تحليل الرسالة الملكية الى مدير الامن العام اللواء الفق

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2017-01-15
1428
تحليل الرسالة الملكية الى مدير الامن العام اللواء الفق
الدكتور بشير الدعجة

 عناوين فرعية 

 
1- اعادة بناء الصورة الذهنية الايجابية لرجل الامن العام من اولويات الباشا الفقيه
2- تعاون المواطن مع رجل الامن العام ضرورة امنية ملحة تقتضيها ظروف المرحلة
3- مدير الامن العام مطالب بالارتقاء بالفكر الامني لرجل الامن العام لبناء علاقة تكاملية مع المواطن
 
4- العلاقة بين رجل الامن العام والمواطن يشوبها التوتر وعدم الثقة وقلة الاحترام
5- رجل الامن العام يتغاضى ويتلكأ في تنفيذ واجباته احيانا خوفا من العقوبات والجزاءات الظالمة
 
 
الحلقة الاولى
 
 
كتب المحلل الامني العقيد الدكتور بشير الدعجة
 
- اشتملت الرسالة الملكية التي وجهها جلالة الملك عبد الله الثاني الى مدير الامن العام اللواء الركن احمد سرحان الفقيه بمناسبة تسلمه مهام مدير الامن العام على عدة محاور كان ابرزها ان جهاز الامن العام هو خط الدفاع الاول عن المواطن ويحمل رسالة امنية سامية قائمة على مبادئ سيادة القانون والمساواة والعدالة والكرامة وحماية الحقوق وصون الحريات.
كما اكدت الرسالة الملكية على الاحترام المتبادل بين رجل الامن العام والمواطن وتأدية واجباته ومهامه بأحتراف ومهنية ... كما تناولت محور التدريب وأهميته لرجال الأمن العام لرفع قدراتهم وصقل مهاراتهم للقيام بواجباتهم على اكمل وجه ... كما لفت جلالة الملك الى محور هام جدا وهو التنسيق بين جميع أركان المنظومة الأمنية لضمان نجاح العمليات الأمنية ... واخيرا أشارت الرسالة الامنية الى الاستراتيجيات والخطط الامنية لمكافحة الجريمة والحد من انتشارها.
 
- سأتناول تحليل الرسالة الملكية على (عدة حلقات ) محللا ابرز محاورها التي يشكل كل محورمنها استراتيجية امنية عصرية بذاتها يستطيع مدير الامن العام اللواء الفقيه وطاقمه الجديد الذي حتما سيستعين به قريبا بناء استراتيجيات امنية على ضوئها محققا بذالك الرؤى الملكية للنهوض من جديد بجهاز الامن العام الذي تراجع مستوى اداءه في السنوات الاخيرة حسب مؤشرات الاداء بشكل ملحوظ وشعر بذلك كافة المواطنين واصبح من قضايا الرأي العام التي يتناولها الشارع الاردني في مجالسه يوميا ... نتيجة لسياسات متخبطة وقرارات غير مدروسة وفقر فكري امني لبعض مدراء السابقين معتمدين على مهاراتهم الشرطية التي تقادمت وعفا عليها الزمن اضافة الى التشبث بنظريات شرطية قديمة انتهى مفعولها منذ عقود مضت ... ناهيك عن عدم مقدرتهم الارتقاء بفكرهم الامني والخروج من الصندوق لقراءة المرحلة الامنية وما يدور في الاقليم الجغرافي الملتهب حولنا بتعمق لوضع الاستراتيجيات والخطط الامنية الكفيلة والقادرة على مواجهة ذلك وادارة المخاطر والازمات باساليب امنية عصرية وبجهوزية عالية تجنب الوطن والمواطن خطر الافات الجرمية سواء القديمة او المستحدث منها.
 
- ان المحور الاول الذي سأحلله واشارت اليه الرسالة وهو محور سيادة القانون والعدل والمساواة وحفظ الحقوق وصون الحريات وكذلك ترسيخ مبدأ الاحترام المتبادل بين رجل الامن العام والمواطن وهذا ما اكد عليه جلالة الملك في ورقته النقاشية الثالثة .
 
- وبصفتي مراقب ورجل امني سابق ارى ان هناك فجوة عميقة اصبحت تتجذر شيئا فشيئا بين بعض رجال الامن العام وبعض المواطنين واصبح هنالك حالة من عدم الثقة والتوتر ترتقي الى الكره والحقد المتبادل بين الطرفين مما شوهه الصورة الذهنية لكل طرف عند الاخر .. في وقت نحن بأمس الحاجة الى التعاضد والتكاتف والتلاحم فيما بينهما لمواجهة الجريمة بأنواعها خاصة في هذه المرحلة الزمنية الحرجة.
 
