مسؤول خارج التغطية (الفرق - فيما يقول وهمس الحضور) !

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-09-28
2197
مسؤول خارج التغطية (الفرق - فيما يقول وهمس الحضور) !
المحامي عبد الوهاب المجالي

 الإحساس والشعور بالعظمة رغبة لايمكن إشباعها إلا على حساب الآخرين هكذا يقول علماء النفس ، والمصابون بهذا الداء يعتقدون ان لهم حق الإكبار والتبجيل والتفخيم والتعظيم والإستعراض ويخيل لهم ان الكون يدور حولهم ، لايقبلون الرأي الآخر او النصح او النقد .

جلس ونظر للحضور .. لا أعتقد انه يشاركهم الشعور بالألم او الفرح بقدر مايبحث عن إشباع رغباته .. بدأ الحمد لله أوضاعنا اكثر من ممتازة والأمور عال العال .. (غريب) !
محور الحديث قضايا الشأن العام .. الحكومة لاتبحث عن الشعبية على حساب المصالح الوطنية (على ما يبدو ان الشعبية تبحث عن الحكومة وهذه حالة غير مألوفة إلا في الاردن على عكس كل الحكومات ، الشعبية تكتسبها الحكومة عندما يشعر المواطن انها معنية بشؤونه) .. تابع إرضاء الناس غاية لاتدرك ، وإذا ماقيست الأوضاع في الداخل بالمجمل يعني (قلم قايم !) فنحن في أحسن حال !
معقباً على أحدهم .. مظلتنا الدستور ، القوانين المؤقتة تقتضيها المصلحة العامة (الضرورة !!!) ، وتطبيقاً لنصوص الدستور ، ولا تعدي على صلاحيات سلطة أخرى ! (يفسر النصوص على هواه) .
ما يشاع مبالغ فيه والسبب ان سقف الحرية عالٍ (كأنها منّه) ، الفساد موجود في كل مكان منذ القدم ، وما نعاني منه حالات فردية محدودة جداً ، وإذا ماقيس مع الإنجازات الفرق شاسع بينهما (تبرير ولانعلم لماذا يؤرق هذا الموضوع الكل إذا كان بهذه البساطة !) يتابع .. الفرص متاحة للجميع ، وهذا غير موجود حتى في مدينة أفلاطون الفاضلة !
(الرجل قادم من كوكب آخر او انه لايعيش في زماننا !) قوانين مؤقتة بالجملة ، ضرائب ، غلاء وتوطئة لرفع أسعار الكهرباء والمياه بشكل مسعور ، وزراء ومدراء عاممن إرتكبوا خطايا بحق الوطن والمواطن وبعضهم وصف الشعب بأوصاف تدخل في باب السباب ، والوصف قد ينطبق على الواصف لأنهم الشواذ على القواعد المتعارف عليها وليس بمقدورهم التكيف معها ، تم مكافأتهم ورقي من رقي على الرغم من شبهات الفساد التي حامت حوله .
ربما يعتقد ذاك ان أعين وأذهان الناس مغّشيٌ عليها وطمست أذانهم ومن هم على شاكلته تنقلوا من موقع لأخر لإعتبارات لاداعي لذكرها ، لم يفصح عن رأيه بالإشاعة بتحديد نتائج الإنتخابات قبل إجرائها وتعيين رئيس لمجلس النواب سلفاً (وإن غداً لناظره قريب) . كيف يعين المهندس وزير صحة والصيدلي وزير تربية وغيرهم ... ؟ نسي ان الحكومات عند تشكيلها تتعهد بِ (محاربة الفقر والبطالة والفساد وأن تعمل على تحقيق العدالة وأن تكون شفافة ونزيهة) وهي التي تقرّ بوجود الثلاث الأولى ، وغياب الرابعة والخامسة والسادسة ، وتعترف بذلك ليس لمطالب شعبية ولكن إمتثالاً لتقارير المنظمات الدولية ولتلميع الصورة للخارج !
ويعقب لإفهام الناس ما لا يفهم .. المناصب العليا سياسية والامور الفنية للأمناء العامين وباقي المدراء ، (وهل وجود المسؤولين على تلك الدرجة شكلي ؟) لماذا تكرس القوانين الصلاحيات بأيديهم ؟ مما اوجد نوعا من العلاقة تقوم على النفاق والتزلف والدجل على حساب المصلحة العامة لا على الكفاءة والحق والقانون .
ينفي حقائق يقرّ بها الجميع دون تكليف مستشهداً بوجود أكثر من 700000 وافد يعملوا بكافة المهن ، وهذا العدد يفوق عدد العاطلين عن العمل وكفيل بالقضاء على البطالة ، محملاً العُرفّ والعادة السبب في تفشي البطالة (تلك إسطوانة مشروخة هل يقبل لأبنائه ان يعملوا بتلك المهن؟) ، و(قول حق يراد به باطل) ويتناقض مع كل الحقائق على أرض الواقع ، والحل بسيط ليغلق الحدود ويعزل المملكة عن العالم !
لايعلم الحالة التي تسببت فيها بعض القوانين ووترت العلاقات بين الناس وقسمتهم فرقاً وشيعاً وقبائل وأولها قانون الإنتخاب ، مما أدى الى إختفاء وتراجع كل مظاهر الدولة الحديثة !
نسي إقرار رئيس حكومة سابق بتزوير إرادة المواطنيين وذهب الأمر دون حساب ! لم يفسر لنا لماذا تُقاطعَ الإنتخابات على الرغم من كل النداءات والتعهدات الحكومية إلا على قاعدة الأجندة الخارجية ؟ وكيف أصبح حال الحكومة كحال الراعي الذي إستنجد بأهل القرية من الذئب مازحاً ، وعند الحاجة لم يستجب أحد لإغاثته للشعور باليأس وفقدان الثقة !
أشفقت عليه لأن من جامله كان يتطلع لأمر آخر ولم يُعر أي إهتمام لما يقول ، غادر مزهواً مخدوعاً ودفع الناس الى ما لايريد ، لا أفهم عن أين وكيف ولماذا وعن ماذا يتحدث ! ؟
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابن جرش06-10-2010

للامام يا ابا باجس ياصقر الرجال ونبراصهم
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مراقب29-09-2010

الإحساس والشعور بالعظمة رغبة لايمكن إشباعها إلا على حساب الآخرين هكذا يقول علماء النفس ..... نعم صحيح بس يجب ان نعتبر قبل غيرنا اذا ما اردنا الاصلاح ولا نهاجم لاننا .... السلطة فقط
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.