وداعا .. صديقي الشاعر والمبدع.. جهاد هديب.

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2015-11-07
1780
وداعا .. صديقي الشاعر والمبدع.. جهاد هديب.
عماد شاهين

 وداعا .. صديقي الشاعر والمبدع.. جهاد هديب.. لن نلتقي بعد الآن صدفه على أطلال.. مخيم حطين ونتحدث عن اللجوء والقضية الأعمق.. فلسطيني.. لن نتحدث عن غياب العدالة والمساواة.. لن ننتقد سويا أبجديات الحروف التي يتم تلقينها للضعفاء وتصبح لديهم كمنهج حياة متعاهر.. لن نختلف ثانية على مدلولات بعض الكلمات في عقلنا الباطني.. لن نقاوم من أجل صنع عقل جمعي.. يوحدنا.. 
جهاد.. كنت اقول لك دوما أن همنا أكبر من قدرتنا.. وأن كسرنا حصار المخيم وخرجنا لعالم نعتقد أنه أرحب.. سنعود له محملين بما هو أعمق.. فالعالم خارج المخيم أكثر رعب وقسوة..فنحن لم نتدرب على الخيانة وبيع الضمائر والتزلف.. فالأبيض كان هو والأسود هو ولم تعترف انت بما يسمى رمادي.. 
اه.. كم كان صعبا حين تكالبت عليك و علينا الدنيا بكل أدواتها ومشهدياتها التراجيدية.. دون أن تغفل عن فاصل يمنحنا برهه من أمل.. 
اه.. ما اصعب ان نعيش الاضداد ونحن ليس أيا منهم.. 
آه.. ما أصعب ان تحارب العالم بعقلك والمرض في جسدك.. كم كنت قويا حين جابهت القاتليين.. نام قرير العين.. فصوتك لا زال مدويا..جهاد..

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

متابع08-11-2015

الله يرحمه
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.