• نتقبل شكواكم و ملاحظاتكم على واتس أب رقم ٠٧٩٥٦٠٦١٨٨

خطاب الكراهية والتعبيرات الصادمة

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-06-22
512
خطاب الكراهية والتعبيرات الصادمة
ناصر سعود الرحامنة

  خطاب الكراهية والتعبيرات الصادمة

 
في ظل تصاعد العنف الممارس في العالم بشكل عام والشرق الأوسط خاصة وقربنا وتلاحمنا وتأثرنا لقضيتنا في فلسطين المحتلة وما يحدث في سوريا وغيرها.
وما يدور حول القدس والأقصى وصفقة القرن.إضافة إلى الأوضاع الداخلية المتعلقة بالاقتصاد ورفع الأسعار والضرائب مع قلة فرص العمل والتشكيل الوزاري المثير للجدل، وغيرها من الأمور التي تنتجها السلطة التنفيذية بتراكماتها، كل هذه أسباب تدفع بالناس ولا سيما الفئة العمرية الشابة إلى العنف اللفظي في التعبير عن السخط والاستهزاء بالاخر من خلال مواقع التواصل الإجتماعي ،خصوصا فيما يتعلق بحدث سياسي أو إجتماعي.
ولهذه الأسباب وغيرها انتشر خطاب الكراهية في الأيام الماضية لا بل زاد في مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير،وللأسف تنتجه عدة أطراف وينتشر كالنار في الهشيم.
ونحن في الأردن شأننا في ذلك شأن الشعوب كافة،لدينا أفكار ورؤى وايدلوجيات مختلفة وغير ذلك وهذا تحصيل حاصل لما مرت به الشعوب.
ولكن هل تطور وسائل الإتصال سيوصلنا إلى القطيعة والجواب لا والحمد لله،ذلك اننا ما زلنا في دائرة الإختلاف وفي حدود منطق القبول .وهنا اتسائل أين هي طبقة المثقفين؟؟؟لتقود الرأي العام وان تمارس دورها في المجتمع حتى لا يلفظنا المنطق إلى ما لا نريد.
وتشير الدراسات والبحوث العلمية ان نسبة الذين يتعاملون مع شبكة الإنترنت وخاصة شبكات التواصل الإجتماعي هم من فئة الشباب،من هنا اعتقد ان خطر الثقافات والاتجاهات الفكرية والعقائدية في شبكات التواصل الإجتماعي وما يسود المجتمع أكبر من حجم الفائدة المتوخاة.
لذلك لزاما علينا وعلى مؤسسات الدولة المختلفة الرسمية والأهلية الإهتمام بمقومات الدولة وتفعيل سيادة القانون والتركيز على نشر الوسطية والتحاور البناء وقبول الرأي الاخر وإرساء دعائم ديمقراطية حقيقية.
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :





الأكثر قراءة

هل انت متفائل بالرئيس الرزاز :

  • نعم
  • لا
Ajax Loader
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.