إستقالة فارس شرف أم إقالته ؟

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-09-27
1836
إستقالة فارس شرف أم إقالته ؟
المحامي عبد الوهاب المجالي

الزوبعة التي آثارتها إستقالة او إقالة محافظ البنك المركزي فارس شرف إحتلت واجهة الأخبار في اليومين الماضيين ، وأغلب ما قيل من باب التكهنات ، وقد لا يجرأ أحد على البوح بالحقيقية .

تصريح البخيت حول الموضوع مُحزن ، ويأتي بمثابة الشكوى كون شرف لا يُعير بالاً لسياسات الحكومة ، ولا يلتفت لأوامرها ، لا بل يعارضها ، واصفاً إياه بالفردي والليبرالي .

شرف رد على كلام البخيت رافضاً الوصف ، وحسب ما نقلت عنه رويترز قوله للصحفيين الذي إلتقاهم في منزل والدته انه أجبر على الإستقالة ، وبرر ذلك بقوله “خوفت على البلد وخوفت على المؤسسة” عندما داهم او طوق الأمن الوقائي البنك ، وانه لن يختبىء خلف حصانته ! وان مرجعيته الملك .

العين ليلى شرف إنتصرت لإبنها ، وقدمت إستقالتها من مجلس الأعيان متهمة الحكومة بالفساد حسب مانقلت بعض وسائل الإعلام ، ليث الشبيلات من جهته ربط الموضوع بالمنحة النفطية السعودية التي لم تدخل الخزينة ، وقيل أيضاً عدم الموافقة على ترخيص بنك ل علي ابو الراغب ، والإسلاميون يرون ان خلف الأكمة ما ورائها ، وكل ذلك يأتي من باب التكهنات وهذا ما لم لم يؤكده او ينفيه الطرفين .

المواطنون العاديون لايهتمون للموضوع كثيراً لأنهم فاقوا المنظريين ذكاءً ، ولديهم قناعة ان قرار تعيين شرف او إقالته لم يأتي بقرار مستقل من مجلس الوزراء ، وهذا ما أكده الرجلان بطريقة غير مباشرة .

من ناحية ثانية يرون ان ما جرى قد تكون عملية تلميع لا اكثر على حساب البخيت وإستطاع ان يستميل الإسلاميين وبعض رموز المعارضة وقد يكون التحضير لمرحلة قادمة ، وان تعيين شرف لهذا المنصب إستند لأسباب الكل يعرفها ، وأمثاله لا يمتلكون الخبرة والتجربة الكافية لملىء مثل هذا الموقع ، والبخيت لن يقدم على مثل هذه الخطوة دون إذن ، وتصريحه ضعيف جاء بمثابة شكوى ، ولم يبرر اللجوء الى الأمن الوقائي لإخافة شرف !

شرف من جانبه لم يقل كلاماً مهماً ، ونفى ما قاله البخيت جملة وتفصيلا ، وحسب ما نقلت عنه وسائل إعلامية قوله “انه لن يختبىء خلف حصانته والتي فسرها على انه مواطن أردني إنتماؤه للملك” ! ولم يتطرق الى موضوع المنحة النفطية ولا أي أمر آخر !

أخيراً على الرغم من عدم أهمية كل ما جرى من الناحية العملية ، من حقنا ان نعرف مصير المنحة النفطية ، واخطر مافي الأمر كيف لموظف ان يتمرد على الجهة التي يتبع لها ويدير أهم مؤسسة من منظور أحادي ووفق رؤيا شخصية كما يقول البخيت ، وبنفس الوقت نسجل عتبنا على مجلس النواب .

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ليث الرفاعي29-09-2011

الله حسبناوهو نعم الوكيل في الحكومات التي تعاقبت علينا ولم تتقِ الله فينا
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.