حلف الغاز المنتظر

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2014-10-20
1213
حلف الغاز المنتظر
عصام قضماني

 

في الأفق معركة غاز تطبخ على نار متعجلة، مركزها وميدانها منطقة الشرق الأوسط، هذا ما يمكن قراءته من الخطاب الأخير لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن.

 

معركة الغاز التي بدأت رحاها بالدوران يفترض بها بحسب بايدن أن تقود الى تشكيل حلف طاقة جديد، والهدف هو بناء خيار آخر وبديل للغاز الروسي الذي تمد به موسكو أوروبا، وهو الخيار الذي بات ملحا جدا في ضوء تطورات الأوضاع في ملف أوكرانيا.
الحلف المفترض سيضم بحسب التفكير الأميركي مصر واسرائيل وقبرص وتركيا واليونان، مهمته تأمين أوروبا بالغاز عبر تشييد انابيب الى تركيا واليونان ومن ثم دول السوق الأوروبية.
دخول تركيا على خط هذا الحلف، لا يزال يواجه ممانعة إقليمية وأميركية، لكن أراضيها في نهاية المطاف حجر زاوية لنجاح هذا الحلف وأنقرة مهتمة بحشر نفسها بقوة في هذه المعركة لحاجتها الاقتصادية من جهة ولتكريس ذاتها كمحور إستراتيجي لا يمكن تجاوزه بأي حال من الأحوال، لتصبح ضرورة أوروبية سواء كانت عضوا في الاتحاد أم لم تكن، بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية فان ايصال الغاز الشرق متوسطي الى الأسواق الأوروبية، جزء مهم في محاولة واشنطن فك اعتماد اوروبا تدريجياً على صادرات الغاز الروسي.
ليست هذه هي المرة الأولى التي تحاول فيها واشنطن إعادة تصنيف العلاقات الاقليمية باعتبار أن إسرائيل جزء لا يتجزأ من أية منظومة إقليمية، وبالرغم من سقوط المحاولات السابقة، والفضل في ذلك لاسرائيل طبعا الا أن اميركا لم ولن تعدم وسيلة لانجاح مساعيها.
عوامل فشل حلف الطاقة أو الغاز تساوي عوامل النجاح، وهي إسرائيل ذاتها باعتبارها مركز الغاز الجديد الجاهز للتصدير وسلوكها وسيرتها في المنطقة غالبا ما كانت تنطوي على مفاجآت وخطوات غير محسوبة ليس مع العرب فحسب بل مع تركيا وحتى مع بعض الدول الأوروبية.
بسرعة شكل الغاز الاسرائيلي بديلا للغاز المصري الذي كان يفترض به أن يصل الى أوروبا عبر سوريا وتركيا، لا بل أكثر من ذلك فقد شكل ذات الغاز بديلا لمصر عن غازها الذي يبدو أن تقديرات الاحتياطي خالفت التوقعات.
سارع الأردن الى شراء كميات من غاز البحر المتوسط الاسرائيلي، لذات الأسباب التي دعت القاهرة الى ذات الخطوة، وهي تعثر الامدادات، لكن ليس من المنتظر أن يكون الأردن جزءا من هذا الحلف الجديد، فهو مشتر لا يريد سوى الحصول على الغاز لأسباب إقتصادية صرفة ولاسباب جغرافية ليس مطروحا ان يكون ممرا للغاز.
المتخوفون من أن يكون الأردن قد رمى باقتصاده في أحضان الاقتصاد الاسرائيلي، معهم حق إذا كان هناك إعتماد كلي على هذا الغاز كمصدر وحيد، وسيكونون محقين أكثر لو أن الاتفاقيات لم تتضمن شروطا تعالج مصالح الأردن وتأمين إقتصاده من أية مغامرات وهو ما لم يغب عن ذهن المفاوض الأردني.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

عطوة21-10-2014

ان اعتقد ان شركة برتيش بتروليوم لم تترك حقل الريشه الغازي في شرق الاردن الا بعد ان عقدت صفقه مربحة تغنيها عن الاستمرار في برنامجها و الصفقه هي على حساب الاردن و بالتعاون مع شركة نوبل الامريكية الاسرائيلية
لعن الله كل من يقبل بان يشتري الغاز (الاسرائيلي ) المسلوب من الاراضي الذي احتلها الكيان الصهيوني النازي الذي سيدمر اقتصاد الاردن لاحقا في ما لو تمت الصفقة
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.