الأستاذ محمد قطيشات.. العصامي الذي انحاز للحق فهل نرى تغير جذري نحو الافضل

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2016-10-20
1474
الأستاذ محمد قطيشات.. العصامي الذي انحاز للحق فهل نرى تغير جذري نحو الافضل

 د مصطفى عيروط

 
شهادتي بالحق والعدل بأنه محامي عصامي شق طريقه بعصاميه وتخصص في قضايا المطبوعات والنشر فابدع ولا ينحاز إلا للحق والعدل
وانا أشهد بأن قرار الحكومه الحاليه برئاسة د هاني الملقي أجادت في اختيار الأستاذ محمد قطيشات مديرا عاما لهيئة المرئي والمسموع وهو كفاءه اردنيه بامتياز
وأول ترجمه من الحكومه للأوراق النقاشيه السادسه لجلالة الملك عبد الله الثاني الذي وجه إلى أهمية العداله والمساواه وتنفيذ القانون واختيار الكفاءه والجداره
والكفاءه أولا تلغي المناطقيه والجهويه والاقليميه والالو وشهادة الميلاد والأصل في التعيينات للمناصب العليا والدنيا في القطاعين العام والخاص وليخرج كلهم قطيشات أو من السلط أو من أي مكان اذا كان الاعتبار الكفاءه والجداره والخبره والاخلاص لأن تعيينات وتشكيلات جامعيه اداريه لا تعتمد الكفاءه هي فتنه وعكس توجيهات جلالة سيدنا الملك عبد الله الثاني
وعلى ضوء تعيين الأستاذ محمد قطيشات
أولا الأمل في إعادة تغيير جذري في الإعلام الرسمي واعتماد الكفاءه أولا أولا أولا والمهنيه والخبره لأن المعركة اعلاميه والتغيير في المسموع والمرئي والمقروء ويجب إنهاء إدارات تم تجريبها وكانت النتائج ومن ينزل للميدان يسمع
ثانيا الأمل في إعادة النظر في ترخيص المواقع الاليكترونيه بحيث تلغى شروط رئيس التحرير أن يكون صحفيا مسجلا في نقابة الصحفيين وإنما شروط لمن يعمل في الإعلام ولديه خبره محدده بسنوات وفتح المجال يعني التنافس والبقاء للأصلح والمهني وبحيث تنتهي قصص نسمعها في الميدان وهي معروفه وكلما كثرت كلما زاد التنافس الشريف والموضوعي والمهني وانا متأكد بأن القصص التي نسمعها ستنتهي
وللحديث بقيه في تطوير الإعلام
حمى الله الأردن
 
أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.