ورثة واشنطن!

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2016-11-13
1660
ورثة واشنطن!
ماهر ابو طير

 كثر التعليقات إثارة بخصوص فوز دونالد ترامب، برئاسة الولايات المتحدة الاميركية، الكلام عن ان هذا الرئيس سيكون سببا في تشظية الولايات المتحدة من الداخل، وانقسامها، على شكل ولايات مستقلة، نسخا لتجربة الاتحاد السوفياتي سابقا، اضافة الى اعتبار البعض الاخر، ان هذا الرجل سيكون سببا في حرب عالمية ثالثة، تؤدي الى انهيار الولايات المتحدة، وخلاصنا منها!!.

والآراء الغيبية كثيرة، فهذه هي الذهنية العربية، تسبح بعيدا في السيناريوهات، وتنتظر القضاء والقدر ليتدخل، ليرفع عن العرب شعورهم بالمظلومية، والولايات المتحدة، رمز لهذا الظلم في فلسطين والعراق وسورية، وكل مكان، ولا حل الا انهيار الولايات المتحدة الاميركية، من اجل ان ترتفع الاثقال عن الظهر العربي، وهكذا انهيار بحاجة الى تدبير إلهي، فلا قدرة لنا نحن على تدبيره، فنحن أمة تكتفي بالدعاء، ولانفعل شيئا لحياتنا ومستقبلنا.
أيا كانت التصورات، فإن الاهم ان يقال ان الولايات المتحدة على فرض انهيارها اقتصاديا او أمنيا او لاي سبب آخر، فإننا لسنا الورثة في كل الاحوال، والانسان العربي الذي يرى في اميركا، شيطانا من نوع خاص، عليه ان يعترف انه غير قادر على وراثة مكانة الولايات المتحدة، وهذا يعني ان انهيارها، يوما ما، وفقا للتحليلات الغيبية المشتهاة، سيؤدي مباشرة الى ركوب ظهر المنطقة، من جانب دول اخرى، تنتظر على أحر من الجمر، من الروس والصينيين مرورا بالاتراك والايرانيين، وصولا الى الاسرائيليين، فالبنية العربية، غير قابلة، لسيناريو استعادة المجد، في الوقت الحالي على الاقل، ولا على المدى القريب والمتوسط.
في كل الظروف التي مرت في المنطقة، كانت التحليلات السياسية الغيبية، التي يتم بناؤها وفقا للخيال الشعبي، او التمنيات، يثبت عكسها في حالات كثيرة، والذي يعود الى الموروث العربي، الذي قيل بشأن عبدالناصر او صدام حسين، او نهاية اسرائيل، او غير ذلك، يكتشف ان هذه الذهنية كانت تقودنا دوما الى خيبات الامل، حين تكون التخيلات والتوقعات، معاكسة تماما، للنتائج، لكننا نواصل ذات الطريقة، افتراض الغيب المشتهى، وانتظاره، بما في ذلك انتظار نهاية اسرائيل عام 2022، برغم ان لا أدلة مادية تقول ذلك، سوى التوقعات والرغبات والحسابات التي تخلط السياسة بالشعوذة، بدلا من الرياضيات والفيزياء.
كيف يمكن للانسان العربي ان يواجه العالم بهذه الذهنية التي تمزج بين التمنيات والرغبات والسياسة والشعوذة، في وقت واحد، فتقرأ الاف التعليقات تتوقع لترامب ان يكون سببا في تدمير الولايات المتحدة الاميركية، باعتبار ان تلك اللحظة، باب الفرج لنا كعرب، مما تفعله بنا واشنطن، واذا صح انهيار الولايات المتحدة، على يد ترامب، او جراء نهايات الدول، في تواقيت محددة، وهذا امر مفهوم، فإن منطقتنا ليست رابحة في كل الاحوال؟!.
منطقة يعيش أهلها في ذيل العالم، فنحن للاسف، لا ننافس اساسا على المراتب الاولى، وكيف يمكن ان ننافس، ونحن لانقدم منجزا علميا واحدا، وفي ظل غرق المنطقة في الحروب والاقتتالات، ونهب الموارد والفساد، وغياب حقوق الناس، فهذه بنية رخوة جدا، لا تصلح اساسا لبروز مستقبل من نوع مختلف، فما بالنا، بانتظار انهيار الولايات المتحدة لنأخذ بثأرنا، وننتظر تحرر المنطقة من سطوة واشنطن، وكلنا يعرف ان الورثة في العالم لا عدد لهم ولا حصر، ولسنا من بينهم بطبيعة الحال؟!.
ليس هدما للمعنويات، لكن هناك فرق كبير بيننا وبين الامم، في سباق المنافسة، واذا انهارت الولايات المتحدة على يد ترامب، او غيره، فعلينا ان نستعد يومها، لراكب جديد يمتطي صهوة المنطقة، ويرث نفوذها، فلسنا في كل الحالات من الورثة، ما دمنا بهذا الحال من الخدر والخيال.

الدستور

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.