخليل

الطلب على السلع في رمضان لا يخضع لقوانين السوق المعتادة, وهناك عناصر خاصة تتحكم بالمشهد في هذا الشهر.

 يوجد صنف خاص من الزوجات يشكلن خلال رمضان قوة استهلاكية غاشمة تكتسح في طريقها كل شروط السوق المتعارف عليها. هذه الأيام تزخر الأسواق بمشاهد لنساء يتسوقن برفقة أزواجهن ويمكن التقاط الكثير من النظرات والأصوات والإشارات الجسدية وخاصة باستخدام أطراف الشفتين اللتين تتمتعان بمقدرة هائلة على إيصال الرسائل بسبب ما تتميزان به من سهولة الإزاحة و"البرم" و"التقليب" والإخفاء والإظهار داخل وخارج الفم وبزوايا مختلفة لانهائية من حيث العدد بحيث تعطي كل زاوية معنى خاصاً يختلف عن المعنى المتضمن في الزاوية القريبة. وفي بعض الحالات يجري ذلك بالاستعانة بالحنكين أو "النيعين" أو "الشدوق" بهدف تعميق محتوى الرسائل الموجهة للزوج.
 
بالطبع هذا لا يعني الاستغناء عن العيون التي تتمتع بدورها بمقدرة كبيرة على تنويع النظرات, ولا عن اللسان الذي وإن كان يجد نفسه مرتبكاً بحكم التواجد في مكان عام, لكنه هو الآخر قادر على إصدار أصوات خاصة تندرج فقط في سياق "البرطمة" و"البنبنة" و"التهمير", وفي كثير من الأحيان يكون لهذه الأصوات دلالات متعارف عليها بين الزوجين بحكم الخبرة المشتركة. والواقع أن بعض الزوجات يتقن صياغة توليفة من هذه الرسائل الكفيلة بالوصول إلى حصار شامل يحقق الأهداف المرجوة.
 
انتهى المقال لكن هناك ملاحظة قد يراها البعض ضرورية: فالكلام هنا مقتصر على فريق من الزوجات في الأسر ذات الاستهلاك العالي أو التي ترغب باستهلاك عال, حيث بالمقابل توجد في الأوساط الشعبية أمهات يشكلن قوة تدبير مبدعة قائمة على القناعة والشكر وحمد الله, وقد يكون لهذا الموضوع عودة.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.