العدالة بحروف لاتينية

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2015-05-18
1278
العدالة بحروف لاتينية
خيري منصور

 ما إن فقد وزير العدل المصري منصبه بسبب تصريح جارح عن عمال النظافة وهو أن ابناءهم يجب ألا يعملوا في سلك القضاء حتى سارعت السفارة البريطانية الى الإعلان عن وظائف لهذه الفئة من الشعب، وكأنها ترد بشكل غير مباشر وبأسلوب دبلوماسي على تصريحات الوزير، بالطبع ما من أحد يشارك الوزيرالسابق ما قاله عن شريحة كادحة من الشعب يعود اليها الفضل في جعل البيئة نظيفة وصالحة، وهناك شخصيات معروفة في النطاق العالمي عن نماذج من هذه الفئة، منهم من أصبح زعيما أو فنانا مشهورا أو مثقفا ذا باع في مجاله، لكن حين يأتي هذا الاعتراض من بريطانيا فذلك يعيدنا الى اعرافها المتوارثة، فالقانون فيها غير مدوّن وهو عرف له نفوذ يتجاوز أحيانا الدساتير المدونة، فبريطانيا هي التي اسست لتقليد يستبعد ابناء الشعب البسطاء من دائرة القضاء، ولها شروطها غير المكتوبة لمن يعمل في هذا المجال . وقبل ان تصبح من الامثلة التي يُقاس عليها في الديمقراطية مرّت شأن سواها من بلدان القارة التي وصفها رامسفيلد بـ»العجوز» بأوضاع لم يكن لها اية صلة بالديمقراطية، فحق التصويت وليس الترشح فقط كان حكرا على فئة اجتماعية ، ولقب اللورد يشبه الى حدّ بعيد لقب الباشوية في مصر ما قبل ثورة يوليو حيث كان يُشترى، لكن لوردات بريطانيا منهم من عرض لقبه في المزاد تماما كما أن هناك تقاليد كانت راسخة لزمن طويل في بكنغهام تعرّضت لإعادة النظر ومنها من يسمى حامل فرشاة اسنان الملكة ! وحبذا لو كان الرد البريطاني على الوزير المصري من صميم مهنة القضاء وفي بريطانيا بالتحديد، فالامبراطورية التي شهدت قبل قرون طويلة وثيقة الماكناغارتا وتنازل احد ملوكها عن العرش من اجل الحب وانجبت: شكسبير وبرتراند راسل، هي ذاتها التي مارست استعمارا بالغ القسوة، وسميت بالامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، فهي رغم ما توصف به من المحافظة والحفاظ على التقاليد انجبت جنرالات اقترنت اسماؤهم بأسوأ واقسى حقبة كولونيالية في التاريخ، وبعد ان شاخت واسلمت امرها لمن كانت تستعمره وهو امريكا سخر منها فنانوها ورسامو الكاريكاتير بالتحديد خصوصا بعد ان قدموا مشاهد جارحة لتوني بلير في حرب الخليج . وإذا صح ان فاقد الشيء لا يعطيه فإن الغرب بمجمله عينه كليلة عن عيوبه لهذا لم تقدم بريطانيا حتى الآن اعتذارا عن وعد بلفور الذي شرّد شعبا . ليس من حق وزير العدل بالتحديد ان يقول ما قاله الوزير المُقال، فالناس اصحاب حقوق في أوطانهم وجدارتهم هي معيار اختيار الأنسب منهم ! 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.