«لوبي نيابي» ينتصر للحكومة لخصخصة شركة البريد الأردني

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2009-02-25
1580
«لوبي نيابي» ينتصر للحكومة لخصخصة شركة البريد الأردني

 انقسم نواب إلى فريقين متناقضين احدهما واضح في مطالبه لوقف خصخصة شركة البريد الاردني، اما الفريق الاخر فقد لبس على ما يبدو طاقية الاخفاء، وساهم في التصدي وافشال مذكرات نيابية وقد عمد الى تهريب جلسة مناقشة «بريدية» وهكذا تم الانتصار للحكومة وللمضي قدما في تنفيذ مشروع خصخصة البريد الاردني. من زريقات الى الهياجنة وقد شهد مجلس النواب خلال دورته المنفضة مؤخرا رفضه لمذكرة نيابية تقدم بها ٣٠ نائبا لعقد جلسة مناقشة عامة للبحث في موضوع تخاصية شركة البريد الاردني، والذي تبناها وتابعها النائبان محمد زريقات، وشرف الهياجنة. وارتفع عدد  اعضاء مجلس النواب المعارضين لخصخصة البريد الى ٤٠ نائبا مشيرين الى ان البريد تجاوز في السنين الاخيريتين الخسائر السنوية التي كان يتكبدها وانه اصبح اليوم شركة رابحة. وتساءل النواب المعارضون عن مصير الموظفين في شركة البريد البالغ عددهم حوالي ٢٠٠٠ موظف في حالة تم تنفيذ المشروع. واعتبرت مذكرة النواب ان شركة البريد الاردني تعد من الشركات الناجحة وترفد خزينة الدولة بايراد ممتاز. اللجنة التوجيهية وكانت اللجنة التوجيهية لمشروع تخاصية شركة البريد الاردني من خلال اسلوب البيع من خلال عطاء مفتوح لاستقطاب شريك استراتيجي. واوصت اللجنة التوجيهية بتحديد نسبة البيع بحيث لا تقل عن ٥١٪ من اسهم الشركة ولا يزيد على ٧٤٪ وبحيث تحتفظ الحكومة بنسبة ٢٥٪ زائد واحد من اسهم الشركة فضلا عن الزام المستثمر الفائز بالاحتفاظ بموظفي الشركة كافة لمدة سنتين على الاقل. وان لا يتم اقالة اي منهم خلال هذه الفترة ما عدا حالات التقاعد الطبيعي وحالات انهاء الخدمة الواردة في نظام الخدمة المدنية. ائتلاف لازارد ويعمل ائتلاف «لا زارد» على تنفيذ مشروع خصخصة شركة البريد الاردني باسلوب طرح عطاء مفتوح، والعمل بتوصية مجلس التخاصية السير في اجراءا تنفيذ الخصخصة واستقطاب الشريك الاستراتيجي، وبموجب الاتفاق الذي وقعته الحكومة مع الائتلاف الذي يقوده بنك «لازارد» سيتولى الائتلاف مهمة استقطاب الشريك الاستراتيجي بعد ان قدم المشورة الفنية والمالية والقانونية للحكومة حول استراتيجية خصخصة البريد الاردني.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.