احزاب الهلال البرتقالي

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2011-11-16
1377
احزاب الهلال البرتقالي
موفق محادين

 اكمل حزب النهضة في تونس تجربة حزب العدالة والتنمية التركي وبات راشد الغنوشي وطيب اردوغان على جدول اعمال واهتمامات السياسيين والباحثين في الشرق والغرب على حد سواء, فماذا عن تجربتهما وكيف تشكلت:

1- تعود جذور حركة النهضة التونسية الى حركة الاتجاه الاسلامي التي تأسست في تونس عام 1970 بمبادرة من الغنوشي (ناصري سابق) وعبدالفتاح مورو اضافة الى احميده النيفر وصلاح الدين الجورشي, وقد اختاروا لنشاطهم عناوين عامة مثل التجديد الاسلامي والتكيف مع العصر, والحريات والبطالة وعندما اندلعت الثورة الايرانية اعلنوا تأييدهم لها, مما تسبب في اعتقالهم ثم في انشقاقهم بعد الافراج عنهم حيث قام الجورشي وزياد كريشان والنيفر بتأسيس حركة الاسلاميين التقدميين.

وحقق الحزب الام والمنشقون حضورا كبيرا انتهى بمطادرتهم واعتقالهم الى ان اندلعت الثورة وعاد المنفيون وافرج عن المعتقلين وحققوا فوزا كبيرا في الانتخابات الاخيرة.

2- اما حزب العدالة والتنمية التركي فتعود جذوره الى المناخات العامة خلال عهد مندريس - بايار قبل الانقلاب عليهم وسيطرة العسكر وحظر اي نشاط اسلامي..

وقد وجدوا في احزاب اليمين التركي ملاذهم وكانوا مدعومين من برجوازية الاناضول الى ان راحوا يحاولون تأسيس احزاب مستقلة.

فمن حزب النظام الوطني الذي اسسه اربكان 1970 الى حزب السلامة الوطنية 1972 الى حزب الرفاه 1995 الى حزب الفضيله 1999 الى حزب السعادة وقد حلت جميعها قبل ان يتم الاستقرار على حزب العدالة والتنمية بمبادرة من اردوغان ..2001

ومما يلاحظ من التجربتين في تركيا وتونس:

1- التأسيس والحل على مدار العقود السابقة.

2- اختمار الفكرة الاولى العملية عام 1970 وهو سنة فارقة في تاريخ الشرق كله الذي ترافق مع تراجع المد اليساري والقومي ومع اهتمام امريكي واوروبي بالاسلام السياسي كبديل ايديولوجي لليسار والقوميين.

3- الحراك في دول متطرفة في علمانيتها وتستند الى كاريزما مؤسسها (اتاتورك وبورقيبه) فرغم هذه المناخات الا ان المزاج الاسلامي ظل قويا لكنه في الوقت نفسه لم يتحرر من هذه المناخات..

وحيث ساهم الرفض الاوروبي لانضمام تركيا في تغذية الاسلام الجديد, فقد ساهم اخفاق التجربة التونسية في التغريب في تغذية النهضة.

ومن المفارقات الاخرى المشتركة ان تركيا وتونس العلمانيتين حافظتا على علم متشابه يتوسطه الهلال الاسلامي..

4- تأثر التجربتين بالثورة اللوثرية داخل المسيحية والتعاطي مع الدين من دون وساطة مؤسسية دينية.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل تعتقد ان حكومة الملقي راحلة قريبا :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.