( ياعيب ) مرتزقة ومراكز مشبوهة على أبواب السفارات

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2015-01-08
1374
( ياعيب ) مرتزقة ومراكز مشبوهة على أبواب السفارات
عماد شاهين

 ما ان تستفيق صباحا حتى تصدمك بعض مراكز الاستطلاعات التي تناسلت في بلدنا مثل أرنبة ولود على ما تسميه انجازا مبهرا على ارقام لتصنيف اقتصاديين او صحفيين او محامين حيث تصنع تلك المراكز من نفسها عرابا للافتاء والمسؤول عن هذه الفئات من الاردنيين في الوقت الذي لم نسمع بها ولم يسمع بها الا القليل وتفاجأ بانها وباملاءات خارجية تخلط الحابل بالنابل وتضع من تشاء بالمرتبة الاولى وكما تصنف من تشاء في المرتبة التي تراها والغريب في القائمين على هذه المراكز ان بعضهم لا ينطق العربية اصلا وتجده يصنف الكتاب والصحفيين والادباء بحسب ارتباطاتهم وعلاقاتهم مع جهات ممولة ومشبوهة والغرض من عملها خلخلة البنية للمهنيين الاردنيين في الوقت الذي يعرف به القاصي والداني من هو الاول في المهنة ولديه رؤية موضوعية للتصنيف.

 وهنا لا اريد الغوص في مهنية القائمين على هذه الاستطلاعات في الوقت الذي نعلم جميعا ان اغلبها ممول من جهات اجنبية تسعى لتحقيق أهداف لخدمة أغراضها ودولها وان تذرعت بالمهنية والموضوعية والاصلاح وما شابه من المصطلحات الفضفاضة التي تطلقها تلك المراكز حيث نرى فيها انتقاصا بل اهانة للمهني الاردني الذي يعي تماما كيفية عمل هذه المراكز لتغطية تحركاتها وتوجهاتها وهنالك اصوات كثيرة جدا تحذر ولا زالت تحذر من خطر المراكز الممولة خارجيا على بنية وايدولوجية المجتمع الاردني برمته وليس في الوسط الصحفي فقط.
 
وعلى الحكومات ان تأخذ بهذه التحذيرات وان تحدد عمل هذه المراكز وتكشف اوجه تمويلها على الملأ والاهداف من ترخيصها واعمالها بدقة شديدة والا ستستمر مصيبة النخر الفكري للبنية الاردنية بكافة شرائحها وأطيافها والمستفيد هو زمرة من المرتزقة الذين يرون في هذه المراكز وتنفيذ اجندتها القذرة وسيلة للتكسب والارتزاق من على ابواب السفارات والمنظمات المشبوهة التي ثبت بالوجه القطعي ان هدفها الاساسي زعزعة المجتمع برمته ودليل ذلك الاستطلاعات تقوم بها مراكز مشبوهة ممولة من الامريكان وبعض الدول التي لا تريد خيرا لنا.
 
والغريب ان هنالك مراكز واضحة وتحمل يافطات يفوح منها رائحة التمويل الاجنبي المشبوه وتقوم وعلى مدار الساعة بانجاز استطلاعات واستبيانات ضد الاردن برمته ويقوم عليها ادعياء المهن من صحفيين واشباه حقوقيين يعيثون فسادا في الأرض ويشوهون صورة المجتمع الاردني واتهامه تارة بقمع حرية المرأة وتارة اخرى بالاستقواء على اصحاب الفكر والرأي وما ان يفرغوا من هذه الاستطلاعات حتى تسلم باليد وفي وضح النهار لاولياء نعمهم من السفارات الاجنبية بينما يتسلمون في اليد الاخرى «الظرف المختوم» «المبلغ المعلوم». لقد طالبت مجالس النواب والنقابات المهنية وشرفاء الأردن بالتصدي لهذا الانفلات ولكن دون جدوى وقد بلغ السيل الزبى وأن بعض الاستطلاعات تثير الضحك وتدعو للرثاء من تلك التصنيفات العجيبة الغريبة فاتقوا الله في الأردن والساكت عن الحق شيطان أخرس.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.