مُقرا بوجود فساد مالي..الشخانبة: نواب سابقون بدلا من مراقبة الفساد مارسوه

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2010-02-17
1583
مُقرا بوجود فساد مالي..الشخانبة: نواب سابقون بدلا من مراقبة الفساد مارسوه

قال رئيس هيئة مكافحة الفساد في الأردن الدكتور عبد الشخانبة انه يتمنى وجود قانون في بلاده يطبق "من أين لك هذا "؟.  وجزم " لا نستطيع أن نسأل أي شخص مع عدم وجود أدلة وإثباتات ضده " دخلك من أين لك هذا " ؟وأكد في محاضرة ألقاها في نادي الفيحاء الإجتماعي السوري أن "هناك فسادا ومفسدين في الأردن " ، ولكنه جزم أن " هذا الفساد ليس بالحجم الذي يقال ويحكى عنه ". ورأى أن "الفساد في الأردن مقدور عليه " .                                                        

ولكنه استطرد قائلا " نريد الواقعية بعيدا عن التشهير"، مؤكدا على " عدم السكوت عن قضية فساد واحدة ".                                                  
وقال "لدينا قضايا كبيرة جدا تتمثل بوجود اختلاسات في الأعلاف وقد أحيلت إلى المحاكم إضافة إلى قضية اختلاسات وزارة الزراعة الأخيرة بمبلغ مليون و423 ألف دينار أردني " .
وتابع " لدينا قضايا فساد ولكن لا نستطيع التشهير وقد أحلنا تلك القضايا وأصحابها إلى المحاكم ".
ولكنه تساءل قائلا " هل نحن أحلنا "هواء" أم أحلنا أشخاصا موجودين" ؟ ، وهاهم يحاكمون ، وهناك أحكام صدرت من هذه المحاكم واكتسبت الدرجة القطعية ".وأقر بـ "وجود فساد مالي في الأردن " ، ولكنه قال أن "الفساد الإداري آثاره أكثر ".
وأوضح " في الفساد الإداري هناك مشكلة ، ويجب أن نفتح عيوننا كثيرا في هدر المال العام ".
ولفت إلى أن "بعضا من النواب السابقين في ( مجلس النواب المنحل ) مارسوا فسادا " ، قائلا "بدلا من أن يراقبوا أنفسهم أخذوا يمارسون الفساد ".
وأوضح أنه " لم نصل الى درجة الكمال ولكن على ضوء هيئة بدأت في 1 / 1 / 2008 وفتحت عيونها على هذه الأمور وعلى الجانبين الوقائي والعلاجي ، أعتقد بإذن الله سبحانه بأن أمورها ممتازة ".
وطالب بـ"مسؤول يتحلى بالشجاعة وصاحب قرار ويتخذ قراره مع عدم الإخلال بواجبات الوظيفة أو أن يكون فيها واسطة أو محسوبية " ، ملاحظا أن هناك "مسؤولين يحاولوا بأن لا يتخذوا قرارات " واصفا هذا الأمر بـ "الفساد بعينه " .
وأشار إلى قضية الفساد في جامعة البلقاء التطبيقية التي أثارت جدلا كبيرا في الساحة الأردنية ، قائلا أن " هيئة مكافحة الفساد وجدت من خلال الإدعاء العام أن هناك قضية .. وهناك أمور في "كذا" وهناك تقارير وأدينا واجبنا واجتهدنا من خلال الإدعاء العام وهو تابع للسلطة القضائية وهذه القضية "تسوى" إحالتها إلى القضاء و"راحت" القضية إلى القضاء ، وهنا دورنا انتهى وسلمنا الأمانة إلى القضاء وهي أمانة بيد القضاء الأردني الذي نحترمه ".
وأكد رئيس هيئة مكافحة الفساد في الأردن أن "القانون لا يحمي المغفلين " ، مستشهدا بقضية نصب محددة ، قائلا "أن بعض المثقفين وقعوا ضحية عملية نصب بملايين الدنانير ".

 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :

ابن البلد23-02-2010

الفساد يزكم الانوف وما زال رئيس المكافحة يتحدث هزلت اين مسؤول واحد تم تقديمه للمحاكمه عظم الله اجركم في هذه المؤسسة التي لا تتشاطر الا على الصغار استقيل فانت لست الرجل المناسب
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

بصراحه19-02-2010

عنجد لا بد من وجود ادارة تعنى برعاية الفساد وادارته ووضع قواعد واصول له لانني وكما ارى بات الفاسدين يطحنون ويفضحون بعضهم وهذا اللعي غير لائق ومقلق للمواطن الاردني ويتساءل المواطن لمن سيفتح جيبه لس والا لص اتفقوا وديروا بعض بادارة صحيحه والمواطن ما عنده مانع لانه هيك هيك مسر
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

عربي...USA.18-02-2010

طيب عندك اياهم يا فالح يا رجل نحن لسنا بحاجة (لكافحة الفساد) بل اصبحنا بحاجة الى (ادارة فساد) والشعب الاردني اصبح يسمع قعقعة ولا يرى طحنا . يا عمي حلو عنا اي هلكتونا فساد فساد فساد فساد فساد.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مواطن17-02-2010

فيلتم الضرب بيد من حديد على كل من تسوله نفسه العبث بالأمن الإجتماعي والسياسي والإقتصادي كفانا فساداً فقد اصبحنا مثالاً للفساد في العديد من الدول المجاوره على الرغم من أننا كنا ننظر لهذه الدول على أنها مقامه على الفساد
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .

مراقب17-02-2010

اخشى ان يمتد الفساد الى داخل الهيئة فبعض موظفينك يستغل موقعه للتاثير علىقرارات دوائر اخرى لفائدة معارفه واصدقائه.
رد على التعليق
capcha
: كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها .
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.