اغتيال الانتصار

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-09
1591
اغتيال الانتصار
ياسر الزعاترة

يوم الجمعة قبل الماضية كان أحد وزراء حكومة تصريف الأعمال يخطب الجمعة (ليس وزير الأوقاف) ، وتحدث بإسهاب تلفزيوني عن أحد الذين عذبتهم حماس بالحرق والتنكيل ، وذكره بالاسم ، فكان أن خرج والد الشاب ليؤكد أن ابنه أصيب بصاروخ أطلقته طائرة استطلاع عندما كان يحرق إطارات السيارات كي يعمّي دخانها على الطائرات أثناء الحرب.

 في المقابل ، يصدر مسؤول آخر قائمة بأسماء من قتلوا من عناصر فتح على يد حماس ، ومن أطلقت النار على أرجلهم ، وليس ذلك بالطبع دفاعاً عن المذكورين ، ولا غيرة على معاناتهم ، بل من أجل حرمان حماس من جني ثمار النصر الذي تحقق في قطاع غزة كما أوصى اجتماع لعدد من رموز فتح عقد في رام الله بعد وقف إطلاق النار بأيام.
 
قصة الذين أطلقت عليهم النار من عناصر فتح في القطاع خرجت أول ما خرجت على لسان مسؤول معروف لا صلة له بفتح ، وإن تفوق دوره فيها على أمين سر الحركة الموجود في دمشق. وقد تساءل الناس يومها لماذا لم يخرج أحد مسؤولي الحركة ليتحدث في الأمر؟، ذات المسؤول تحدث يومها عن الإنجاز العظيم لكتائب شهداء الأقصى في قطاع غزة في مواجهة العدوان ، مع أن مشاركة الكتائب المذكورة في مواجهة العدوان (لا نعرف حجمها) ، هي بمثابة مخالفة لأوامر القيادة التي ترى المقاومة شكلاً من أشكال العبث ، ولا ندري كيف تسمح حماس بوجود كتائب مسلحة لحركة فتح ثم تطلق النار على آخرين عزل من أبناء الحركة ، هكذا فقط في سياق من شهوة القتل؟،،.
 
إذا كانت حماس تسمح بوجود كتائب مسلحة لحركة فتح (بعضها أطلق الصواريخ "العبثية" بعد وقف إطلاق النار) ، فما الذي تسمح به السلطة في رام الله لحركة حماس؟ إنها لا تسمح بأي شيء ، حيث تزج بمئات المجاهدين في السجون ، يدخلون ويخرجون ، بينما يتكفل الإسرائيليون بالباقي. أما المؤسسات التابعة للحركة ، فقد جرى اغتيالها واحدة إثر الأخرى ، كما لم يحدث حتى أيام الاحتلال. وعندما أراد أحدهم التوسط لصحفيين اثنين يعملان لحساب فضائية القدس ، خرج ليقول إن بحوزته وثائق خطيرة عن المعتقلين. يا الله كيف يفتري هؤلاء الكذب على مئات من خيرة أبناء المجتمع الفلسطيني ، كثير منهم منتخبون لبلديات ومجالس طلابية ونقابية؟،.
 
عودة إلى قصة إطلاق النار على فتحاويين في قطاع غزة. والسؤال الذي ينبغي أن يسأل هنا هو لماذا تفعل حماس ذلك ، وما الذي ستجنيه؟ هل إطلاق النار على أرجل بضع عشرات ، واغتيال تسعة أو عشرة ، بحسب دعاوى القوم (مؤسسات حقوق الإنسان تقول إنها تلقت ثلاث شكاوى فقط) ، هل سيقضي ذلك على حركة فتح التي يعد أعضاؤها بعشرات الآلاف ليسوا مجهولين بالنسبة لحكومة حماس؟،.
 
القضية في حقيقتها تتعلق بعملاء استهدفوا أثناء المعركة بينما كانوا يتجولون بهواتفهم الخلوية التي تبث نحو الجانب الإسرائيلي ، وإلا فماذا كانوا يفعلون في عز القصف ، هل كانوا يتمشون على الكورنيش ، ولماذا يعترف الإسرائيليون بأنهم ضحوا بذخائر استخبارية ثمينة في القطاع حماية لجنودهم ، هل فعلوا ذلك دفاعاً عن حماس في مواجهة حملة التشويه إياها؟، الذين قتلوا أو استهدفوا إما عملاء أو عابثين ، مع عدم استبعاد وقوع خطأ هنا أو هناك ، لكن أجواء المعارك تنطوي على أخطاء ، وفي مواجهة عدوان شرس من البحر والبر والجو ، لم يكن بد من الحزم لضبط الجبهة الداخلية ، فضلاً عن ضبط إيقاع المواجهة مع الغزاة.
 
نتساءل مرة أخرى لمن لديه عقل ومنطق: كيف تقولون إن عناصر من فتح كانت تشارك في مواجهة العدوان ، وهذا يعني أن بحوزتها سلاح ، ثم تتهمون حماس بقتل أو جرح عناصر أخرى؟ إنها بكل بساطة محاولة لاغتيال الانتصار الذي أعاد لحماس ألقها في الداخل والخارج ، وبين جماهير الأمة ، لكنها محاولة عابثة لن تمر إلا على أصحاب المواقف المسبقة الذين يفضلون أن تبقى فلسطين محتلة ألف سنة على أن تحررها حماس.
  
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.