المقص

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-10-06
2555
المقص
بسام الياسين

منذ عملية الختان وانا احمل عداء مستحكما للمقص. وكانت والدتي - رحمها الله - تُعّنف كل من يلعب به لانه يجلب الشياطين ويطرد الملائكة - رغم انتفاء التفسير العلمي والديني لهذا التشاؤم - اما والدي - يرحمه الله - فان اعتقاده بان اللعب بالمقص، يقطع الخميرة من البيت، رغم عدم وجوة علاقة بين الخميرة والمقص ايضا.

 وارتبط المقص بذهني بتقليم الاظافر، وقص الشعر للرجال والنساء، وجز الصوف لقطعان الماعز والخراف وغيرها من الدواب بما فيها الكلاب. ولا يغيب عن الذهن ان كثيرا من الصحف والكُتاب يعتمدون القصقصة، ويلجأون اليها من اجل لطش ما فيها من ابداع ومعلومات وتجييرها لانفسهم.
 
لقد لعب المقص دورا مهما في الامثال الشعبية فمثلا، العب بالمقصقص حتى يجيك الطيار، ويضرب هذا المثل لمن لا يملك حيلة التغيير، ويفيد المثل التزام الصبر حتى يفرجها الله. ويقال الزلمة بقص، وهي اشارة واضحة عن الكلام اللامسؤول للرجل الكذاب هذا في مجال الذم، اما في باب المدح فيقال ان فلانا صاحب (المقص الذهبي) كناية عن الخياط الحاذق الماهر وهناك مقص الرقيب في السينما ومقص رئيس التحرير في الصحافة ومقص المطهر. للتخلص من الزائدة اللحمية عند الاطفال الذكور، وطلبا للطهارة في العبادة للكبار.
 
كذلك تطلق كلمة مقص عند تبديل الاتجاهات والمواقع والمواقف او الالتفاف عليها ففي خطوط السكك الحديدية، توجد العديد من المقصات للدوران نحو اليمين او اليسار او العودة -١٨ - درجة للوراء.
 
ومن ابلغ استعمالات المقص في مجال القوة والنفوذ   حيث يقال ان المسؤول المتنفذ ´قص فلانا اي انه انهى خدماته و - جاب آخرته - وتأتي الكلمة ايضا في معرض التهديد بقول فلان امام حشد من الناس والله لاقص شاربه. وهنا ذروة الاهانة،  فالعنترية تقتضي وجود شاربين كثيفين يختبئ في ادغالهما سرب من الحشرات. وبامكانه التفقيس داخل تلك الادغال بامان.
 
وهناك العديد من الاستخدامات من باب قص الشريط التي تطلق على افتتاح مشروع ضخم، وتأتي ايضا مدحا للفحولة عند الرجال ليلة الدخلة، حتى ان العالم النفسي سيجموند فرويد يرمز للانوثة بالمقص فيما مدرسة العالم النفسي يونج تشير اليه على انه اداة اختراق.
 
ولكن اهم الاستخدامات له كانت حينما لعب دورا فاعلا وشارك في عملية الانتخابات لعام ٢ ٧ حيث استخدمت الحكومة على ذمة بعض المصادر ما بين ٦  الى ٨ الف مقص لقص هويات الناخبين وهي عملية غير مسبوقة في التاريخ البشري على ما نذكر.
 
 ولا ندري على اي من الاسباب اتكأت الحكومة في (عملية القص). كما لا ندري اين ذهبت هذه الكميات الضخمة من المقصات؟ وما هي الاستعمالات المستقبلية لها؟.
 
ما يهمني ان هويتي ما زالت تحتفظ بعذريتها، وكامل زينتها، خالية من التشويه والقص والسبب عدائي المستحكم لهذه الآلة الجارحة منذ طفولتي المبكرة وما اختزنه في اللاوعي من افعالها.. فالذي يقص هويتك كمن يخلع جذورك، ورمز وجودك فاحذروا هذه الاداة اللعينة فانها قادرة على اجتثاث رمز الرجولة وترك الشخص على الطريق الثالث.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

لمياء عبدالحق08-10-2010

اسلوب ساخر ونقد لاذع وحقائق موجعة تلكم التي جاءت بالمقص احد روائع العراب...هكذا عودتنا العراب شكرا لادارتها المثقفة الواعية التي تخوض في الوقائع اليومية وتفصيلاتها بعيداعن الانزلاق في المهاترات والسذاجة والكلام الفارغ شكرا للعراب المتميزة وبالتوفيق لجميع العاملين فيهاول
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

ابو منصور06-10-2010

بعض السُرّاق المتطفلين على الكتابة لا يكتفون بالقصقصة من ابداعات الاخرين بل يقومون بالجزِّ الكامل -حلاقه على الصفر- , صفر الله وجوههم. 7/10/2010 ابو منصور
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.