- ومن وجهة نظري كمراقب ومحلل امني اعزي سبب ذلك الى عدة عوامل ...ابرزها اضعاف دور الامن العام والانتقاص من هيبته من قبل بعض مسؤولي الامن العام لعدم فهمهم المتعمق لمبدأ (احترام المواطن) وهضمه والاتزان في تطبيقه بين طرفي المعادلة الامنية و وعدم تثقيف رجال الامن العام بهذا المبدأ مبين مالهم وما عليهم عند التطبيق.. فأصبحوا يصدرون التعليمات والاوامر بصورة متتابعة ومكثفة حول ذلك ومطالبة رجل الامن العام بتطبيقها مهددين بانزال اشد العقاب الذي يصل الى الطرد من الخدمة الشرطية ان خالف احدهم ذلك .. الامر الذي ترتب عليه خوف بعض رجال الامن الى حد يصل الى الجبن من تطبيق القوانين والانظمة على المواطنين تحاشيا من العقوبة المنتظرة التي تصل الى درجة الطرد من الخدمة ولفظهم الى الشارع.. هذه السياسات العقيمة غير المدروسة اضعفت دور رجل الامن العام وحدت من واجباته فضعفت هيبته شيئا فشيئا حتى وصلت الامور الى تعرضهم للايذاء الجسدي والمعنوي امام مرآى الجميع .. فانكمش بعض رجال الامن العام وهم الاغلبية من القيام بواجباتهم الى الحدود الدنيا ان لم يكن اقل من ذلك لحماية انفسهم من العقاب المنتظر... ولتذهب رسالة الامن العام وواجباته المنوطة بهم الى الجحيم ... الامرالذي ترتب عليه شعور بعض المواطن ان بعض رجال الامن العام لا يقوم بالواجبات الامنية الموكلة اليهم بكل اخلاص وتفاني.
 
- ونتيجة لهذه الاسباب ..اصبحت نظرة بعض المواطنين لهم نظرة يشوبها قلة الاحترام وعدم الثقة وتعدى ذلك الى التطاول على هيبة رجل الامن العام... مما شوهه الصورة الذهنية لكلا الطرفين عند الاخر.
 
- كما ساهم بعض رجال الامن العام بتشويه صورتهم من خلال التصرفات و السلوكيات السلبية التي يقع فيها كاللامبالة واللامسؤولية و بعض الاخلاقيات و الممارسات السيئة التي تحط من كرامة بعضهم اضافة الى التعسف باستخدام الصلاحيات و السلطات الموكولة اليهم اثناء القيام بواجباتهم.
 
- ان من السلبيات التي أدت الى التباعد في العلاقة بين بعض المواطنين و رجال الامن العام هي ممارسات سلبية يرتكبها بعض رجال الامن العام عند التعامل مع المواطنين على سبيل المثال لا الحصر ... اصبح المواطن يتردد الف مرة في كثير من الحالات عند مراجعة مركز امني او دائرة شرطية بسبب سلوكيات و اخلاقيات بعض رجال الامن العام في تعامل مع المواطنين و عدم احترامهم لا بل ان البعض منهم ينظر نظرة استعلائية و فوقية ظنا منهم بأنهم (مواطن سوبر فوق العادة) وبقية الناس ادنى منهم درجة.... أضافة الى ذلك المزاجية و النفسية غير سليمة و الجهل بالواجبات و عدم الاهتمام بشكوى المواطن و مظلمته او تمييعها مما يدفع المواطن الى الحقد و الكراهية لكافة منسبو جهاز الامن العام و يشعر ايضا ان بعض رجال الامن العام يكيلوا بمكيالين ولا يقفوا على مسافة واحدة مع المواطنين لاسباب نعرفها جميعا و منها درجات القربى و العشيرة و الجهوية و المصلحة الخاصة و قد تصل احيانا الى الاقليمية مما يتولد شعور عدم العدل والمساوة وعدم حفظ الحقوق وصونها ..فيدفع ذلك بعض المواطنين للبحث عن واسطة لتسير و تعجيل اجراءات شكواهم او مظلمتهم او حاجاتهم لدى دوائر الامن العام قد تصل احيانا قيامهم بأساليب و سلوكيات غير مشروعة لتحقيق ذلك... اي اصبح بعض المواطنين يبحث عن الواسطة و قبل مراجعة بعض دوائر الامن العام وما يترتب على ذلك من ارتكاب مخالفات غير مشروعة .... و الشاهد في ذلك القضايا المنظورة في القضاء الشرطي و دوائر الادعاء العام في في وحدات الشرطة المختلفة .
 
