هَرِمنا... ثم ذُبِحنا!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2015-09-28
2306
هَرِمنا... ثم ذُبِحنا!
خيري منصور

 ليس من التقاليد الصحفية والاعلامية الكتابة عن عام قادم يفصِلُنا عنه فصل كامل، لكن تسارع الاحداث خلال هذه الاسابيع بالتحديد يدفعنا الى التساؤل عن الاسباب وهل هي طارئة، ام ان ما يجري هو حاصل جمع كل ما سبقه وانتهى اليه؟

فهناك أزمات مُزمنة منها ما بلغ الخامسة من عمره ولم يكن هناك على امتداد السنوات الخمس الماضية اية قرائن تَشي بانفراج وشيك، واذا قدّر لهذا الخريف الذي بدأنا نشمّ رائحته ان يقدم جردة لكل ما سبقه من فصول بدءا من ذلك الربيع الذي اختفت من سمائه العصافير ولم يعلن قدومه طائر السنونو فإن السنة القادمة لن تكون كسابقاتها والعام الجديد لن يكون مجرد عام آخر، على الطريقة التي عبر بها الراحل ياسر عرفات عندما قال قبيل الغارة الاولى على بغداد بأن اليوم الذي حدّد للحرب سيكون مجرد يوم آخر.

ان ما حدث خلال اسبوعين يعادل في كثافة احداثه وما حمله من مفاجآت ما حدث خلال بضعة اعوام، وكأن أوان الاستحقاق قد أزف، والغيمة السوداء سواء كانت مثقلة بالماء او الدم او حتى الغبار آن لها ان تفرغ حمولتها على ارض كانت ذات خصب تسمى السواد لفرط اخضرارها ثم تصحّرت بفضل اهلها وتحولت الى يباب!

ما سيحدث ليس مجرد نبوءات او توقعات بل هو نتائج لمقدمات وهو على الارجح سيكون نهاية لمشهد بقدر ما هو بداية لمشهد آخر، لأن انفراج الأزمات رغم صعوبته لن يكون نقطة في آخر السطر الاحمر.

فالعرب الان مثقلون بمديونيات قومية واقتصادية ونفسية ايضا، وقد يضيف اليها التاريخ الماكر نسبة من الربا.

ذات خريف عربي سوف تتساءل حتى اشجار التين ما الذي فعله ذلك الربيع الكاذب بنا؟

هل كان سرابا حلمنا بأن نغتسل فيه من تخلّفنا ونتوضأ به بعد التيمم الذي طال، والتونسي الذي صاح عبر كل شاشات الفضاء هرِمنا مما فعلته بنا النظم القديمة قد يصيح احد ابنائه الان ذُبحنا بفضل الاعوام الخمسة العجاف! 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

ماهي فضائيتك المحلية المفضلة:

  • التلفزيون الاردني
  • رؤيا
  • الحقيقة الدولية
  • الاردن اليوم
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.