حادثة هزت مشاعر الاردنيين .. هذا ما فعله أبناء عاقون بوالديهما المسنين .. !

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2017-04-23
1512
حادثة هزت مشاعر الاردنيين .. هذا ما فعله أبناء عاقون بوالديهما المسنين .. !

  في واقعة مأساوية وحزينة تقشعر لها الأبدان، وبعدما تجرد مجموعة من الأبناء ، من المشاعر الإنسانية التي جبل عليها الإنسان الطبيعي، وقاموا باحتجاز والديهما المسنين، والإغلاق عليه بسلاسل حديدية، وحرمانهما من الطعام والشراب ، ليتركوهما فريسة سهلة للمرض والجوع والألم والقهر والظلم.

 قصة توافرت في جميع اركانها شروط عقوق الوالدين ، وفي تفاصيل الحادثة ،قالت المواطنة انه يقطن وبالقرب من مسكنها مسنين اثنين يتجاوز عمرهما الــ 80 عاماً ، ولديهم من الابناء ' 5 ذكور 3 اناث' ، الا ان ما قام هؤلاء الابناء بحق والديهم تجاوز حد المعقول والرأفة بهما . 

وتضيف ، ان الابناء جميعهم يعيشون في وضع مادي مرفه وممتاز ، وانهم تعمدوا الى حبس والديهما داخل داخل منزل مكون من غرفة وحيدة ودورة مياه، وأغلقوا الباب بسلاسل حديدية وأقفال، وان الغرفة تخلو من النظافة وتملأها النفايات والحشرات والى ربطهما لمرات عديدة بالسلاسل ، مع حرمانهما من الاكل والشرب ، ليكون مصيرهما طيلة اليوم الصراخ والبكاء كالأطفال، طالبين ومستنجدين بالرحمة منهم والغوث . 

وتكمل المواطنة حديثها ان الوالدة المسنة اصابها 'الخرف ' والمسن ولا يستطيع الحركة بشكل طبيعي ، اضافة الى انعدام النظافة الشخصية لكلاهما ، فكما هو معلوم ان كبار السن يحتاجون دائما الى رعاية خاصة مُثلى ، الا ان ما قام به الابناء تجاه والديهما لا يمكن وصفه ، لافتة الى قيام المسن بالاستنجاد بالجيران وطلب الطعام والماء منهم، إلا أن الجيران أيضا عجزوا عن مساعدته وإدخال المساعدات إليه عبر النافذة التي أحكم إغلاقها بالحديد.

ودعت المواطنة، الجهات الرسمية بسرعة انقاذ المسنين والقيام بواجبها تجاههما، مؤكدة أن ما حدث يُعد صورة من صور العنف الأسري وعقوقا يحرمه الشرع وتمقته الإنسانية.

الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام المقدم عامر السرطاوي ، اكدان مديرية حماية الاسرة التابعة للأمن العام ستقوم اليوم بمتابعة ورصد ملاحظة المواطنة ، وسيصار الى احتضانهما في دور الرعاية التابعة لها وتقديم كافة اشكال الرعاية والخدمة لهما ، واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحق الابناء العاقين لهم . 

ردود الفعل من قبل المواطنين والتي تفاعلت وامتزجت مشاعرهم بالصدمة والذهول،قالوا في اتصالاتهم الهاتفية ورسائلهم الصوتية عبر تطبيق الواتساب ،ان ما قام به هؤلاء الابناء بحق والديهم يعد جريمة مكتملة الارطان والشروط ، وانه يجب محاسبتهم اشد عقاب ، مستنكرين فعل الابناء العاقين ومطالبين بسرعة القبض عليهم وإحالتهم إلى التحقيق واتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة بحقهم . 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.