إلى فخامة المناضل

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2017-07-22
981
إلى فخامة المناضل
يونس الطيطي

 …….
محمود عباس «رئيس سلطة اوسلو» المنتهية صلاحيتة قانونيا واخلاقيا ونضاليا يقرر وقف الاتصالات مع الصهاينه…زغردي يا انشراح…
فخامة «…..» ابو مازن …
اود أن اذكرك أن فلسطين محتلة من النهر الى البحر وكل شبر فيها هو بالنسبة لنا مقدس كالاقصى …ولا فرق لدينا كفلسطينين بين القدس او اي مدينة او بلدة او قرية في فلسطين التي لا تقبل القسمة على اثنين…
ابو مازن وانت الان تجلس في مكتبك الفخم في رام وحولك ازلامك ممن تم تدجينهم واستبدلوا بزاتهم العسكرية ببدلات انيقة وربطات عنق لا تليق بثوار وطنهم محتل وشعبهم مشرد وتوهموا العالم انكم تمثلون الشرعية الفلسطينية من خلال سلطة لا سلطة لها الا التنسيق الامني وتنفيذ اوامر المحتل وملاحقة المناضلين والاحرار من ابناء الشعب الفلسطيني…. فلتعلم أن الارادة الفلسطينية الحرة المؤمنة بعدالة قضيتها لم ولن تتخلى يوما عن المقاومة بكافة اشكالها وعندما تضرب الاعداء لا تلتفت الى من رهنوا انفسهم لوهم السلام مع عدو مغتصب لوطنهم..
يا سيد «السلطة المنزوعة الدسم» التي لا تستطيع ان تمنع الاعداء من تنفيذ قرار على اراضيها، وتسكت على ممارسات المستوطنين المتوحشين الذين يعيثون في ارضنا ومقدساتنا فساداً دون ردٍ مناسب لانها مكبلة باتفاقية العار اوسلو المشؤومة …
يا قائد فرسان اوسلو وقد زينت صدورهم بالنياشين والاوسمة واثقلت اكتافهم بالنجوم والرتب العسكرية لشراء ذممهم لتقمع الاحرار والمناضلين من ابناء الشعب الفلسطيني لا من اجل مقاومة المحتل ..
يا فخامة «……» ابو مازن …
لا تعتقد انك تستطيع استغباء الشعب الفلسطيني بهكذا قرار لا يساوي ثمن الحبر الذي كتب به ونحن نعلم انك لا تسطيع من امرك شيئا وقد سلمت للأعداء ذقنك…
فخامة «….» ابو مازن …
اذا اردت انت ومن معك تثبيت هويتكم الوطنية فعليكم ان تعودوا الى صفوف المناضلين من أبناء الشعب المناضل الذي يقدم كل يوم ابنائه شهداء من اجل فلسطين وحريتها وتمزقو اتفاقية الذل والعار …وتصوبوا بنادقكم الى صدر العدو فلربما غفر لكم هذا الشعب خطاياكم ، او ان تذهبوا الى بيوتكم وتعتذروا لهذا الشعب المناضل عن تخاذلكم وتحفظوا ماء وجهكم ….
تنويه من يقرأ المقال يستطيع ان يستبدل كلمة المناضل بما يروق له…

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

ماهي فضائيتك المحلية المفضلة:

  • التلفزيون الاردني
  • رؤيا
  • الحقيقة الدولية
  • الاردن اليوم
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.