قراءة أولية في انتخابات 2010

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-11-11
1688
قراءة أولية في انتخابات 2010
عريب الرنتاوي

يتيح لنا أي استقراء سريع لسير العملية الانتخابية ونتائجها ، تشكيل جملة من الانطباعات والفرضيات ، تصلح كنقطة انطلاق لجدل وطني عميق ومتواصل ، حول بعض الظاهرات التي سبقت الانتخابات ورافقتها وأعقبتها. وإذا كنا بالأمس قد تحدثنا عن "العنف الانتخابي المتنقل" ، فإننا اليوم ، وبعد الاطلاع على الانطباعات الأولى للمراقبين المحليين والأجانب ، نقول أن التاسع من نوفمبر ـ تشرين الثاني ، كان يوماً انتخابياً نظيفاً ، أقله حين يتصل الأمر بالتدخلات والتجاوزات الحكومية.

 في النتائج ، بدت الانتخابات كمحطة عسيرة على الأحزاب السياسية المشاركة فيها ، فقد وجّهت نتائجها صفعة قاسية لمعظم هذه الأحزاب ، إن لم نقل جميعها ، إذ حتى الأحزاب التي اعتمدت مرشحين من ذوي الثقل العشائري ، أخفقت في إيصال عدد كافْ من مرشحيها للعبدلي ، وسوف يتعين على قادتها منذ الآن ، البحث في أنجع الوسائل لإيقاظ "الخلايا النائمة" أو المرشحين السريين الذين طالما بشرونا بهم ، "تحت طائلة الإغماء لهول المفاجأة".
 
والحقيقة أن تجربة التيار الوطني ومرشحيه الاثنين والثلاثين الجسورين ، تنهض شاهداً عل سوء التقدير والحساب ، بعد أن خسر الحزب ثلاثة أرباع قائمته في الانتخابات ، وبات يتعين عليه العودة لأسالبيه القديمة في حشد المؤيدين بعد الجلوس تحت قبة البرلمان ، وليس قبل الوصول إليها.. ونخص هذا الحزب بالذكر ، ليس لأنه التجربة الأضعف حزبياً وانتخابياً ، بل لأنه التجربة الأقوى على هذين الصعيدين ، بعد الإخوان حزباً وجماعة ، وما يصح على هذا الحزب ، صحّ على حزب الجبهة الأردنية الموحد وائتلاف أحزاب الوسط وقائمة الوسط الإسلامي ـ حزب الرسالة ، والائتلاف الوطني الديمقراطي الممثل لأحزاب اليسار والقوميين والبعثيين.
 
جميع هذه الأحزاب مجتمعة ، موالية ومعارضة ، لم تأت بأكثر من أحد عشر نائباً ، رغم أن بعض الفائزين تحت مظلة الحزب وشعاره ، ما كان لهم أن يحتفلوا اليوم بفوزهم ، لو أنهم اعتمدوا على "قواعد الحزب وبرنامجه" ، ذلك أن أكثر من ثلاثة أربع هؤلاء الحزبيين الفائزين ، جاؤوا بأصوات عشائرهم وحمائلهم.
 
يضاف إلى هؤلاء الحزبيين المنضبطين ، مرشحان اثنان تمرّدا على حزبيهما المقاطعين للانتخابات ، وعدد آخر محسوب على هذا الحزب أو قريب من ذاك التيار ، أو مرّ فيها وحظي بعضويته ذات يوم ، والطريف أن حزباً قرر المشاركة في الانتخابات تصويتاً ، اكتشف أن له صديقين أو مؤيدين أو عضوين ، نجحا في حجز مقعدين لهما تحت القبة.
 
قلنا من قبل ، ونقول اليوم ، أن قانون الصوت الواحد للناخب الواحد ، بدوائره الوهمية أو غير الوهمية ، ليس قانوناً صديقاً للنساء والأحزاب ، ولن تكون للأحزاب فرصة حقيقية للوصول إلى البرلمان ، في ظل هذا القانون ، والمؤكد أن نتائج الانتخابات سوف تحدث حراكاً حزبياً ، أو هكذا المأمول ، ولو من باب أضعف ممارسات "النقد والنقد الذاتي".
 
وفي النتائج أيضاً ، ما تكشّف عن رغبة الأردنيين بمعاقبة نوابهم ومجلسهم السابق المنحل ، لقد أخطأنا وأخطأ كاتب هذه السطور شخصياً ، إذ تنبأ بعودة أزيد من نصف أعضاء المجلس المنحل إلى قبة البرلمان ، الأردنيون قرروا تغيير الوجوه والأسماء وكان لهم ما أرادوا ، ليبقى السؤال عمّا إذا كان تغيير الوجوه والأسماء ، سينعكس على مستوى الاداء ومضمون السياسات والتشريعات التي سيتبناها المجلس المقبل ، أم لا؟.
 
ويمكن للقارئ الحصيف لنتائج الانتخابات في 2010 أن يميز الذين اشتروا الأصوات ونقلوها في انتخابات 2007 ، وإلا كيف نفسر حصول هؤلاء على أقل من ربع ، وأحياناً أقل من خُمس الأصوات التي حصلوا عليها من قبل ، بعد أن عادت "الطيور المهاجرة" إلى موطنها الأصلي ، وتكشفت الانتخابات عن "لعبة حجوم" بامتياز.
 
ولنا وقفة أخرى مع ظاهرات أخرى تكشفت عنها الانتخابات ، فإلى الغد.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

مواطن جرشي11-11-2010

يا يا استاذ عريب المشترى في جرش اظعاف عام 2007 والحكي مش مثل الشوف
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.