شغب الملاعب

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-12-15
1444
شغب الملاعب
المحامي عبد الوهاب المجالي

كالعادة لاجديد بيانات تنديد وشجب وإدانة المصيبة الكل إعتبر ماجرى على استاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة بين انصار فريقي الفيصلي والوحدات فتنة ومساس بالوحدة الوطنية في إشارة الى شتى الأصول والمنابت تلك الجملة التي نرددها بعد كل حدث ، وإذا مادققنا فيما نقول نجد ان باطن تلك العبارة غير ظاهرها لأنه ينسب المواطنيين الى المنبت من حيث لاندري ، وآن لنا ان نلغيها من قاموسنا وإعتبار كل من حمل الجنسية الأردنية أردني والسلام .

 رفع الصوت عالياً والتهديد والوعيد بالحساب والعقاب لكل من تسبب او شارك اواواووو... الخ غير ممكن على الأقل من الناحية العملية ، والمطالبة بتشكيل لجان تحقيق نيابية وأخرى من إتحاد الكرة على الرغم ان وزارة الداخلية شكلت لجنة لنفس الغاية وهناك هيئات تحقيق لدى جهات أخرى وكأن لاثقة بين كل هذه الهيئات الرسمية للوقوف على الحقيقة التي نعلمها جميعاً ولم تعد تخفى على احد وتعامينا عنها على طوال الفترة الماضية ، وكان بالإمكان معالجتها منذ البداية بجهد اقل ولكن تركت للزمن الذي لم يتكفل بحلها وفاقم نتائجها .
من الذي يتحمل المسؤولية الجمهور ام الفريقين ام قوات الدرك ؟ من الضحية ومن الجلاد ؟ من الخاسر ومن الرابح ؟ وهل هناك جهات خارجية لها علاقة بالموضوع ؟ وهل الفريقان يعبران عن حالة رياضية أردنية ؟ ماذا يعني ان يطلب احد النواب من مشجعي احد الفريقين ضبط النفس ، وهل هذا الطلب يعبر عن موقف محايد . 
 
الإصطفاف لإدانة طرف وتحميله المسؤولية سلفاً وتبرئة آخر فيه تسطيح وتبسيط للأمور وتجن على الحقيقة والمشكلة أعمق مما ظهر منها ولا حل دون البحث في الأسباب التي تدفع الجماهير للإصطدام وإستهداف الممتلكات العامة والخاصة وإلحاق الضرر بها وهناك جهات تستثمر في هذا الجانب في الداخل والخارج والضحية البسطاء . 
 
شغب الملاعب ظاهرة عرفتها ملاعب اعرق الديموقراطيات الأوربية ولكن في إطارها الطبيعي دون تسيس ولم يتم فرز الجمهور على الهوية او المنبت او الأصل او العرق او الدين ومشجعو الفرق خليط ، لكن الحالة عندنا مختلفة وتعبر عنها بوضوح هتافات المشجعين لكلا الفريقين المفروزين على اساس المنبت وعولج الخطأ بخطأ افدح منه . ماذا فعلنا لحل المشكلة منذ البداية ؟ تكثيف التواجد الأمني ، والتفتيش عند الدخول ، وعزل المشجعين والمدرجات بشبك إضافي ، والسيطرة على الجمهور عند الخروج . 
 
إذا كان الأمر على هذه الدرجة من الخطورة ويهدد اللحمة الوطنية فالموضوع خرج عن ممارسة لعبة رياضية ونحن بغنى عنها ولا يجوز السماح بإستقطاب انصار اي من الفريقين على أسس غير رياضية ، ولابد من البحث عن المستفيد من زعزعت الأمن والإستقرار من خلال المساس بالوحدة الوطنية سواءً من كانوا في الداخل لتسجيل مواقف او من هم في الخارج بتبنيهم مواطنين أردنيين تحت مسمى فلسطيني الشتات ويتاجرون بإسمهم . كان من باب اولى الصمت لأنه أبلغ من كل البيانات ولأن ماقيل كان على غير حياد وفيه تحامل على طرف دون اخر ومن كل الإتجاهات وبعض المواقف لاتخلوا من مصلحة او غرض وجاءت كمن يصب الزيت على النار وعليهم ان يتركوا الأمر للجهة المغيبة صاحبة الإختصاص لتقول كلمتها ، والمثل يقول (الطبخه التي يكثر عواسينها بتخرب) .
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

متابع19-12-2010

سلمت ياابا باجس حطيت ايدك عالوجع والله حرام تترمج واللي رمجك مابفهم وما بعرفك
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

المهندس17-12-2010

اشكرك على هذا المقال الرائع ويا ريت مسؤولينا يتبنوا وجهة نظرك
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.