تحليل الرسالة الملكية لمدير الامن العام 2

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2017-01-25
1399
تحليل الرسالة الملكية لمدير الامن العام 2
الدكتور بشير الدعجة

ا لعناوين :

1- الخطة الاستراتيجية السابقة للامن العام( 2013 – 2016 ) ... نكرة وبلا عنوان

2- هل الاهداف الاستراتيجية للخطة السابقة تحققت جميعها ... ام كمن يحرث البحر 3- عدم نجاح الخطط وتحقيق اهدافها... تصبح براويز وديكورات تزين الحيطان والممرات

4- تحليل البيئتين الداخلية والخارجية لمديرية الامن العام... عوامل نجاح اي خطة استراتيجية

5- مدير الامن العام مطالب باعداد خطة استراتيجية امنية عصرية تحقق الرؤى الملكية

6- الباشا الفقيه ... يمتلك من المقومات والخبرات الامنية والعلمية للنجاح في مهمته كتب المحلل الامني العقيد الدكتور بشير الدعجة - تناولت الرسالة الملكية التي وجهها جلالة الملك عبدالله الثاني الى مدير الامن العام اللواء احمد سرحان الفقيه على محور هام اخر الا وهو محور مراجعة الاستراتيجيات و الخطط الأمنية و تطويرها و ذلك بهدف وضع حد للأعتداء على القانون و الحفاظ على هيبة الدولة و مكافحة الجريمة بجميع اشكالها و الوقاية منها و على رأسها آفة المخدرات . - جاءت هذه التوجيهات الملكية السامية بعد ان شهد الاردن في السنوات الاخيرة جرائم بشعة و غريبة عن مجتمعنا الاردني ..... ومعاناته من دخول انماط و اساليب جرمية متنوعة , اربكت بعض منها جهاز الامن العام و تشكل حولها رأي عام اردني سلبي و غاضب كانتشار المخدر الصناعي (الجوكر ) و كثرة جرائم القتل و الانتحار . - و قد يعود ذلك الى التغير الكبير في الديموغرافية الاردنية وسرعة وتيرتها اضافة الى الظروف الاقتصادية التي يعاني منها المواطنين و تنامي ظاهرة البطالة بين الشباب .... مما ادى الى زيادة مضطربة في الجريمة و تغير اساليبها الجرمية ....الامر الذي يجب ان يرافقه تغير في الاستراتجيات و الخطط الامنية لمواجهة الجريمة بشتى انواعها و الحد من انتشارها و ابقائها ضمن الحدود المعقولة لها . - لقد أطلعت على الخطة الاستراتيجية لمديرية الامن العام خلال الفترة الزمنية ( 2013 - 2016 ) .... واستوقفتني الاهداف الاستراتيجية الثمانية لمديرية الامن العام و هي

: ١ .الحد من الجرائم وتعزیز الشعور بالأمان والسـلامة فـي المجتمـع وتفعیـل دور الشـركاء في تقدیم الخدمة الامنیة وفق المعاییر الدولیة واحترام حقوق الانسان.

٢ .الحد من انتشار المخدرات وفق اسـتراتیجیة تعتمـد ثلاثـة محـاور ( الوقـائي والعملیـاتي والعلاجي) لتجنیب المجتمع مخاطر هذه الافة .

٣ .المسـاهمة فـي تعزیـز السـلامة المروریـة بالتعـاون مـع الشـركاء وضـبط أمـن الطریـق بفعالیة وكفاءة عالیة.

٤ .رفع كفاءة الموارد البشـریة وتطویرهـا علـى كافـة المسـتویات لتصـبح قـوة محترفـة ذات مهارة عالیة.

٥ .زیادة كفاءة وفاعلیة العملیات الشرطیة والأمنیة.

٦ .ضــمان الاســتخدام الأمثــل للمــوارد فــي مدیریــة الأمــن العــام ورفــع مســتوى الجاهزیــة اللوجستیة .

٧ .تعزیـز اسـتخدام الـنهج الاسـتراتیجي فـي عملیـة اتخـاذ القـرار مـن خـلال متابعـة وتقیـیم الاداء المؤسسي.

