3 مشاكل لتصدير البضائع الأردنية إلى العراق عبر معبر طريبيل

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2017-09-06
938
3 مشاكل لتصدير البضائع الأردنية إلى العراق عبر معبر طريبيل

 كشف تجار وصناعيون، عن 3 مشاكل، تحول دون تصدير البضائع الأردنية، إلى العراق، عبر معبر طريبيل، المفتتح مؤخرا.

وقال هؤلاء إن تأثير إيران، ما زال قائما على المسؤولين العراقيين، ما يسهل دخول البضائع الإيرانية، دون جمرك.

وأوضحوا أن البضائع الإيرانية، تمتاز على الأردنية، بانخفاض سعرها، نتيجة انخفاض تكاليف الإنتاج هناك.

وبيّن التجار، أن المشكلة الثانية، هي فرض العراق لرسوم جمركية إضافية، بمقدار 30% على البضائع المستوردة، ما يضيف كلفا أكبر على البضائع الأردنية.

وكان مسؤولون عراقيون، وعدوا حكومة هاني الملقي، باستثناء الأردن، من هذا الرسم، وهو الأمر الذي لم يتحقق حتى اللحظة، وفقا للتجار.

أما المشكلة الثالثة، وفقا للتجار، فهي اشتراط الأردن، نقل البضائع، من مركبة شحن، إلى أخرى، عند وصولها معبر طريبيل، لاعتبارات أمنية.

وتابع التجار، أن نقل البضائع من مركبة إلى أخرى، يرفع كلف النقل، ويساهم في إتلاف هذه السلع.

وعزا هؤلاء، عدم تدفق البضائع الأردنية، إلى العراق، إضافة إلى الأسباب السابقة، خلال الأيام الأخيرة إلى عطلة العيد.
وكانت الحكومتان، الأردنية والعراقية، افتتحتا معبر طريبيل، الأربعاء الماضي.

وإغلاق معبر طريبيل، وفق تجار وصناعيين أردنيين، رفع كلف التصدير، وخفض صادرات الأردن للعراق، بنسبة تقدر بـ 50%.

يُذكر أن معبر طريبيل، الرابط مع الجانب العراقي، أٌغلق منذ عدة سنوات، بسبب تردي الأوضاع الأمنية في محافظة الأنبار العراقية، الحدودية مع الأردن، قبل افتتاحه مؤخرا.

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.