نصيحة .. قبل فوات الآوان

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-02-16
1603
نصيحة .. قبل فوات الآوان
المحامي عبد الوهاب المجالي

الإطاحة بزين العابدين ومبارك إعتبر إنتصارا وتحريرا والإحتفالات عمت الكرة الأرضية تقريباً !! الأصدقاء والحلفاء تخلوا عنهما بحثهما على التنحي ، اصبحوا مخلوعين طغاة فاسدين دكتاتوريين ديناصورات وسقط الفرعون وإنكسر أبو الهول ... الخ ، وكانوا بالأمس اصحاب سيادة وفخامة تصطف الناس لتحيتهم وتهتف بحياتهم !! وأغرب ماسمعت قول مواطن (انا الآن أفتخر انني مصري)! .

  الأجواء في الوطن العربي مهيأة للتغيير ، والوقت بدأ ينفذ إن لم يكن قد نفذ فعلاً ، نسمع تصريحات ان الغرب يريد ان يرى شرق أوسط جديد ، أسقط صدام بالقوة ، خذل حلفاءه وتماهى مع الشعوب بالحجز على أموال المطاح بهم ، الأمر لن يتوقف عند هذا الحد والحبل على الجرار ، هؤلاء لاينطقون عن هوى ومصالحهم مقدمة على أي إعتبار .
 
ما تعاني منه الشعوب العربية بإختصار .. غياب الديموقراطية بحجة عدم جاهزية الشعوب ، تقديم الأمن على الحرية بحجة الحفاظ على الوحدة الوطنية ، لا تداول على السلطة إلا بمشيئة الله ، توريث الأبناء ، وعن الفساد حدث ولا حرج . المطلوب تغيير شامل ، وإستباق الحراك الشعبي بترقيع عيب هنا وآخر هناك لايلامس الحقوق الأساسية للمواطنيين لن يكون كافياً ولن يدرأ الطوفان ، مسكن سرعان ماينتهي مفعوله .
 
الإصلاح والتغيير يبدأ بالدساتير ، بعدم تكريس السلطة ، الفصل بين السلطات عملياً ، تأمين إستقلال القضاء بإلغاء المحاكم العسكرية مروراً بالقوانين غير الديموقراطية وفي مقدمتها قوانين الإنتخابات ، وإنتهاءاً بتغيير النهج الذي تأتي وتذهب به الحكومات والتي أثبتت فشلها في كل المجالات ، إبعاد الفاسدين عن أماكن صنع القرار الذين أغرقوا البلاد بالمديونية والفساد ، إنعتاق الإعلام ورفع الوصاية عنه ليجاري غيره لأنه وهذه الحالة محنط لا يعدو كونه اكثر من بوق سلطة .
 
المطلوب حرية التعبير عن الرأي ، العدل والمساواة ، الإستجابة لطلبات المواطنين المشروعة ، السماح بتشكيل الأحزاب والنقابات لأنها بديل التناقضات القبلية والطائفية والفئوية وأهم مظهر من مظاهر الدولة المدنية ، عدم العزف على وتر التفرقة والإنحياز لطرف دون آخر . 
 
المطلوب ايضاً ان يتولى أمر الناس الأكفأ والأنقى والأنظف والأطهر ، من يؤمن ان العمل عبادة وبخيار شعبي لامنة ولا ترضية ، الكف عن العبث بإرادة الناس ، الإطاحة بالفاسدين وإعادة الأموال المنهوبه ، الإبتعاد عن الشخصنة والشللية والتنفيع ، عدم إستفزاز المواطنيين بإستيراد أشخاص ومنحهم الجنسية وتقليدهم أعلى المناصب ، أحدهم في اقل من عشر سنوات تربع في أرفعها ونهب مئات الملايين وإختفى ، وطوال تلك المدة كان عصيّا على التغيير .
 
الكف عن إستباحة المال العام وقطع الايدي التي تمتد اليه ، واين نحن مما أمر به الرسول الكريم حينما قال (والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) ، ومن سيدنا عمر (رضي الله عنه) الذي لم يكن يملك ملعقتين واحدة من السمن وأخرى من العسل ، وأبى ان يأخذهما من بيت مال المسلمين ؟
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

دورو مع رحى الاسلام حيث تدور22-02-2011

ابو باجس والله انك حوت, وفقك الله لما فيه خير البلاد والعباد
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.