على مكتب دولة رئيس الوزراء هاني الملقى الأكرم....

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2016-12-25
1324
على مكتب دولة رئيس الوزراء هاني الملقى الأكرم....
الدكتور بشير الدعجة

 سمعت ان معالي وزير التربية والتعليم يأمر بتخصيص الحصة الأولى اليومية في المدارس للتوعية من الارهاب... شيء جميل....وأن نبدأ متأخرين....خير من أن لا نبدأ..... ولا بد أن يكون ذلك وفق استراتيجية إعلامية توعوية.....لا تقتصر على طلاب المدارس فحسب....بل إلى كافة شرائح المجتمع الاردني......

لقد تعاملت مع تفجيرات الفنادق المشؤومة عام2005 ...وكنت ناطقا إعلاميا للأمن العام.....وبعد الأحداث وضعت خطة توعية شاملة لجميع من يسكن على ثرى الأردن الطاهر من اردنيين أو ضيوف......لتوعيتهم من الإرهاب وتداعياته وما هو واجبهم الوطني اتجاه ذلك.....لكن للأسف....بعض المسؤولين مازال تفكيره داخل الصندوق....ولا يريد الخروج منه ....لغاية في نفس يعقوب.....للحفاظ على الكرسي والامتيازات وغيرها من مكتسبات الوظيفة......

مازال ليس لدينا الاستراتيجيات الاعلامية أو حتى الخطط لموجهة الإرهاب....علما بأن التحدي الأكبر الذي نعيشه الآن وفي المستقبل القريب هو التحدي الأمني والإعلامي....وليس الاقتصادي...فالاقتصادي أزمة عالمية ولا تقتصر على الأردن.....أما التحدي الأمني والإعلامي فهو التحدي الحالى والقادم لنا ....

أقترح اعادت النظر بالاستراتيجيات وخاصة الإعلامية( أن وجدت) ...لتتماشى مع المتغيرات الأمنية المتسارعة....ووضع خطط وأهداف تحقق الاستراتيجية....

كما أقترح إيجاد دائرة إعلامية أمنية تتبع لمعالي وزير الدخلية....ويكون أعضائها مؤهلين إعلاميا وامنيا ولديهم خبرة واسعة بذلك.....يرأسها مسؤول متمكن إعلاميا وامنيا...ذو كاريزما قوية....تجتمع فيه صفات القائد الإعلامي....ذو شخصية قوية ....قادر على التعامل مع وسائل الإعلام والاعلاميين....لديه الخبرة الاعلامية ومهارات الفنون الصحفية ....تتوفر فيه ايضا صفات المتحدث الرسمي ليستطيع ادارة أي حدث أمني إعلاميا.....

أرجو من حكومتنا الرشيدة أن تأخذ اقتراحي على محمل الجد ودراسته...وأن لا تأخذنا العزة بالإثم.....ولا ننظر إليه من منظار سطحي.....لأنني خبير إعلام امني.....وعشت معارك إعلامية أمنية كثيرة......وعشت واقع تنازع المعلومة الأمنية...وصعوبة التوفيق بين جميع الجهات المعنية لدى صياغة بيان أو خبر صحفي......

يا حكومتنا الرشيدة الموقرة.....الوطن فوق كل اعتبارات مهما كانت.....وان الأوان أن نعيد النظر في الاستراتيجيات والخطط بما فيها الإعلامية.......فالمرحلة تتطلب ذلك......

عاش الأردن حرا ابيا....عصيا على العدى.....وعاش الشعب الأردني العظيم بأمن وأمان تحت ظل راية عميد ال هاشم....الملك المعزز عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم....

العقيد م الدكتور بشير الدعجة الناطق الإعلامي السابق للأمن العام....وخبير الإعلام الأمني.....

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.