- ان بعض الشعارات والسياسات غير المدروسة اوالمخطط لها التي اطلقها بعض مسؤولي الامن العام (لغاية في نفس يعقوب ) والتي تهدف الى تحقيق نصرا معنوي لهم على حساب رجال الامن العام وواجباتهم الشرطية ... ادىت الى انخفاض نشاطهم و وتثبيط عزائمهم الى درجة الاحباط ... مما نتج عنه اضعافهم امام المواطنين و تسبب بخلل في معادلة الاحترام المتبادل بين رجل الامن و المواطن... حيث تنازل بعض رجال الامن العام عن كثير من واجباتهم الامنية او التلكؤ و التغاضي عن القيام بها هروبا من عقوبة او جزاء لعدم التطبيق و الامتثال لهذه الشعارات التي استغلها اصحاب السلوك السئ و ارباب السوابق و البلطجية و المجرمين ... وكان من الاجدر بهؤلاء المسؤولين عدم تبني مثل هذه الشعارات التي أضعفت رجال الامن العام ... علما بأن واجبات ومهام الامن العام واضحة كوضوح الشمس ولا تحتاج لمثل هذه الشعارات التي تخدم المصالح الشخصية لمطلقيها .
 
- ان جلالة الملك برسالته الى مدير الامن العام الجديد أوجد العلاج المتمثل بأعادة العلاقة بين رجل الامن و المواطن الى طبيعتها على اساس الاحترام المتبادل وفق الشرعية و سيادة القانون لتحقيق العدل و المساواة مما يؤدي الى الحفاظ على الحقوق و صون الحريات .
 
- اذا على مدير الامن العام الواء الركن الفقيه أعادة النظر ببعض التعليمات و الأوامر والشعارات الرنانة والسياسات الصادرة عن مديرية الامن العام التي تحكم العلاقة بين الطرفين و دراستها بشكل متروي و متعمق دون تسرع و بناء على ذلك يصدراوامره لصياغة استراتيجية عصرية واضحة تنبثق عنها خطط كفيلة بتحقيق الرؤية الملكية بما يخص هذه العلاقة بحيث لا يتغول اي طرف على الاخر وتكون الشرعية و سيادة القانون هي الحكم و الفيصل بينهما ....و هذه يتطلب جهد كبير من مدير الامن العام و طاقمه لارساء و ترسيخ هذه الثقافة القديمة الجديدة لدى طرفي المعادلة و معالجة الفجوة أو الهوة الموجودة و العمل على ردمها تماما و ذلك باتجاهين .... اولهما أعادة بناء الصورة الذهنية الايجابية لرجل الامن العام التي تشوهت في السنوات الماضية و ذلك بالقضاء على اسباب التشويه سواء كانت من رجل الامن العام او المواطن او كليهما.... و ثانيهما الارتقاء بالفكر الامني لرجل الامن العام لتطبيق القوانين و الانظمة على كافة المواطنين وفق الشرعية و العدالة و المساواة و سيادة القانون مع التمييز في التعامل بين المواطن السوي الصالح المنضبط قانونيا وبين المواطن غير السوي ذو الاسباقيات و المجرمين و البلطجية فلا هوادة او رحمة في التعامل معهم .
 
- ايضا على مدير الامن العام ان يرتقي بعلاقة الاحترام المتبادل بين رجل الامن و المواطن و خلال فترة قصيرة الى اعلى درجاتها المتمثلة بأقامة علاقة تعاون بين الطرفين و خاصة المواطن التي تقع عليه مسؤولية أمنية كونه احد طرفي العملية الامنية بل هو المستفيد الاكبر من هذه التعاون للحفاظ على امنه و استقراره و صون كرامته وممتلكاته.
 
- ان المرحلة الحالية تتطلب مثل هذه التعاون الأمني و على مديرية الامن العام السعي و بكل امكانيتها لتحقيق رؤية جلالة الملك بان رجال الامن العام هم خط الدفاع الاول عن المواطن من خلال العلاقة الطيبة وتكاتف الجميع ووقوفهم صفا وفي خندق واحد للدفاع عن الجبهة الداخلية وتمكينها امام التحديات ومنها الارهاب واسبابه وعوامله .
 
- و على مدير الامن العام ايضا و طاقمه الجديد المتوقع .....تقع مسؤولية أعادة تثقيف رجال الامن العام بالقوانين و الانظمة الحاكمة للعلاقة مع المواطن و التي كفلها الدستوروالتشريعات المرعية .... و كذلك الاقتراب من المواطن اكثر و اشعاره بأهميته في العملية الامنية و ذلك من خلال خطط مدروسة و أساليب حضارية عصرية يعرفها جيدا العاملين في مدرية الامن العام ...اذكر منها تفعيل الاعلام الامني و كذلك دور الشرطة المجتمعية اضافة الى اعادة النظر بالمجالس المحلية الامنية في المراكز الامنية .... و اقترح تعين عدد من ضباط الامن العام المتقاعدين ذوو الكفاءة و الخبرات الامنية المتراكمة في كافة الوحدات الشرطية التي لها تماس مباشر مع المواطنين ليكونوا ضباط ارتباط و تنسيق بين الطرفين للعمل على تحسين العلاقة و تقوية اواصر المحبة و التعاون والتلاحم .... هناك الكثير لتحليله حول هذه المحور لا يتسع المقام لذكرها...... وللحديث بقية.
 
العقيد الدكتور بشير الدعجة الناطق الاعلامي السابق للأمن العام.
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.