الموا جهة و العراب نيوز مهنية سقفها السماء.

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-05-04
2694
الموا جهة و العراب نيوز مهنية سقفها السماء.
عماد شاهين

 تدخل صحيفة «المواجهة» سنتها  الخامسة   وموقع العراب نيوز في الرابعة بمزيد من العطاء والتجدد والانتماء والولاء دون الاكتراث للمصائب والكوارث التي سببتها الحكومات السابقة والحالية  للاعلام الاردني برمته وها هي الحكومة الحالية والتي يرأسها  معروف البخيت 2011 تبادر بالضربة القاضية للاعلام الاردني لمزيد من الضغط المرئي والمخفي ضمن مبررات واهية لا تنطلي على احد حيث تهدف جميع القرارات التي سنتها هذه الحكومة والخاصة بالاعلام وقطع  سبل الحصول على المعلومة   ووضع قوانين داخلية  لمحاربة المواقع الاخبارية للتمكن من تطويق الحرية الصحفية والاعلامية على الرغم من ان الرؤية الملكية الهاشمية الفذة التي تنظر الى مزيد من الحرية الاعلامية وتطويرها.

 الحكومة الحالية التي لم يمض عليها سوى  اشهر  معدودة تأتي لتشحذ اسلحتها مستغلة الصلاحيات الحكومية المنوطة بها للقضاء على صحف منذ عشرات السنوات  ومواقع اخبارية صامدة  ذات اهداف وطنية واضحة للعيان. الا ان تصريحات المسؤولين الاعلاميين في هذه الحكومة اشارت الى عكس ذلك متهمة الاعلام المحلي بما هو اسوأ لاسباب لا احد يعلمها حتى الان حيث اشيع بان الحملة الموجهة ضد الصحف الاسبوعية  والمواقع الاخبارية من رئيس الوزراء مباشرة هي بمثابة حقد شخصي على الرغم من ان اغلب الصحف الاسبوعية  والمواقع  كانت تربطها علاقات وطيدة مع رئيس الوزراء وهو يعلم تماما ان قطع الاشتراكات والاعلانات  والغاء مدونة السلوك بشكل وهمي  ووضع القوانين الغير مبرره سوف يقضي عليها بشكل نهائي.الا انه واهي اذ اعتقد او خيل له ذلك ..كونها صامده كتراب  الوطن  الاردني الهاشمي المقدس والثابت ...
 
ويعتقد ان هذا الهدف الرئيسي لرئيس الوزراء في هذه السياسة الفردية التي لم تقم على المشاركة وابداء الرأي علما بان خبرة تلك الصحف  والمواقع الاخبارية والقائمين عليها منذ عشرات السنين تتعدى الخبرة الاعلامية لدى الرئيس الذي لم يمتط صهوة رئاسة الوزراء الا منذ اشهر معدودة ولكن مع الاسف كانت اول المبادرات التي اتخذها تصب في غير مصلحة الاعلام والاعلاميين الذين رافقوه منذ فترات طويلة من الصداقة والتواصل الا انه وبجرة قلم انهى تلك العلاقة التواصلية والتوافقية التي كانت من المفترض ان تكون ما بين الاعلام والحكومة.
 
نؤكد للحكومة اننا ندخل السنة الخامسة   في صحيفة المواجهة الاسبوعية و الرابعة  قي وكالة العراب نيوز الاخبارية بكل موضوعية ومنهجية وولاء وانتماء ونعد القراء الاعزاء باننا سنكون على الوعد والعهد الهاشمي الوطني ولن ندع الحكومة التي لم يمض عليها سوى  اشهر  معدودة وتنقصها خبرة السنين في ادارة الاعلام بان تحبط من عزيمتنا او تقطعنا من التواصل معكم فسنكون معكم واليكم على الدوام.

 

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابو طير09-05-2011

كل الحب والتقدير لصحيفة المواجهة الاسبوعية.. وموقع العراب نيوز.. بالحقيقة اثبتت صحيفة المواجهة وجودها بين الصحف الاسبوعية المحلية وسطرت باخبارها المتنوعة وبمصداقيتها العالية اجمل العناوين.. نتمنى ان تستمر هذه الصحفية الواعدة في وسط هذا الزحام.. لان المرحلة المقبلة سوف تبي
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مي04-05-2011

الى الامام يا فريق العراب فانتم صوت الشعب وليس الحومة وهاذ واضح في كل ما تنشرون
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

محب04-05-2011

كل الحب والاحترام لموقع العراب نيوز
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.