مصر كبيرة عليه

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-10-09
1352
مصر كبيرة عليه
بسام الياسين

الرئيس مبارك قبل أن يلفظ انفاسه الاخيرة، يعمل جاهدا وبكل ما في وسعه لتوريث ابنه جمال زعامة مصر. وبمعنى ادق تأبيد الرئاسة في ´بيت مبارك وليس غريبا أن يدعي النسب إلى ال البيت لشرعنة مطلبه وتعبيد الطريق أمام العزيز نجله عزيز مصر.

 ومن اجل هذا الهدف لا يدخر بابا الا ويطرقه، ولا تنازلا الا ويمنحه حتى ترضى عنه اليهود والامريكان، وانتهى بمصر النيل والاهرامات وام كلثوم وجمال عبدالناصر واحمد عرابي ان تحولت الى وسيط بين الفلسطينيين والصهاينة بما لا يليق بكرامة مصر ولا جيشها العروبي او كبريائها القومي، وان مسلسل التنازلات لم يتوقف لكي يقنع الامريكان واليهود باحقية ابنه في الحكم وشرعنة هذا الحق دوليا.
 
على المستوى الداخلي حدث ولا حرج فلا شيء يعلو علي صوت التوريث، وان مصر العبور والجيش المليوني الباسل وام العرب، ذات الثمانين مليون مواطن عاقر ولم تلد ´المحروسةª غير المحروس ´جمال بن حسني بن مبارك رضي الله عنه وارضاه الذي لم يبق له من مقومات الرئاسة الا منحه ´العصمةعن طريق مشيخة الازهر مثلما يفعل الشيعة في اسباغ العصمة الربانية على أئمتهم المعصومين.
 
وسعيا وراء هذا الهدف وللدخول الى قلوب الشعب المصري دعا الرئيس مبارك  عددا من الفنانين المشهورين وكان على رأس المدعوين الفنان عادل امام الكوميدي الاشهر في الوطن العربي، لكنه اعتذر عن لقاء الرئيس التاريخي كما اعلن للصحافة لاصابته باسهال حاد.. ولم يوضح عادل أمام للصحافيين فيما اذا كان اسهاله مخاطيا ام هوائيا.
 
ومن غير المستبعد ان يكون اسهال عادل امام هو تعبير داخلي واحتجاج ضمني على مبدأ التوريث فهناك اشكال مختلفة ومتعددة للرفض لا تقف فقط عند الاعتصامات والمظاهرات ويمكن ان تتمظهر بمظاهر لا تخطر على بال احد. لكن مثل تلك الدعوة يتطلب مثل هكذا عذر وهكذا توريث بحاجة إلى هكذا رد.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابو منصور10-10-2010

 المرة الاولى التي ظهر فيها سيادة الـ "مشروع وريث" للناس كانت يوم معركة الجزائر ومصر الكروية , فكان ظهوره للناس كظهور الحاكم بامر الله الفاطمي , ولكل منهما في ذلك مآربه .

 أنْ يكون العربي وسيطا بين عربي شقيق ويهودي محتل فهذه لا شيء سوى السمسرة على وطن وكيان .

 ملاحظ
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.