السماحة...قرية مصرية للنساء فقط وممنوع دخول الرجال لهذا السبب !

صفحة للطباعة
تاريخ النشر : 2018-01-29
653
السماحة...قرية مصرية للنساء فقط وممنوع دخول الرجال لهذا السبب !

  قرية مصرية تعيش فيها النساء فقط وغير مسموح للرجال دخولها، تقطنها زهاء 300 سيدة، ومن تفكر في الارتباط تطرد منها فورا.

قرية خصصتها الحكومة المصرية للنساء والسيدات الأرامل والمطلقات، حيث تتبع مدينة ادفو، وتبعد عن مدينة أسوان جنوب مصر بنحو 120 كيلومترا، وتضم مناطق زراعية قامت الحكومة بتخصيصها لتلك النسوة كي يقمن بزراعتها وتربية الدواجن والماشية فيها ومن ثم توفير مصدر رزق لهن.

ويقول حمدي الكاشف، المراقب العام للقرية، إن مشروع القرية بدأ في العام 1998 عندما اتخذت وزارة الزراعة قرارا بتخصيص قريتين جديدتين للسيدات المطلقات والأرامل فقط، مضيفا أنه يعيش في القرية 303 أسر من النساء وأولادهن فقط، دون الرجال، ويتم منح كل سيدة منهن منزلا وقطعة أرض مساحتها 6 أفدنة.

وأكد الكاشف أن مساحة الأراضي الزراعية بالقرية تبلغ 1818 فدانا، ويتم تقديم الكثير من المساعدات لسيدات قرية السماحة من خلال القائمين على المشروع أو المنظمات الدولية، حيث يتم توفير أثاث ومفروشات وأدوات زراعية ومستلزمات الزراعة لهن، ومنحهن قروضا قصيرة الأجل يتم تسديدها بعد مرور عام واحد، وأيضاً قروض لتربية الحيوانات يتم تسديد قيمتها خلال 3 سنوات.

مصير الذكور

وذكر الكاشف أن منازل القرية مكونة من طابق واحد، وقامت الحكومة بدعم هذه المنازل ماليا، حيث تسدد السيدة الأقساط مقابل الانتفاع بها، مؤكدا أنه في حال ثبوت زواج أي سيدة منهن يتم سحب الأرض والمنزل منها، لأنها أخلت بشروط الانتفاع والإقامة بالقرية.

وقال المسؤول المصري إن المشروع يتيح للسيدات زراعة العديد من المحاصيل باستثناء قصب السكر، وفي حالة مخالفة هذا الأمر تحرم السيدة من صرف سماد زراعي لها.

وأضاف أن المشروع يهدف إلى الحفاظ على مستقبل أبناء الأسر التي فقدت عائلتها وأصبحت أمهاتهم هي المعيلة الوحيدة لهم، وتمكينها من توفير مصدر رزق لها ولأولادها، وفي حالة وصول أبناء أي سيدة من الذكور لسن الزواج وزواجه بالفعل يتم إخراجه من القرية.
 

أضافة تعليق


capcha
كافة الحقول مطلوبة , يتم مراجعة كافة التعليقات قبل نشرها . :
العراب نيوز صحيفة الكترونية جامعة - أقرأ على مسؤوليتك : المقالات و الأراء المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها و لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر العراب نيوز.