محاربة الفساد لا تتم بالقطعة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-02-09
1751
محاربة الفساد لا تتم بالقطعة
سلامه الدرعاوي

بمناسبة حديث البخيت من انه سيحول ملف الكازينو الى هيئة مكافحة الفساد لكشف خفايا تلك القضية التي شغلت الرأي العام منذ سنين, فالكل يتطلع لفتح قضايا اخرى لا تقل اهمية عن الكازينو ما زالت تداعياتها الاقتصادية والاجتماعية تلقي بظلالها على المجتمع.

 احالة الكازينو على هيئة الفساد لن تعفي البخيت من مسؤولية حكومته حول الاتفاقية التي جرى ابرامها مع المستثمر, وسواء علم البخيت بالاتفاقية ومضمونها او لم يعلم, او انه لم يكن موجودا في اجتماع مجلس الوزراء المصغر كما يقول فالنتيجة النهائية هي ان حكومة البخيت الاولى (2005-2007) هي من ابرم اتفاق الكازينو وكل ما باستطاعة التحقيق المقبل ان يثبته هو ان البخيت على الصعيد الشخصي لا يعلم بما جرى او هناك اطراف في حكومته هي من ابرمت من وراء ظهره وقد يكون بعضهم استفاد من تلك الاتفاقية التي وقعت سرا.
 
اذا ارادت حكومة البخيت طوي صفحة الكازينو بهذا الشكل فانه من المفترض ان تتم محاربة الفساد فيها بطريقة شاملة لا بالقطعة, فهناك قضايا امام الشارع يتحدث الجميع عن شبهات فساد ولا يتم تحريك ساكن لها على اعتبار وجود قوى خفية تمنع مواصلة الحديث عن تلك القضايا, والسؤال يبقى مطروحا على الدوام وهو كيف ستتعامل حكومة البخيت الجديدة مع تلك الملفات ?.
 
ملف محطة الـ " atv " احد اكثر الملفات ارتباطا بحكومة البخيت الاولى التي اوقفت الرخصة عن مستثمري تلك المحطة, وما زالت المحطة بكل تجهيزاتها الحديثة معطلة عن العمل, وهو امر رتب خسائر لاصحابها بالملايين وخسارة للاردن الذي فقد محطة فضائية جديدة تسانده في تطوير المشهد الاعلامي المحلي البائس, وجميع اطراف تلك القضة ما زالوا موجودين بلا استثناء, واموال الحكومة التي دفعت في المحطة تبخرت, فهل ستتعامل الحكومة مع هذا الملف بنفس وتيرة ملف الكازينو?.
 
عطاءات سكن كريم التي كلفت الدولة ما يقارب الـ 420 مليون دينار وقد استفاد من الاعمال مسؤولون ونواب علنا وعلى مرأى من الشارع هو الاخر بحاجة الى تحريك رسمي لكشف من يتحمل تلك الخسائر.
 
برنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي الذي كلف اكثر من 356 مليون دينار من اموال المساعدات والتخاصية, فالكل يسأل لماذا قامت الحكومات ومجالس النواب باخفاء تقييم البرنامج وعدم كشفه للرأي العام? والكل يتساءل اين انفقت اموال البرنامج?.
 
ولماذا لا يتم فتح ملفات اراضي العبدلي وبعض مشاريع الطاقة التي تدار من قبل شركات رسمية, وقد بدأت تداعياتها تكلف الخزينة الكثير من الاموال ?.
 
لا شك ان هناك الكثير من قضايا الفساد التي على حكومة البخيت التعامل معها ومحاربتها وكشفها للراي العام بدلا من تناولها بالقطعة كما هو الحال في ملف الكازينو وكأنه لا يوجد فساد سوى في هذا الملف فقط. الاصلاح يتطلب مكاشفة صريحة امام الرأي العام وتحمل المسؤوليات كاملة والابتعاد قدر الامكان عن المزاجية في اختيار الملفات.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.