النائب..و حمام" الملقي المحشي" ..

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2017-09-06
1592
النائب..و حمام
فارس الحباشنة

 قرأت قبل ايام خبرا مقتضبا ، ومفاده أن رئيس الحكومة هاني الملقي اقام دعوة عشاء على شرف نواب . والهام بالامر أن الدعوة لم يحضرها سواء نواب :مشاكسين ومناوئين لحكومة الملقي . احد النواب سر لي قائلا أنه تناول على مائدة الملقي مما شهى و طاب من الطعام والشراب ، اصناف جميلة للغاية . ومن بينها ديك رومي ومحاشي ورق عنب و كوسا و حمام وزغاليل محشية ، و كرش وكوارع ، واشياء اخرى غير محشية .

النائب على غير ما عهدته يبدو أكثر تفاؤلا على مستقبل الحكومة و البلد بعد عزومة الملقي ، ويقول : أن كل شيء بخير و أمان ، ولازم نعطي الرجل فرصة أكبر لحل مشاكل البلاد . و لربما أن موقف النائب الذي اتحفظ عن كشف هويته ، قد تبدد من الملقي وحكومته . نعرف أن المواقف تتعرض الى التغيير و التحور والتحويل تحت الاغراءات و المطامع و التلويح بالمغانم ،واحيانا تتغير تحت سيف الوعيد و التهديد و التخويف .

و لكن لا يمكن بطبيعة الحال أن تتغير تحت تأثير الحمام المحشي التي تناولها الرجل و نواب اخرين لتقف وراء تغيير موقفه ورائه من الحكومة . فيا ترى ما هي العوامل التي اثرت على نفسية الرجل و حاالته الذهنية ، و التي تقف وراء تغيير سعادة النائب لمواقفه واراءه ؟ ثمة ما يستعدي التحوط بها لمعرفة سرها في تحويل الاهواء و النفوس .

ومثال ذلك ، احيانا نقرأ رأيا يتضمن هجوما لاذاعا و جارحا لمسؤول ما ، وسرعان ما نرى الكاتب في اليوم التالي ينسحب بطراوة منظمة وتراجع ناعم عما ذكره في مقاله السابق العنيف . ولا يكون السبب بالطبع رشوة او منفعة أو حمام محشي أو كرش وكوارع ، انما اتصال هاتفي رقيق وناعم ومخجل يجعل الكاتب يخجل من نفسه و يتراجع عن الهجوم .

اعتقد ، والله عليم .. أن الدولة الاردنية من " فوق الى تحت ، والاعلى الى القاع " تدار بذات العقلية ، الخلط ما بين العام و الخاص ، و عدم ترشيخ قيم التعددية و التنوع في الاراء ووجهات النظر . ولكن الخطير بالامر عندما يتعلق بقضايا ومصالح وطنية عليا ، فكيف يمكن أن تدار وتوجه بالاسترضاء و العواطف الخفيفة .

وما كنت اذهب اليه من قصد وراء الحديث ، هو أن البئية السياسية و الاجتماعية لدينا لا تساعد على صلابة المواقف وقوتها ، ولأن الناس ما زالوا يظنوا خيرا بالسلطة ورجالها ، و يتهيبون من ذوي المناصب ، ولديهم ميراث ممتد من الظلم و التميز الذي تعرضوا اليه على يد رجال السلطة ، ولكن لم تأت كل الانتقادات الجارحة و الفاضحة بتقوييمهم أو محاسبتهم .

فمن السهل أن تلين الارادة لانعدام الثقة بكل ما هو عام ، ومن السهل الانحناء في وجه العاصفة ، لكونك تعرف أنك تقف وحيدا وأعزل ، و لكونك تعرف أن بعض الرجال يغوون بالحمام المحشي ؟ فبماذا يمكن أن تقاوم الضغوط ، و لذلك فاول ما تشعر به الحرج والخجل من نفسك قبل الاخرين .

طبعا نتيجة واقعية حتمية ، نتحول الى مادحين وطبالين ، ونتمدح رئيس وزراء جاهل و متخلف لمجرد أنه مؤدب و محترم ودمث بالتعامل . ونهلل لمسؤول حرامي وفاسد و مرتشي لمجرد أنه اجتماعي يتنقل من عزاء الى اخرى و عزومة الى الثانية ، على اعتبار انه مسؤول اجتماعي و شعبي .

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

ماهي فضائيتك المحلية المفضلة:

  • التلفزيون الاردني
  • رؤيا
  • الحقيقة الدولية
  • الاردن اليوم
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.