وكل.. ثارت على الطاغية فهددها بالقتل وكوفئت بنوبل للسلا

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-10-08
1456
وكل.. ثارت على الطاغية فهددها بالقتل وكوفئت بنوبل للسلا
حلمي الأسمر

 من أواخر ما كتبته توكل كرمان، الثائرة اليمنية الفائزة بجائزة نوبل للسلام مشاركة، على صفحتها على الفيس بوس بوك: يتعين على الشباب العربي وكل من يساند ثوراتهم، أن لا يجعلوا الموقف المخزي للصين وروسيا والذي أجهض قرار مجلس الأمن بخصوص فرض عقوبات على نظام بشار الدموي يمر دون عقاب مجتمعي عروبي رادع، يتعين عليهم أن يقودوا حملة واسعة للمطالبة بمقاطعة البضائع الصينية والروسية ، حينها سترون فقط كيف ستكون قرارات الصين وروسيا وغيرها من الدول مرهونة بما تريده الشعوب العربية الحرة وشبابها الثائرون، وليست تبعا لما يريده المستبدون!!

فوز كرمان بالجائزة الدولية، مشاركة مع رئيسة ليبريا الين جونسون سيرليف والناشطة الليبرية ليما غبوي بجائزة نوبل للسلام لعام 2011، موقف دولي ذو مغزى كبير تجاه ثورة العرب الكبرى في ربيعهم الدائم، رغم كل ما يمكن أن يقال من تسييس للجائزة، وإعطائها لشخصيات دولية لها سجل أسود في التعامل مع ملفات حقوق الإنسان، واعتراف دولي بنجوم العرب الجدد، من ثوار الربيع العربي!

عرفت كرمان في اليمن بشجاعتها وجرأتها على قول الحق ومناهضة انتهاكات حقوق الإنسان والفساد المالي والإداري، ومطالبتها الصارمة بالإصلاحات السياسية في البلد، وكذلك بعملية الإصلاح والتجديد الديني، وكانت في طليعة الثوار الذين طالبوا بإسقاط نظام علي صالح، اختارتها مجلة التايم الأمريكية في المرتبة الأولى لأكثر النساء ثورية في التاريخ، كما حصلت على المرتبة 13 في قائمة أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم بحسب اختيار قراء مجلة التايم، كما تم تصنيفها ضمن أقوى 500 شخصية على مستوى العالم، وحصلت على جائزة الشجاعة من السفارة الأمريكية، وتم اختيارها كأحد سبع نساء أحدثن تغييرا في العالم من قبل منظمة مراسلون بلا حدود، وحصلت على كثير من التكريم من قبل مؤسسات ومنظمات مجتمع مدني محلية ودولية، كما تم تكريمها كإحدى النساء الرائدات من قبل وزارة الثقافة اليمنية.

قادت كرمان العديد من الاعتصامات والتظاهرات السلمية والتي تنظمها اسبوعياً في ساحة أطلقت عليها مع مجموعة من نشطاء حقوق الإنسان في اليمن اسم ساحة الحرية - قبل بداية مظاهرات العالم العربي - وأضحت ساحة الحرية مكانا يجتمع فيه عديد من الصحفيين ونشطاء المجتمع المدني والسياسيين وكثير ممن لديهم مطالب وقضايا حقوقية بشكل اسبوعي. 

على الرغم من تعرضها للعديد من التهديدات والمضايقات والاعتداءات من أجل ثنيها عما تقوم به، إلا أنها لم تعر ذلك كله اهتماماً وما زالت تقوم بدروها في مناصرة اهدافها، وفضح الفساد، ومناهضة الاستبداد. اعتقلت مساء السبت الـ23 من يناير 2011 من قبل القوات الأمنية، بتهمة إقامة تجمعات ومسيرات غير مرخصة لها قانونا والتحريض على ارتكاب أعمال فوضى وشغب وتقويض السلم الاجتماعي العام.

أفرجت السلطات اليمنية عنها 24 من يناير2011 بعد أن أثار القبض عليها موجة احتجاجات جديدة في العاصمة صنعاء. وتقول توكل كرمان انها تلقت تهديداً بالقتل عبر اتصال هاتفي من رئيس الجمهورية علي صالح إلى أخيها الشاعر طارق كرمان يطلب منه ضبطها وجعلها رهن الإقامة الجبرية مستشهدا بحديث «من شق عصا الطاعة فاقتلوه» . تزايدت التهديدات بعد عملية اغتيال للرئيس اليمني، قالت توكل كرمان إنها توصلت برسالة إلكترونية عبر البريد وموقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» من مجموعة تسمى «كتائب الثأر لليمن وللرئيس صالح» تطالبها بالاعتذار للشعب اليمني و»الاعتراف بالعمالة للولايات المتحدة الأميركية» مقابل إطلاق سراح شقيقها المختطف طارق كرمان وقد تزامن اختطاف أخيها مع عملية اقتحام مجموعات مجهولة لمنزلها في صنعاء!

تحية حارة إلى توكل، وكل نجوم العرب الجدد من الثوار العرب الشباب، فهم قدوة لهذا الجيل، ورمز كرامته وحريته! 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

ماهي فضائيتك المحلية المفضلة:

  • التلفزيون الاردني
  • رؤيا
  • الحقيقة الدولية
  • الاردن اليوم
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.