النواب والحكومة .. علاقات متشابكة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-02-16
1838
النواب والحكومة .. علاقات متشابكة
عماد شاهين

اذا كان خيار الحكومة الجدية في العمل والتواصل مع المواطنين ومشاكلهم وهمومهم والوقوف على حلها لا بد لها من ان تؤسس علاقة وطيدة ومتوازنة مع اعضاء مجلس النواب وان تبتعد عن توتيرها وان تتعامل معهم كشركاء لا كأعداء وان تساعدهم في التواصل مع قواعدهم الشعبية حيث تخفق جميع الحكومات التي تتخذ مجالس النواب كاعداء ومنافسين ومسائلين لدرجة ان بعض الوزراء يتمنى ان يرى عدوا على ان يرى نائبا الامر الذي يتنافى مع ابسط سياسات المشاركة والعمل الجماعي والبناء لانجاح البرامج الحكومية.

  ان الاوان للحكومات ان تتعلم تبادل الصلاحيات وتداولها فيما بينها وبين مؤسسات المجتمع المدني ومجلس النواب لا ان تكيد له وتتحضر على مدار الساعة لكي تكبح جماحه وتحاربه على كل صغيرة وكبيرة فمؤسسات الدولة واضحة كل الوضوح وعملها يربطه الانظمة والقوانين مع علمنا بان اغلبها غير مفعل ولا زال حبرا على ورق بذرائع غير مقنعة للمواطنين الاردنيين الذين بدأوا يأنون من تضارب العمل السياسي والاجتماعي ما بين السلطة التنفيذية والتشريعية مطالبين بضرورة ان يكون العمل اكثر وضوحا سواء على صعيد الرؤى او البرامج فمن غير المعقول ان تغيب الحكومة مجلس البرلمان عن جميع خططها وبرامجها التي لا تأتي للنائب الا عن طريق سؤال وتحاول الحكومة وبشتى السبل ان تجيبه تلك الاجابة العقيمة جدا بما لا يضر ولا ينفع وكأن البرلماني اتي من قارة مختلفة لا يجوز ان يعرف او يعلم ماذا تفعل هذه الحكومة او تلك .
 
والغريب ان الاخفاقات الحكومية المتتالية اصبحت ظاهرة للعيان وعرضة للنقد من جميع المواطنين وعلى كافة اهتماماتهم السياسية الامر الذي وضع الحكومات موضع السخرية والتندر من قبل فئات مختلفة من المواطنين الاردنيين وعلى رأسها طلاب الثانوية. الا تلاحظ الحكومة ان الطلاب هم من اصبحوا يحددون سياسة وزارة التربية والتعليم ويعدلون على وزيرها في اغلب الاحيان وان عمال المياومة في وزارة الزراعة هم ايضا من يرسمون سياسة الوزارة وان التجار في وسط البلد وغيرها من الاماكن هم من اصبح يضع الوزارة على الخطوط الدقيقة في العمل، فاين هي برامج وخطط الحكومة التشاركية ومتى نرى وزير التربية والتعليم يقوم ومن تلقاء نفسه بحضور حصة دراسية في صفوف مدارس المملكة او نرى ان وزير الصناعة والتجارة مكث ولو خمس دقائق متواصلة في وسط البلد يراقب مسار السوق وحركته ومتى يتسنى لنا ان نرى وزير خارجيتنا يجتمع مع طلابنا الدارسين في اي دولة خارج الاردن.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

متابع20-02-2011

ياابو شاهيين المحترم

يجب علينا مجتمعين بكافه فصائل الشعب

عدم الضغط على الحكومه بكافه الوسائل واعطائها الفرصه ووالوقت المناسب لتنفيذ

مخططاتها (الم نسمع بالمخططات الخمسيه والعشريه )

بينما نحن حكوماتنا شهريه وسنويه.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.