٨ .تطویر الإعلام الأمني لنشر الوعي والثقافة الأمنیة لدى المواطنین وتعزیز دورهم التشاركي في المحافظة على مقدرات ومكتسبات الوطن ترسیخا لمفهوم الشرطة المجتمعیة. - انها اهداف رائعة و حضارية للمسير قدما في جهاز الامن العام من حيث الحد من الجريمة بأصنافها المختلفة وكذلك ليضاهي أفضل أجهزة الأمن العام العالمية في كافة المجالات الامنية والانسانية ... ولنباهي به العالم - ان وصل لدرجة الاحتراف المهني – اضافة الى الارتقاء بالاداء الشرطي للتعامل مع أصعب المواقف الامنية تعقيدا وخطورة على أمن الوطن والمواطن . - ان خطة مديرية الامن العام الاستراتيجية التي انبثقت عنها الاهداف الاستراتيجية الثمانية غير معروفة ...حيث بحثت عنها واجتهدت وراجعت ملف الاستراتيجية الأمنية لمديرية الأمن العام ... الا انني لم أجدها ... فقط وجدت الفترة الزمنية للاستراتيجية من (2013-2016) ولم يوضح ملف الاستراتيجية المنشور على الانترنت نوع الاستراتيجية الامنيه فهل هي على سبيل االمثال لاالحصر :- ( استراتيجية التوسيع او استراتيجية الانتشار او استراتيجية الانكماش او استراتيجية المحافظة على الوضع القائم ...الخ) أو غيرها من الاستراتيجيات .... ؟!!! .

- وبناء على ذلك اجريت اتصالا - قبل التحليل – مع الناطق الاعلامي للمديرية للاستفسار عن ذلك وتزويدي بنتائج الخطط الاستراتيجية وهل حققت اهدافها الا انه وللاسف اجاب بانه ليس لديه علم بذلك ومن ثم امتنع من الرد على مكالماتي ... !!! - وعطفا على ما ذكرته سابقا عن الاهداف الاستراتيجية الموضوعة ... أتساءل:- - هل حققت مديرية الامن العام أهدافها الاستراتيجية الموضوعة جميعها بالنسب المئوية المحددة مسبقا –ان وجدت- وخاصة ان الفترة الزمنية لهذه الاهداف انتهت بنهايه عام 2016. - هل تم دراسة البيئة الداخلية لمديرية الامن العام بشكل علمي من حيث نقاط القوة والضعف وكذلك تحليل البيئة الخارجية من حيث الفرص المتاحة والتهديدات والمخاطر ... لان هذه العوامل مجتمعة هي التي تحدد نجاح وتحقيق الاهداف الاستراتيجية من عدمه . - هل تم تحويل الخطة الاستراتيجية الى خطط تنفيذية (تشغيلية) – ان وجدت - مقسمة على مدار (4) سنوات وهي عمر الخطة الاستراتيجية ... وهل تم تقييمها سنويا وفق أصول التقييم المتبعة للتأكد من تحقيق الاهداف السنوية الموضوعة التي تهدف في النهاية الى تحقيق الهدف الاستراتيجي في نهاية فترة الخطة الاستراتيجية الامنية . - هل مارست مديرية الامن العام الدور الرقابي الفعال على الخطط التنفيذية لتحقيق الاهداف الاستراتيجية المنبثقة عن الخطة الاستراتيجدية الامنية ...... وأقصد هنا الرقابة السابقة قبل بدء تطبيق الخطة وكذلك الرقابة المتزامنة (المتلازمة) اثناء تنفيذ الخطة والقيام بالاجراءات التصحيحية على اية انحرافات في الخطة اثناء تنفيذها ... وأخيرا هل قامت بالرقابة اللاحقة اي بعد تنفيذ الخطة وتقييمها لمعرفة الايجابيات وتعزيزها والتعرف

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

ماهي فضائيتك المحلية المفضلة:

  • التلفزيون الاردني
  • رؤيا
  • الحقيقة الدولية
  • الاردن اليوم
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.